العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

أخبار إقتصادية كل ما يتعلق بالأمور الإقتصادية (مال, تجارة, أمور قانونية, قضايا جنائية) تجده هن



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2020-05-25, 08:20 AM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 12
منـصور is on a distinguished road
المنتدى : أخبار إقتصادية
Icon5 العداء العائلي يفكك ترويكا السلطة في سورية


في قلب نظام بشار الأسد هناك عداء يحتدم في الوقت الذي يبدو فيه الديكتاتور السوري قريبا من النصر في الحرب الأهلية التي دامت تسعة أعوام ودمرت جزءا كبير من البلاد.
الخلاف العام بين الأسد ورامي مخلوف، ابن خاله، أغنى رجل في سورية، جذب انتباه السوريين والعرب. خلال عقدين من حكم بشار، شكل هو ورامي سلطة ثلاثية "ترويكا" مع ماهر الأسد، الأخ الأصغر للرئيس. الآن، المسلسلات التلفزيونية التقليدية والميلودراما في رمضان لها منافس حقيقي: قطب من أقطاب المال ضد طاغية.
ديكتاتورية سلالة الأسد حكمت سورية مدة نصف قرن. بصرف النظر عما حدث عام 1984، عندما مرض حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي، وحاول شقيقه، رفعت الأسد، الانقلاب، تظل خلافات العائلة بعيدة عن أعين ومسامع عامة الناس. ومخلوف إما جريء وإما يائس عندما أظهر الأمر للعامة.
مخلوف الذي جمع ثروة هائلة، نشر ثلاثة مقاطع فيديو على "فيسبوك" يشكو فيها من أن حكومة الأسد تحاول مصادرة إمبراطوريته التجارية التي يؤكد أنها خدمت النظام طوال الثورة التي كادت تسقطها.
السبب الظاهري للخلاف هو طلب بأن تسلم شركة مخلوف لخدمات الهاتف المحمول "سيرياتيل"، ومنافستها الأصغر "إم تي إن"، مئات الملايين من الدولارات إلى الحكومة التي تعاني ضائقة مالية. وهذه الملايين عبارة عن ضرائب متأخرة ورسوم ترخيص. وتم القبض على مسؤولين تنفيذيين في "سيرياتيل".
مخلوف، الذي كانت خالته متزوجة من حافظ الأسد مؤسس الأسرة الحاكمة، ازدهر بقوة من رأسمالية المحاسيب التي رعاها الأسد تحت ستار فتح اقتصاد تهيمن عليه الدولة. فإلى جانب "سيرياتيل" يشغل مخلوف مواقع قيادية في مجالات البناء والهندسة، والسياحة، والعقارات، والمصارف، والتأمين، والنفط والغاز.
وهو يخضع لعقوبات أمريكية منذ عام 2008 وعقوبات من الاتحاد الأوروبي خلال الحرب بدعوى أنه استخدم أجهزة المخابرات لترهيب المنافسين التجاريين والتصرف باعتباره ثري النظام. في مقابلة مشينة مع الراحل أنتوني شديد، من صحيفة "نيويورك تايمز"، عندما وجه نظام الأسد أسلحته على ما كان انتفاضة مدنية، أعلن مخلوف أن هذه ستكون معركة حتى الموت.
الآن، في أحد مقاطع الفيديو التي نشرها، يقول: "أريد توجيه رسالتي إلى الرئيس. لقد بدأت أجهزة الاستخبارات في التعدي على حريات شعبنا. هؤلاء شعبك. هؤلاء هم مؤيدوك". من الواضح أن مخلوف لا يسخر.
من الصعب جدا تتبع كيفية وصوله إلى هذه الطريق بالضبط في نظام غامض تماما. بعيدا عن المواجهة بين حافظ الأسد ورفعت، كان هناك كثير من الخلافات، مع قليل من الوضوح وكثير من نظريات المؤامرة حول ما حدث بالفعل.
في عام 2005، غازي كنعان، وزير الداخلية الذي كان واليا على لبنان خلال معظم احتلال سورية الذي استمر 29 عاما على ذلك البلد، قيل إنه انتحر. يبدو أنه عارض اغتيال رئيس الوزراء اللبناني، رفيق الحريري، في شباط (فبراير) من ذلك العام، وهو اغتيال كانت دمشق متورطة فيه. خلفه باعتباره رجل سورية في لبنان، رستم غزالي، مات أيضا بشكل غامض عام 2015 ، وأخذ أسراره معه إلى القبر. تقريبا لا يوجد أحد مرتبط باغتيال الحريري لا يزال على قيد الحياة.
كان ينظر إلى كنعان على أنه منافس للأسد. آصف شوكت، صهر الرئيس، رئيس المخابرات العسكرية السابق كان يزعم أيضا أنه تم إعداده من قبل المخابرات الفرنسية والتركية باعتباره بديلا للأسد، عندما قتل في تفجير مبنى الأمن القومي السوري عام 2012. قتل في التفجير أيضا وزير الدفاع وضابط برتبة كبيرة. ادعى ثوار اقتحموا وسط دمشق في هجوم كبير حينها مسؤوليتهم عن التفجير. لكن كثيرا من المراقبين السوريين يعتقدون أن ماحدث كان عملا داخليا، رغم أنه يبدو متطرفا حتى بمعايير النظام أن يتم تفجير مكتب الأمن القومي للنيل من رجل واحد.
في ضوء هذه السوابق، قد يكون المقصود من مقاطع الفيديو التي بثها مخلوف أن تكون وثيقة تأمين ضد مصير مماثل. لكن من الصعب رؤيته منافسا صالحا للأسد.
منظمته المسماة "البستان"، وهي منظمة خيرية وميليشيا مكونة من 30 ألف عنصر، رسخت جذورها في المنطقة الساحلية الشمالية الغربية لسورية، مركز الأقلية من الطائفة العلوية الموالية للنظام.
بالنظر إلى وجود جيش خاص مدرب في إيران، وثروة تنافس الميزانية الشحيحة لبلد مدمر، وشبكة رعاية اجتماعية تفوقت على الدولة قد يبدو مخلوف مصدر تهديد للسلطة. لكن ميليشياته تم استيعابها في الفرقة المدرعة الرابعة بقيادة ماهر الأسد. ومؤسسته الخيرية مهمشة من الشبكات الخيرية الكبيرة التابعة لأسماء الأسد، زوجة الرئيس. وبينما يبدأ القتال في سورية في التراجع، يبدو أن ثروة مخلوف الكبيرة هي الهدف.
في أيلول (سبتمبر) الماضي أبلغ النظام عشرات من رجال الأعمال البارزين أن عليهم إعادة دولارات إلى الوطن والمساعدة في إنقاذ البلاد. مجموعة جديدة انتفعت من الحرب وافقت فورا. يقول سياسي عربي مطلع إن مخلوف رفض. ويضيف السياسي أنه قاوم أيضا خططا لامتياز ثالث للهواتف المحمولة طلب منه أن يسهم فيه بثلث عملاء "سيرياتيل". يبدو الآن كما لو أنه سيفقد كل شيء. والميلودراما تستمر.




Image:
العداء العائلي يفكك ترويكا السلطة watermark-aleqt.gif




category:
FINANCIAL TIMES


Author:
ديفيد جاردنر من لندن


publication date:
الاثنين, مايو 25, 2020 - 01:15







hgu]hx hguhzgd dt;; jv,d;h hgsg'm td s,vdm



منـصور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السلطة , العائلي , العداء , ترويكا , سورية , في , يفكك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2020