منتديات عميد التعريب

منتديات عميد التعريب (https://www.alghaamdi.com/vb/)
-   شؤون الإنترنت (https://www.alghaamdi.com/vb/f43/)
-   -   نيران غلاء رمضان تفوق حرّ آب /لا للغلاء.. لا للإسراف/ (https://www.alghaamdi.com/vb/-/a-3765/)

GOLD 2010-08-15 16:59

نيران غلاء رمضان تفوق حرّ آب /لا للغلاء.. لا للإسراف/
 
دقّ ناقوس شهر رمضان، ومعه تعالت أسعار الخضار والفواكه، استقبالاً للشهر الكريم، ورغم إطلاقها حملة إرشادية توعوية بعنوان «لا للإسراف...لا للغلاء»، لم تفلح جمعية حماية المستهلك في تطمين قلوب المواطنين، ومع إطلاق وزارة التجارة والاقتصاد وعوداً تفيد بعدم ارتفاع أسعار المواد والسلع الغذائية في السوق المحلية خلال شهر رمضان،
كما كان يحدث في السنوات السابقة، بل ربما تنخفض عن رمضان الماضي!, أبدى عدد من المواطنين قلقهم من حدوث قفزات جنونية في الأسعار مع حلول الشهر الكريم، جرّاء تلوّعهم من نار التجارب السابقة حول ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وإقدام عدد من الباعة على استغلال تنامي احتياجات الناس، ولعلّ «ما يزيد الطين بلّة» هذا العام تزامن شهر رمضان مع بداية العام الدراسي الجديد، وبدء موسم المؤونة.
الأقوال في واد والأفعال في آخر!
تجنّب السلع المرتفعة، والاستعاضة عنها بسلع بديلة مناسبة، ومقاطعة البضائع المهربة، أعباء أخرى تزيد ثقل كاهل معظم الصائمين، فمن جهة يحتار المواطن في تأمين لقمة عيشه مع ارتفاع الأسعار غير المبرر، ومن جهة أخرى عليه أن يكون حذراً وفطناً من البضائع المزورة والفاسدة المنتشرة بين الباعة الجوالين وعلى البسطات، وعليه تزداد دعوات الجمعية إلى عدم الإسراف في الشراء، والاكتفاء بالحاجة المعتادة بشكل يومي، كونها متوافرة باستمرار، والحجة أنّ هذا الأمر يخفف من الطلب، ويمنع بالتالي غلاء الأسعار، وكأن الجمعية تناست أن أكثر من يخاف ويقتصد هو المواطن نفسه، لكنّ غلاء شهر رمضان أكثر ما طاول مكونات الإفطار، فكيف يمكن للمواطن أن يقتصد من أساسيات مائدة إفطاره اليومية، لسد رمق امتناعه عن الطعام والشراب مدة تزيد على 15 ساعة يومياً.
أسعار مجنونة!
رغم تطمينات وزارة الاقتصاد بـعدم ارتفاع الأسعار في رمضان، إلا أنّ مخاوف المواطنين تتنامى من ارتفاعات «جنونية»، تزيد من أعبائهم، ومع مطالبتها الجهات المعنية بمراقبة الأسواق في رمضان لجهة توافرها وصلاحيتها، والتشدد في ضبط وقمع أيّ مخالفة لرفع الأسعار، والإعلان عنها، وتداول الفواتير، والعمل على عدم استغلال الشهر الكريم، واصلت الأسعار ارتفاعها المعتاد في المواسم والأعياد، وخصوصاً في شهر رمضان، ولم تنجح مساعي وزارة الاقتصاد والتجارة وجهودها في استقرار معظم الأسعار، ومعه تبذل الوزارة جهوداً كبيرة لمنع ظاهرة التهريب والتقليد, وتزوير السلع الغذائية، بما يضمن حقّ المستورد النظامي من ناحية, ويضمن جودة تلك السلع الغذائية المستوردة بما يخدم مصلحة وسلامة المستهلك لها، من خلال تناوله موادّ غذائية سليمة ومضمونة صحيّاً، وذات مواصفات ونوعية جيدة من الناحية الأخرى.
حملة تؤتي أكلها!
انطلاق الحملة جاء نوعاً من تثقيف المواطن خلال شهر رمضان، هذا ما أكده عدنان دخاخني، رئيس جمعية حماية المستهلك، مضيفاً: «عملنا الأساسي ينصبّ على لفت نظر الناس إلى عدم شراء أيّ سلعة دون أيّ حاجة إليها، ومع الغش والغلو في الأسعار، وذلك بالتعاون مع مديرية أوقاف دمشق وريفها، كلّ ذلك في سبيل حماية المواطن، انطلاقاً من نفسه، مع إيصال شكواه في حال وجودها إلى مركزنا، أو أيّ معلومة يمكن أن تفيد في مواجهة أيّ ارتفاع أو غش في المواد»، وبالنسبة إلى تجنّب السلع المرتفعة والاستعاضة عنها بسلع بديلة، يوضح: «لا يعني تجنب السلع المرتفعة عدم شرائها، بل بمعنى أن تكون الجودة توازي سعر السلعة، ولا نقصد بالسلع المرتفعة مقابل السلع البديلة، وإنما السلع بما يوازي قيمتها، كون جشع بعض الباعة قد يرفع السعر دون مبرّر، ونؤكد أنّ المقاطعة أفضل الأسلحة التي يمتلكها المواطن لمكافحة أيّ ارتفاع في الأسعار غير مبرر، فإذا كان الإقبال على شراء سلعة معيّنة وبكميات كبيرة، فمن الطبيعي أن يطمع البائع، نتيجة زيادة الطلب عليها، وعندما يخف الطلب يضطر إلى خفض سعرها، وهي نتيجة حتمية».
عادات رمضانية مستحدثة!
إقبال الناس على شراء المواد بكميات كبيرة خلال شهر رمضان عادات يصفها «دخاخني» بالمستحدثة؛ حيث أسهمت هذه العادات الشرائية ـ بحسب قوله ـ في زيادة جشع بعض البائعين، وبالتالي رفع سعرها، ورغم وجود بعض السلع المحرّرة، إلا أنّ قسماً كبيراً من المواد الأخرى ما زال خاضعاً لتسعيرة وزارة الاقتصاد، ويتلاعب بأسعاره بعض الباعة الجشعين لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح خلال هذه المواسم».


ali harbi 2010-08-16 03:31

رد: نيران غلاء رمضان تفوق حرّ آب /لا للغلاء.. لا للإسراف/
 
يسلوووووووووووووا

الله يعطيك العافية

تحياتي

عوض الغامدي 2010-08-17 04:48

رد: نيران غلاء رمضان تفوق حرّ آب /لا للغلاء.. لا للإسراف/
 
كل يوم تسعدنا بموضوعاتك الرائعة وفقك الله لما يحب و يرضاه


الساعة الآن 15:51

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2018 ©