العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

شؤون الطب و الصحة العلوم الطبية و كل ماييتعلق بصحتك من إرشادات صحية تجده هنا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2020-05-24, 08:35 AM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو




معدل تقييم المستوى: 3
uzihunibquiv is on a distinguished road
المنتدى : شؤون الطب و الصحة
Icon (31) أمراض المفاصل.. آلام تعيق الحركة


تحقيق: راندا جرجستعتبر أمراض المفاصل من أكثر المشكلات شيوعاً بين الأشخاص، وخاصة أن هذا الالتهاب ربما يصيب جزءاً واحداً أو أكثر من مفاصل الجسم خلال حياة الفرد، وتظهر الأعراض على شكل آلام شديدة وانتفاخ وتورم في المنطقة مع تيبس وصعوبة في الحركة وممارسة الأنشطة اليومية، وخاصة في الصباح عند الاستيقاظ، ويستهدف التهاب المفاصل بعض الفئات أكثر من غيرها مثل العوامل الوراثية، والتقدم في العمر، إصابات الجهاز الحركي، الوزن الزائد، كما تصاب النساء أكثر من الرجال، وفى السطور القادمة يتحدث الخبراء والاختصاصيون عن هذا الموضوع تفصيلاً.

تقول الدكتورة هميرا بادشاه استشاري أمراض الروماتيزم إن الالتهاب المفصلي اليفعي هو أكثر الأنواع شيوعاً لأحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يرتكز دور الجهاز المناعي على حماية الجسم من العوامل الخارجية، ولكن عندما يتعرض الطفل لهذه الإصابة يقوم بمهاجمة الجسم وأنسجته وخلاياه بدلاً من القيام بوظيفته الطبيعية والسبب مجهول، ويعتقد الباحثون أن للوراثة دوراً في هذا المرض، بالإضافة إلى احتمالية بعض العدوى، والتعرض لعوامل بيئية معينة تساهم في تنشيط المشكلة، وخاصة لمن لديهم جينات معينة تجعلهم عرضة له، ومازالت الأبحاث مستمرة لتحديد أسباب الالتهاب المفصلي اليفعي وطرق التصدي لها.

وتضيف: إن أعراض المرض الشائعة تشمل الألم، التورم، التيبس، الحمى وتضخم الغدد اللمفاوية والطفح الجلدي، وعلينا ألا نظن أن أي ألم مفاصل يشكو منه الطفل إشارة إلى أنه مصاب بالتهاب المفاصل، فهناك أسباب عديدة ربما تكون وراء ظهور علامات الإصابة، ولذلك ينصح بإجراء فحوص بالأشعة السينية واختبارات الدم لمعرفة ما إذا كان الطفل يعاني الالتهاب المفصلي اليفعي مجهول السبب.

طرق علاجية

توصى د.هميرا بتناول مسكنات الألم لتخفيف الألم والتورم، كما تساهم الأدوية البيولوجية الحديثة في السيطرة على الجهاز المناعي، وتخفيف الالتهابات، ومنع تلف المفاصل، ويجب الحذر من بعض العقاقير التي ربما تتداخل مع النمو الطبيعي وتزيد من قابلية إصابة الطفل بالعدوى، لذلك يجب استخدامها لأقصر مدة ممكنة، وعلى الرغم من عدم وجود علاج معتمد للالتهاب المفصلي اليفعي مجهول السبب، إلاّ أن التشخيص المبكر والعلاج المناسب مع إجراء التعديلات والتحسينات المناسبة على أسلوب الحياة كلها أمور تعزز من قدرة المريض على التحكم بالمرض، وكبت أعراضه قدر الإمكان حتى لا تتفاقم، كما يجب زيارة الطبيب المختص في حال استمرت الشكوى من آلام المفاصل لأكثر من ستة أسابيع.

خشونة المفاصل

يذكر الدكتور ضياء الدين محمد أخصائي جراحة العظام وإصابات الملاعب أن خشونة المفاصل هي تآكل الغضاريف الناعمة التي تبطن سطح المفصل وتوفر الحركة بشكل مرن، وتتعدد أسباب الإصابة وتشتمل على العوامل الوراثية، التقدم في العمر، الوزن الزائد، إصابات المفصل من كسور وتمزق الأربطة، والأمراض الروماتيزمية، وتختلف الأعراض بحسب درجتها، ففي المرحلة الأولى لا توجد أعراض ولكنها تظهر بحلول الدرجة الثانية على شكل ألم وإجهاد مع بذل المجهود، وتتطور إلى ازدياد الألم وأصوات الاحتكاك مع بعض التورم والتيبس في الحركة، وفى الحالات المتقدمة تكون الآلام شديدة وخاصة مع القيام بأي حركة، وحدوث تشوهات بالمفصل.

يبين د.ضياء أن تشخيص خشونة المفاصل يتم عن طريق الكشف الاكلينيكي، وإجراء فحوص الأشعة العادية والرنين المغناطيسي وتحاليل للدم في بعض الحالات، وتستهدف الخشونة الأشخاص مع ازدياد العمر والوزن، أو عند وجود حالات إصابات المفاصل المهملة، بالإضافة إلى وجود أمراض روماتيزمية مزمنة مثل الروماتويد الذي يتسبب في وجود الخشونة والنقرس واختلال الهرمونات، وداء السكر الذي ينجم عنه تزايد معدلات خشونة المفاصل، وتجدر الإشارة إلى أن هذه المشكلة تتسبب في آلام مستمرة للمريض مع تورم وانتفاخ في المفاصل، ويمكن أن تتطور الأمور إلي حدوث تشوه بالمفصل مثل تقوس الساقين في خشونة الركبة مع تغير ملحوظ في طريقة المشي وتيبس في الحركة.

علاجات حديثة

يؤكد د.ضياء أن طرق العلاج تختلف بحسب درجة الخشونة، ففي الحالات البسيطة يستخدم العلاج التحفظي من أدوية وعلاج طبيعي مع تقليل الوزن وتقوية العضلات وتغيير

نمط الحياة، ويمكن الاستعانة بالحقن الموضعية مثل حقن (الهياليورنيك) التي تقلل من احتكاك المفاصل، وفى السنوات الأخيرة ظهرت حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية أو حقن الخلايا الجذعية، أما في حالة تطور المضاعفات وعدم الاستجابة للعلاج التحفظي نضطر للجوء إلى الجراحة، ويرجع ذلك إلى مكان المفصل المصاب وسبب الخشونة كالآتي:-

} استخدام المنظار الجراحي لتنظيف المفصل من آثار الخشونة وتصليح قطع الغضاريف الهلالية أو قطع الأربطة لتلافي حدوث الخشونة.

} جراحات تصليح تشوهات المفصل مثل جراحات تقويم تقوس الساقين في حالة بداية الخشونة مع تقوس الساق.

} المفاصل الصناعية والتي تمثل الحل النهائي للخشونة المتقدمة، ويتم فيها استبدال المفصل المصاب بمفصل صناعي جديد.



معدل الشفاء

يؤكد د.ضياء أن نسبة الشفاء تختلف بحسب نوع العلاج وتصل إلى ما يقارب 100٪ في حالات المفاصل الصناعية، حيث شهد العلم تطوراً ملحوظًا في نوعية المواد التي يصنع منها المفصل والتي أطالت عمر المفصل إلي ما يقارب 20 عاماً، مع تطور أساليب الجراحة الحديثة والتي تمكن المريض من المشي في نفس يوم الجراحة واستعادة الأنشطة اليومية في وقت قصير.

تأثير الأدوية

تشير الدكتورة بسمة الرويلي طبيبة الأسرة إلى أن هناك مجموعة أدوية تندرج تحت مسمى مضادات الالتهاب اللاسترويدية ، ومثبطات كوكس 2، ويندرج تحتها عدة أنواع أخرى تستخدم للحد من التهاب المفاصل وتخفيف الالتهاب الذي يسبب آلاماً مزمنة للمريض ويعيق حركته بسبب الألم، كما يرافقه في بعض الحالات ورم أو احمرار وتجمع سوائل في منطقة المفصل الملتهب، ويحتاج إلى تناول هذه العلاجات على المدى الطويل، ما ينجم عنه تأثيرات سلبية على صحة المصاب، وخاصة من يعانى مشكلات الضغط، ويمكن أن يتعرض إلى حدوث جلطات، فشل في عضلة القلب ووجود ماء في الرئتين، بالإضافة إلى تأثر الكلى، حيث إن تناول هذه الأدوية بشكل مستمر يؤدي إلى حدوث فشل كلوي وارتفاع في نسبة الكرياتينين، وكذلك يمكن أن يتعرض الكبد إلى ارتفاع في الإنزيمات الكبدية، وزيادة في المادة الصفراوية.

مضادات طبيعية

تنصح د.بسمة باستخدام أدوية علاجات مشكلات الفاصل بشكل مؤقت، أو في الحالات المتقدمة والآلام المزمنة، حيث إن هناك بدائل طبيعية تحتوي على مضادات تساهم في علاج خشونة المفاصل في المراحل الأولى وتحد من تفاقمها، كالأنواع التي تحتوي على مادة الجلوكوزامين سلفات والكوندروتين، خاصة وأنها مواد آمنة بحسب الدراسات والأبحاث، وفعالة كالمضادات، ولا تتسبب في حدوث مضاعفات للمريض، أو تؤثر في وظائف الكبد، الكلى، وشرايين القلب، كما يمكن أن يضاف لها مكملات مثل مادة الهيالورنيك أسيد (الكولاجين) الموجود في الجلد والمفاصل، بالإضافة إلى مكمل الكبريت العضوي الذي يقاوم التهاب المفاصل والورم، بالإضافة إلى بعض العناصر المنزلية، وأكثرها شيوعاً الكركم، حيث يتم وضعه في ماء مغلي ويضاف إليه الزنجبيل الأخضر المبروش والعسل، وكذلك الفلفل الأسود الذي يساعد على زيادة الامتصاص، ويتم تناوله بقدر ملعقة يومياً، حيث يلاحظ المريض الفرق والنتيجة مع استمرارية الاستخدام والمواظبة عليه.

الحماية من الفيروسات والبكتيريا

يعمل جهاز المناعة السليم على حماية الجسم من كافة أنواع الفيروسات والبكتيريا، أما عند حدوث خلل به، فإنه يجعل الإنسان يتعرض للإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو الالتهاب الذاتي، إذ يبدأ في مهاجمة الخلايا والأنسجة السليمة، حتى في حال عدم وجود أي عدوى تتطلب المقاومة، وعلى سبيل المثال يقوم جهاز المناعة بإطلاق مواد كيميائية تتسبب في التورم والألم وتيبّس المفاصل، خاصة في الصباح، بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم والطفح الجلدي، كما يمكن أن يؤثر أيضاً في الأعضاء الداخلية مثل الطحال والكبد والقلب.


أمراض المفاصل.. آلام تعيق الحركة 600





Hlvhq hglthwg>> Nghl judr hgpv;m



uzihunibquiv غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمراض , المفاصل.. , آلام , تعيق , الحركة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:05 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2020