العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

deleted threads المحذوفات deleted items المحذوفات, هنا توضع المواضيع المخالفة و المواضيع الغير مناسبة



 

قديم 2016-09-28, 07:22   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 0
عاصفة الجزيرة is on a distinguished road
المنتدى : deleted threads المحذوفات
Post _ أديان بالألاف فكيف سأتوصل للصواب منها ؟!


يقول الملحد: هناك ألاف الاديان و العمر قصير فهل لدى وقت لأختار الدين الصحيح منها ؟!
إنه المنطق السقيم الذى يجعل الملحد يزعم: أنه طالما هناك أديان كثيرة اذن ليس هناك دين صحيح ؟!
و لنطرح عليه سؤال: هل كل العقائد باطلة، الدينية منها أو اللادينية ؟؟
إذا قال نعم، فقد حكم على اعتقاده بالبطلان..!
و إذا قال لا؛ إذن يجب أن يكون هناك اعتقاد واحد يمثل الحق و الصواب ؟؟
و اذا توصل شخص ما للإعتقاد الحق، فهل عليه ان يبحث فى العقائد الباطلة كى يقتنع بأنه حق و صواب ؟!
الا أن على منطق الملحد فاذا بلغ المرء غايته، و توصل للحق فإنه ينبغى أن يبحث فى الباطل المتعدد أو فى الأديان المتعددة.. و لأنها بالآلاف فذلك يمنعه من دراستها جميعا، اذن كلها أديان باطلة و ليس هناك دين صحيح..!
فيا له من منطق معوج!!
و يقول الكل يعتقد أنه يعتنق الدين الحق، اذن الكل على باطل، وفق نفس المنطق السقيم!!

و لنبحث فى خريطة الأديان فى العالم سنجد أن هناك: 84 % في المائة من سكان العالم يؤمنون بدين معين، منهم حوالى 56 % يعتنقون الأديان السماوية، و حوالى 28 % ينتسبون إلى جماعات دينية ابتكرها البشر.. و يمثل كل المؤمنين بدين معين حوالى 5.8 مليار شخص من أصل 6.9 مليار نسمة تسكن مختلف دول العالم.
و لنتكلم عن نسبة الـ 28 % للأديان الغير سماوية أو الأديان التى أسمتها المراكز البحثية أنها اديان إبتكرها البشر، لنكتشف أن الهندوس والبوذيين الذين يتمركزون بآسيا والمحيط الهادئ، يشكلون نسبة 15 و7 بالمائة على التوالي، أى حوالى 22 % من سكان العالم..
لتتبقى نسبة الــ 6% فمم تتكون تلك النسبة ؟؟
انها تتكون من آلاف الأديان المحلية و القومية أو الشعبية وليدة بيئتها، و التى يعترف معتنقوها ببشريتها، و هذا ينسف شبهة تعدد الأديان نسفا..!
فتلك النسبة تمثل حوالى 400 مليون نسمة من سكان العالم، و قد صنف أصحاب هذه الديانات أنفسهم بممارسين لشعائر وطقوس من دون توضيح لأي دين، ومعظمهم في الصين أو من قبائل إفريقيا والهنود الحمر في القارة الأمريكية أو "الأيورجين" سكان أستراليا الأصليين وأشباههم في دول الشرق البعيدة، كجزر الميكرونيزيا في المحيط الهادي، حتى وفي أوروبا حيث يمارس البعض طقوسا لا تنتمي لأي دين، لكن ممارستها بالنسبة لأتباعها هي فعل إيماني..
لكن الملحد يوجب أن تدرس ألاف الأديان المحلية و الشعبية التى يعترف معتنقوها ببشريتها، و طالما ليس هناك وقت لدراسة كل هذه الأديان اذن ليس هناك دين صحيح ؟!!

أما الهندوسية و البوذية اللتان تشكلان حوالى 78 % من الأديان غير السماوية أصلا، فهما ديانتان وثنيتان، واضحٌ فسادهما.. فالبوذية ديانة تفتقد الايمان بالخالق و تنكر البعث و الجزاء، و قد بدأت باعتبار بوذا مستنيرا أو متيقظا و انتهت بتعظيمه و صنع التماثيل له و من ثمّ عبادته؛ رغم عدم وجود وثائق من زمن بوذا يفهم منها أنه حث أتباعه على عبـادتـه..!!
أما الهندوسية: فلا يعرف لها مؤسس معين ، ولا يعرف لمعظم كتبها مؤلفون معينون ، فقد تمّ تشكُّل الديانة وكذلك الكتب عبر مراحل طويلة من الزمن..
و يقولون بأن لكل طبيعة نافعة أو ضارة إلهاً يُعبد : كالماء والهواء والأنهار والجبال.. وهي آلهة كثيرة يتقربون إليها بالعبادة والقرابين...

أما الديانات السماوية، فنجد أن: اليهودية تعتبر نفسها ديانة قومية مقصورة على الجنس اليهودى اذن أمرها منتهٍ بإقرارها هى...


أما المسيحية فقد جعلت المسيح هو الله أو ابنا لله و هو لم يقل يوما أنا الله أو اعبدوني..!
ناهينا عن الصيغة المستحيلة عقلا، صيغة الثلاثة فى واحد، بمعنى أن الآب اله و الإبن اله و روح القدس اله؛ لكنهم ليسوا ثلاثة ألهه بل اله واحد..!!!
و تخيل أن أصل العقيدة المسيحية غير موجود فى كتابها..!!
فلا يتبقى سوى الإسلام أنقى عقائد التوحيد، كما قال جوستاف لوبون، و كانت عقيدته تلك هى التى نادى بها جميع أنبياء العهد القديم...
و تتسق وحدانيته مع وحدة قوانين الكون و وحدة نظامه و هو يمثل تنقية لوثنية طالت كل العقائد، و العودة الى عقائد أنبياء العهد القديم، فى التواراة و الانجيل التى تتمثل فى تلك العبارة: الرب إلهنا رب واحد .. فهو التوحيد الذى نادى به آدم و نوح و ابراهيم و اسماعيل و اسحق وصالح وأيوب وهود وإبراهيم وموسى وداوود ويونس وهارون وعيسى...

و لسنا بصدد الحديث حول أدلة صحة الإسلام، فأدلته أوضح من مجرد سردها، و لكن كان الغرض الرد على تلك الشبهة المهترئة التى تقول: ألاف الأديان فهل لدى وقت لأختار ؟!!

و قد أثبتنا تفاهتها..

و الله المستعان...

مصادر: وقفات مع دراسة "بيو" حول "خريطة الأديان في العالم"
https://www.google.com.eg/url?sa=t&r...7lYmOFb492dNkA






عاصفة الجزيرة غير متواجد حالياً  

 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:51

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©