العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

عــلــوم و ثـقــافــة علوم و معرفة و ثقافة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2020-05-25, 01:54 AM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 8
أبو عبد الله is on a distinguished road
المنتدى : عــلــوم و ثـقــافــة
Icon (46) فن العربية الأول


عثمان حسن

يتم التفريق بين الشعر والنثر ليس للتقليل من شأن أحدهما، بل لتوضيح تلك الجماليات الموجودة في النثر بوصفه أصل اللغة، وبوصفه أحد أعمدتها الرئيسية، فهو مأخوذ من المادة اللغوية ذاتها، ويلقى على نحو عفوي بلا قافية ولا وزن.

والنثر يحظى بانتباه عديد المختصين اللغويين والكتاب والفلاسفة، فهو لغتهم، ونافذة التعبير عن أفكارهم، فيما يظل الشعر لغة وصورة ودلالة لعبة الشعراء والموهوبين، وهم قلة بكل الأحوال.

في المثال الإنجليزي للتعريف بالنثر، هو شكل من أشكال اللغة، ليس له معيار «متري» أو وزني، يتواءم مع التدفق الطبيعي للكلام، وبنيته النحوية العادية، بدلاً من البنية الإيقاعية.

ينطق الكلام اليومي العادي بالنثر، ويفكر معظم الناس ويكتبون بالنثر. وهو يتألف من جمل نحوية كاملة تتألف من فقرات، لها جمالية جاذبة، لصالح لغة واضحة ومباشرة.

في مقاربة بين نموذجين نثري وشعري لروبرت فروست، نقرأ في «الشعري» ما يلي: الغابات جميلة، مظلمة وعميقة / ولكن لدي وعود سأوفيها / وأميال سأقطعها قبل أن أنام. وبالتوقف عند الغابات في قطعته النثرية «أمسية ثلجية» نلحظ الإحساس نفسه ولكن بالنثر: «تبدو الأخشاب جميلة في مواجهة الظلام الدامس، وبينما أنظر إلى الأعماق الغامضة للغابة، أشعر أني باقٍ هنا لفترة أطول. ومع ذلك، لدي مواعيد معلقة سأوفيها، ومسافات طويلة سأقطعها قبل أن أقر في الليل، وإلا فسأتأخر عن كل ذلك».

هو النثر الذي حظي باهتمام بالغ في الخطب، أيضاً «ليس هنالك سير سهل إلى خطاب الحرية» لنيلسون مانديلا.. وهناك نثر بطولي في الأساطير والحكايات، وهناك النثر الشعري وتأثيراته العاطفية وصوره المتصاعدة، ولكنه مكتوب بالنثر بدلاً من الشعر.

النثر حامل اللغة، عفوي من دون وزن أو قافية، شمل مختلف جوانب الحياة، مشاكلها، مظاهرها المُختلفة، وعلومها الإنسانية والمعرفية.

يقول الجاحظ: «ما تكلمت به العرب من جيّد المنثور أكثر مما تكلمت به من جيّد الموزون».

النثر كجنس أدبي، هو قسم من أقسام الأدب بحسب المقدسي: «النثر المطلق قديم في الأدب العربي نراه في عهد النبي ويحملنا الاستنتاج علی أنه كان في الجاهلية أيضاً».





في العصر الإسلامي، برز فن الخطابة والرسائل، وتطور في العهد العباسي في زمن قصير، بين منتصف القرن التاسع ونهاية العاشر الميلادي، وتطور في «كليلة ودمنة» وفي كتاب «الحيوان» وغيرهما.

ومن الواضح، وهذا كلام يؤكده النقاد، أن النثر هو جزء من العبارة العربية أو الجملة العربية، وهو متقدم علی النظم أو الشعر.

Ohasan005@yahoo.com







tk hguvfdm hgH,g



أبو عبد الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
فن , العربية , الأول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v1.4.7 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2020