العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الشريعة و الحياة كل الديانات و المذاهب لها الحق في النشر هنا بدون تجريح لأي ديانة أو مذهب آخر



إضافة رد

قديم 2010-02-19, 10:49   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 9
محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري is on a distinguished road
المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي الوطنية في المنظور الشرعي كلمة الشهر


الوطنية في المنظور الشرعي(1).
بقلم: أبي عبد الباري عبد الحميد أحمد العربي الجزائري.
الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.
أما بعد:
إنّ حبَّ الوطن غريزةٌ متأصلة في النُّفوس السّليمة، وفطرةٌ جُبل عليها الخلق، تجعل المرء العاقل يستريح حين يعيش فيه، ويحن إليه عندما يغيب عنه، ويدافع عنه إذا هاجمه عدو صائل، ويغضب له إذا انتقصه المبطلون، ويصيبه الحُزن والأسى حين يرى نيران الفتن تمزقُ أطرافه، والأفكار الفاسدة تلوث عقول أبنائه، والإرهاب الأعمى، والجريمة المنظمة تقوض بنيانه، وتنخر وتدمر اقتصاده، والطفيليون تحت غطاء المنصب يبتزون أمواله، ويَعدلون باقتصاده القومي عن مساره الشرعي والوطني إلى فيافِي الرشوة وقفار الفقر، ويتألم حين يجد القوانين الوضعية والجائرة والخاطئة تنافس الشريعة الغراء وتزاحمها، وتضر بمآل الفرد في عاجل أمره ويوم مِعاده، وحملات اليهود والنصارى المسمومة تُشين سمعته، وتَطعن في ثوابته، وتسعى إلى غرس بذور الفتن في ربوعه، كما هو الشأن في الشرق الأوسط والعراق الجريح.
فقد أخرج الإمام الترمذي، وابن حبان، والحاكم، والبيهقي في "الشعب"، والمقدسي في "المختارة" بسندٍ صحيح من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي قال في حقّ مكة عند هجرته منها: (ما أطيبك من بلدة وأحبك إليّ، ولولا أن قومك أخرجوني ما سكنت غيرك)(2).
ولمّا كان حبُّ الوطن غريزةًً نافعةًً في الإنسان دعا النبي صلى الله عليه وسلم ربّه أن يرزقه حُبّ المدينة لما هاجر إليها، فقد أخرج الشيخان(3) من حديث عائشة رضي الله عنها أنّ رسُول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اللهمّ حبّب إلينا المدينة كحبِّنا مكّة أو أشدّ)، ويظهر حبّ الإنسان لوطنه(4) ، والشوق إلى العيش في أحضانه؛ حين يغيب عنه ويقدم عليه ساكنٌ من ربوعه، حديث العهد بأحواله؛ فإنّه يسأله عن وضع الوطن، ويشرع في التماس أخباره، فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم سألَ أُصيل الغفاري عن مكة لما قدم عليه المدينة، فقد أخرج الأزرقي في (أخبار مكة) عن ابن شهاب قال: قدم أُصيل الغفاري قبل أن يُضرب الحجاب على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فدخل على عائشة رضي الله عنها فقالت له: يا أُصيل! كيف عهدت مكة؟ قال: عهدتها قد أخصب جنابها، وابيضت بطحاؤها، قالت: أقم حتى يأتيك النبي صلى الله عليه وسلم، فلم يلبث أن دخل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: (يا أُصيل! كيف عهدت مكة؟) قال: والله عهدتها قد أخصب جنابها، وابيضت بطحاؤها، وأغدق إذخرها، وأسلت ثمامها، وأمشّ سلمها، فقال صلى الله عليه وسلم: (حسبك يا أصيل لا تحزنا).
وأخرجه باختصار أبو الفتح الأزدي في كتابه (المخزون في علم الحديث)، وابن ماكولا في (الإكمال)، وفيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ويها يا أصيل! دع القلوب تقر قرارها).
ومما يدلُّ على مشروعية حبّ الوطن -كما قرره الأئمة الأعلام- الحديثُ الذي أخرجه الإمامُ البخاري في صحيحه(5)، وأحمد، وغيرُهما من مسند أنس بن مالك رضي الله عنه أنّه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر فأبصر درجات المدينة أوضع ناقته، وإن كانت دابة حركها) قال أبو عبد الله: زاد الحارث بن عمير عن حميد: (حرّكها مِن حبّها).
وقوله: (أوضع ناقته): يقال: وضع البعير، أي: أسرع في مشيه، وأوضعه راكبُه، أي: حمله على السير السريع.
قال الحافظ ابن حجر(6)، والعيني في (عمدة القارئ): (وفي الحديث دِلالة على فضل المدينة، وعلى مشروعية حُبّ الوطن والحنين إليه).
وقال العيني في قوله: (حرّكها من حبّّها)؛ أي (حرك دابته بسبب حبّ المدينة، وهذا التعليق وصله الإمام أحمد).
وفي الحديث عند أحمد بسند صحيح عن علي رضي الله عنه قال: (لما قدمنا المدينة أصبْنا من ثمارها، فاجتويناها، وأصابنا بها وعكٌ وكان النّبي صلى الله عليه وسلميتخبّر عن بدر).
قال الحافظ ابن عبد البر في الاستذكار(7): (وفيه بيان ما عليه أكثرُ النّاس من حنينهم إلى أوطانهم، وتلهفهم على فراق بلدانهم التي كان مولدهم بها ومنشأهم فيها).
وجاء في صحيح البخاري كتاب الوحي من حديث ابن شهاب الزهري عن عروة بن الزبير، عن عائشة أمّ المؤمنين، وفيه أن ورقة بن نوفل بن أسد، ابن عمّ خديجة وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية قال للنبي : هذا الناموس الذي نزَّل الله على موسى، ياليتني فيها جذعا، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله : (أوَمُخرجي هم)، قال نعم لم يأت رجل قطُّ بمثل ما جئت به إلاّ عوديَ.
قال السهيلي: (ففي هذا دليل على حبّ الوطن، وشدّة مفارقته على النفس)(8).
إنّ الوطنيةَ صفةٌ قائمةٌ بكلّ حريص على وطنه، وهي: العاطفة المنضبطة بالشّرع الحكيم والعقل السليم التي تُعبِّر عن ولاء المرء لبلده، والمقصود هنا أن يكون ولاء المرء المسلم لبلده من أجل كلمة التوحيد الظاهرة، وشرائع الدين المطبقة من صلاة وصوم وزكاة، وإن كان يعتري وطنَه بعضُ النّقص، وظهرت فيه بعض الكبائر؛ اجتهد بالعلم والحكمة في تكميل النّقص، ورفع الجهل عن أبنائه، وتحذير أبناء الأمة من أضرار البدع والمعاصي على اقتصادها وأخلاقها وقيمها، مجنبا وطنه كُلّ أسباب الضَعف والفُرقة، مراعيا مقصد الشّرع من جلب المصالح ودفع المفاسد، بعيدا عن أسلوب التهييج والعصيان المدني، بحجة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقد قال أميرُ المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه كما ذكر ذلك البيهقي في (المحاسن والمساوئ): (لولا حبّ الوطن لخرب البلد السوء)، وفي رواية: (عمّر الله البلدان بحب الأوطان)، وصدق الشاعر حين قال:
وكُنَّا أَلِفناها ولم تكن مَألَفًا *** يُؤلف الشيءُ الذي ليسبالحسن
كما تؤلف الأرض التي لم يصـل *** بها هواء ولا ماء ولا كأنها وطن.
وقد جاء في الحِكم: تربة الصّبا تغرس في النفوس حرمة، كما تغرس الولادة في القلب رِقّة.
قلت: فهلا عقل هذا المثل دعاةُ الإرهاب والإقصاء(9) الذين يدمرون أوطانهم بالشبه والظنون الكاذبة.
فالوطنية إذا هي: قيامُ الفرد المسلم بحقوق وطنه المشروعة في الإسلام بدافع الشّرع والفطرة.
ومن لوازم محبّة الوطن، أن يُشارك الجميعُ في بنائِه، وتعليمِ أبنائه، وتوجيههم الوجهة الشرعية المستقاة من الكتاب والسنة على فــــهم السّلف الصّالح.
فالمُعلمُ مسؤولٌ عن التّعليم والتّوجيه في ميدان عمله، سواء كان يعمل في المرحلة الابتدائية، أو في غيرها، ومُوَّكلٌ بالإبداع في تطوير البرامج التعليمية، ومُثابرٌ في تنمية ملكة الطلاب، وتحسين ذكائهم.
وطلبةُ العلم الشرعي عليهم مسؤولية ثقيلة في نشر العلم الصحيح، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالعلم والحلم، والموعظة الحسنة، وتوجيه الأمّة الوِجهة الصّحيحة، ووعظهم بالحسنى للتي هي أحسن وأقوم.
وأئمة المساجد مطالبون أولاً: برفع مستواهم العلمي حتى يتسنى لهم تربية الجيل تربية روحية متينة، عمودها الكتاب والسنّة على فهم السّلف، فإنني وللأسف الشديد أصلي أحيانا وراء بعض أئمة المساجد فأجد الإمامَ الخطيبَ في وادٍ، والمصلين هائمين في واد آخر، وآلف خطبته سيئة للغاية لا تحمل علما ولا هدفا، وأجده ضعيفا في حفظ القرآن، وهزيلا في اللغة العربية، وغائبا عن قضايا أمته الهامّة، لا يفرق بين حديث صحيح وآخر ضعيف، وناشطا في إيقاد نار الفتنة بين طلاب العلم وكبار السّن، وغارقا في البدع وبعض الشركيَّات، وأجده يتقوَّتُ من كتابة التمائم البدعية والتدليس على النّاس، وهذه الحالة المؤلمة والمزرية لا تخدم الأمة، ولا ترفع عنها الغمّة، بل تزيدها ارتكاسا في الباطل، وبعدا عن جادّة الصّواب، فعلى أئمة المساجد-وفقهم الله إلى نفع المسلمين- أن يُنَمُّوا مادتهم العلمية بالمثابرة على قراءة كتب السّلف في جميع الفنون، وأن يجتهدوا في مزاحمة العلماء بالركب إذا سنحت لهم الفرصة؛ إذا أرادوا رفعَ الجهل عن أنفسهم وأبناءِ أمتهم، وبناءَ أوطانِهم بناء متينا.
وأصحابُ القلمِ في الصُّحف والمجلات، ورُوّادُ التأليف وصُنّاعُ الكتابة، لهم وظيفة كبرى، وهامّة في تعليم الأمة، وحمايتها من الأفكار الوافدة والبائرة، والآفات السّامّة، ويجب أن يكونوا سبّاقين إلى عقول أبناء الأمة، قبل أن تغزى في عُقر دارها، فيصقلونها بأنصع المعارف، وأرقى العلوم، من خلال نشر الكتاب النّافع، والشّريط العلمي، والمجلة الرزينة، وإنني قد فتشت في وطني الحبيب الجزائر عن مجلة علمية، تُعنى بمآثر السّلف في التوحيد والفقه والتربية، وتربط أبناء الأمة بتاريخها المشرق، وتقوم بجمع البحوث العلمية النافعة، وتفتح المجال للعصاميين من طلبة العلم الشرعي لتدوين بحوثهم الهادفة؛ فلم أهتد إلى وجودها، في عهد كثرت فيه وسائل الفساد، وتعددت المجلات التي تبث الخلط والخبط والخرط في أوساط الأمة، والله تعالى المستعان.
ولا أنسى جُهد التّاجرِ ورجلِ الأعمال، إذ المال له نصيبٌ بالغٌ في بناء الأوطان، وعِزّةِ أهله(10)، ونشرِ الكلمة الطيبة، وذلك بالمساهمة في طبع الكتب النافعة وتوزيعها على الفقراء والمساكين، وبالاعتناء بطلبة العلم النجباء وتفريغهم للبحث والدراسة والدعوة إلى الله، وبجلب مختلف الصناعات النافعة للوطن، وبناء المساجد والمعاهد على مختلف تخصصاتها، والمدارس لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم السنة، وإنشاء المساحات الخضراء، والحدائق الخلابة، التي تكون نقطة تنفس للمواطن بعد أسبوع من الجهد والعمل والمثابرة، وهذه المشاريع قد لمست آثارها الإيجابية على الفرد والجماعة حين تواجدي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وغيرها من المشاريع الخيرية النافعة والمصرَّح بها.
وأمّا رجال الأمن باختلاف أقسامهم، وتنوع وحداتهم، جواً وبراً وبحراً، فعليهم يُعوِّل المجتمع بعد الله تعالى في حفظ الأمن والاستقرار، وازدهار الوطن وبنائه، فهم حُرّاس العقيدة، وحراس الفضيلة، وحماة للوطن من كلّ عابث وحاقد وحاسد، ودرعه ضدّ أهل الباطل، وقاعدته المتينة لبث الأمن والسكينة في أنفس المواطنين؛ فالله الله يا رجال الأمن في أن يُؤتى الإسلام من قِبَلِكم، فقد عرفنا لكم مواقف عدة؛ تُشكرون عليها، وتسجل في سجلكم الحافل بالإنجازات الكبرى، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن النّار لا تمسّ عينا باتت تحرس في سبيل الله.
وأختم قائلا: الله أسأل أن يحمي وطني الجزائر من جميع الفتن والمحن والإحن، وأن يرزق أهله العلم النافع والحلم والإيمان وراحة البال، إنّه جواد كريم حليم عليم.
ولي وطنٌ لا يرى مثلُه *** يُقرّ بذلك لي من عرف.
وقد قيل في الأوطان أشعار أذكر منها ما وقفت عليه الآن، وقد ذكر بعضها ابنُ عبد البر في الاستذكار، ومنها ما قال الرماح بن ميادة:
ألا ليت شعري هل أبيت ليلةً *** بحرّة ليلى حيث ربتـني أهلي
بلاد بها نيطت عليّ تـمائمي *** وقطعن عني حين أدركني عقلي
وقال الآخر: أحبّ بلاد الله ما بين منيح *** إليّ وسلمى أن تصوب سحابها
بلاد بها حلّ الشباب تمائمي *** وأوّل أرض مسّ جلدي ترابها.


الهامش:
(1)ينظر كتابُ زيد بن عبد الكريم الزيد بعنوان: (حبّ الوطن من المنظور الشرعي)، بتقديم سماحة المفتي العام عبد العزيز آل الشيخ والشيخ صالح السدلان حفظهما الله تعالى، وبحثٌ للأخ الفاضل جمال فريحان، كما أنصح بالاستماع إلى شريط (حبّ الوطن) للشيخ الفاضل والأخ الكريم عبد السلام البرجس العبد الكريم رحمه الله تعالى.
(2)انظر صحيح الجامع للعلاّمة الألباني رحمه الله (برقم5536).
(3) البخاري (برقم1889)، ومسلم (برقم1376).
(4)إنّ كثيرا من الأحزاب إلا مَن رحم ربي، -إسلامية كانت أو علمانية-؛ سَعت بقصد أو بغير قصد وأحلاهما مرّ -من خلال مشاريعها المخرومة- إلى طمس وإماتة الغريزة الطيّبة التي خلقها اللهُ في العباد اتجاه أوطانهم، فنمَّت في عقول بعض الشّباب فكرة التمرد، والمعارضة من أجل المعارضة، والمخالفة من أجل الظهور، وغرست فيهم الحسّ بالغربة في الوطن الأم، والعزلة الشعورية، والتنكّر لكل ما هو أصيل، فتجد الشابَ الغارقَ في أفكار حزبٍ من الأحزاب يمر على أقوام قائمين على إفساد مشروع حضاري يعود نفعه على الجميع، وكلّف الدولة الـملايين من الدولارات، أو يمر على جمع من النّاس يطوفون بقبر ويذبحون عند عتبته القرابين؛ فيسلم عليهم!، وقد يقول لهم بلهجة أهل البلد: (الله يعينكم)!، ولا تتحرك له شعرة مِن خُبث ما يصنع القوم، ولا يفكر بالاتصال بالجهات المسئولة عن قمع أمثال هؤلاء، فوالله لو تَركَ الأحزابُ الناسَ على فطرتهم السليمة لكانت كافية إن شاء الله في حماية الوطن من الشّرك، والإلحاد، والبدعة، والأفكار المتطرفة، والإرهاب، والتنصير، وفكر الاستئصال، والعنف الأعمى، والجريمة المنظمة، وترويج المخدرات، وغيرها من الأعمال السيئة والباطلة.
ثم ننظر بمقلة فاحصٍ ونتساءل: هل لبعض الأحزاب السياسية جهدٌ في رفع مستوى ذكاء أبناء الوطن، وتربيتِهم على خُلقِ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وترويضِ أذهانهم على سلوك التعايش في الوطن الواحد، وتنمية الحسّ الأمني لديهم، أو (الشرطة المجتمعية)، والذي معناها التحسس والشعور بكل شيء يخل بالأمن ويدعو إلى الخوف، إذ الفرد مسئول عن أمن بلده، كما هو مسئول عن أمن نفسه وماله وأهل.
وهل أقنعوا النّاس بالنظرية التي تقول: إنّ الوطن سفينةٌ عظيمةٌ تشق أمواجا متلاطمة في عصر العولمة، والتكتلات العالمية، والهجمات الصليبية، فتقاسم الأدوار فيه حكما وتسييرا لا يبيح التصرُّف في الثوابت، ومقومات الوطن من دين ولغة وانتماء، أو إحداث ثلمة فيه بإثارة الفتن، أو ترويج الأفكار الانفصالية من تمرد وخروج وعصيان دموي، إن كانوا صادقين في وطنيتهم؟. وقد ضرب نبيُّ المرحمة والملحمة صلى الله عليه وسلم مثلا فقال كما أخرج الإمام البخاري في صحيحه (برقم 2493) من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما: (مثلُ القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قوم استهمُّوا على سفينة، فأصاب بعضُهم أعلاها وبعضُهم أسفلها، فكان الّذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرّوا على مَن فوقهم، فقالوا: لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقا، ولم نؤذِ مَن فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا، وإنْ أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا).
فإذا أردنا النجاة، والسّلامة للسفينة، والقائمين عليها وما حملت، فعلينا جميعا سدُّ أيّ ثُلم يصيب كيانها، ومن سوّلت له نفسُه العبثَ بقوائم السِّفينة ضُرب على يده كائنا من كان.
وهل أطلق بعضُ رؤوس الأحزابِ العنانَ لسواعدهم في جانب التضامن، والتكافل الاجتماعي، ورفعِ البؤس عن وجوه المعوزين في المناسبات وغير المناسبات، وهل... وهل..؟ والجواب يكون بالنفي، بل لا نكاد نجد لهم حسا أو ركزا في أوساط الأمّة، ولا ظهورا في ساحتها إلا عند حملة انتخابية يكررون نفس العبارات التي استهلكت معانيها وصارت من حديث الشوارع، ليزيدوا المجتمع فرقة إلى فرقتهم، وجهلا إلى جهلهم والله المستعان!.
قال العلاّمة محمدُ البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى كما في عيون البصائر (2/291): (أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نجمَ بالشرّ ناجمُها، وهجمَ -ليفتك بالخير والعلم-، هاجمُها، وسجم على الوطن بالملح الأُجاج ساجمُها، إنّ هذه الأحزاب كالميزاب؛ جمع الماء كدرا وفرقه هدرا، فلا الزّلال جمع، ولا الأرض نفع).
(5)(برقم1802).
(6)الفتح (3/783).
(7)(9/515ط/مؤسسة النداء).
(8) الروض الأنف (1/413).
(9)إنّ علاجَ الغلوِّ والفساد، والوقوفَ على الانحراف الفكري يجبُ أن يكون جذريًّا وشاملاً، وبالطُّرق الشرعية وِفق الأنظمة المرعية، فلا يُدْفع الباطل، ولا يرد الإرهاب إلا بالحقّ المبين كما قال تعالى: [بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ]، ويقول جلّ وعز: [وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم من حديث جابر في صحيح مسلم كتاب الطب: (لكلِّ داءٍ دواءٌ، فإذا أُصيبَ دواءُ الداءِ برأَ بإذن الله عزوجل)، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في منهاج السنّة (3/77): (...وليس لأحد أن يردّ بدعة ببدعة، ولا يقابل باطلا بباطل)؛ ومن رام علاج الإرهاب والفساد المنهجي بغلو آخر أنكى منه، وأشد وطأة على كبد الأمة؛ فإنّه يكون قد وضع القواعد والأعمدة لمنهج جديد، سماته الطمس والرّمس والرّفس لكل مخالف، كما هو الشّأن عند أقوام هداهم الله، وقد جاء في حديث أبي ذر الذي حسّنه علاّمةُ الشام رحمه الله في الصحيحة (برقم2046)، أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يُجْتَنَى من الشَّوْكِ العِنَب)، ومنهج الإقصائيين يولد عنفا آخر في أوساط الأمة؛ يعسرُ معه ضبط الأمور، وتنوير العقول، ويعقدُ عملية الإصلاح على المخلصين من أبناء الأمة، الذين يسعون إلى تنظيف السّاحة بالعلم بالحق، والرحمة بالخلق، مُتَّصفين بالحكمة والموعظة والحسنة، ومتحلِّين بالصّبر على جور المخالف.
(10) قال سفيان الثوري إنْ ضبط الرواية عنه روّاد بن الجراح العسقلاني: (كان المال فيما مضى يكره، فأما اليوم فهو ترس المؤمن).
















محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-02-19, 11:15   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
The Lion Heart
صانع برامج عربية
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
The Lion Heart is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى The Lion Heart إرسال رسالة عبر Yahoo إلى The Lion Heart
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


مشكور على الطرح يالغالي إلى الامام

ننتظر مزيدك المشوق


The Lion Heart غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-02-19, 13:00   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


ابوحذيفة

الحقيقة موضوع رائع و يحتاج إلى التأمل حتى بعد قراءته و التفكير فيه ...

أحسنت و بارك الله فيك ...


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-02-19, 13:16   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 9
محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري is on a distinguished road
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


بارك الله فيكم جميعا تشرفت بردودكم


محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-02-19, 17:51   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
مستر يح البال
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
مستر يح البال is on a distinguished road
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


موضوع رائع...
يعطيك العافيه...


مستر يح البال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-02-19, 23:27   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 9
محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري is on a distinguished road
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


شكرا لك على المرور الطيب


محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-02-24, 03:22   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
قمرهم كلهم
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 16
قمرهم كلهم is on a distinguished road
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


جزاك الله الف خير وجعله الله من ميزان حسناتك...


قمرهم كلهم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-03-19, 08:17   رقم المشاركة :8
معلومات العضو
محمد أحمد
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
محمد أحمد is on a distinguished road
كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي رد: الوطنية في المنظور الشرعي كلمة الشهر


جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك

جزاك الله خيرا على الموضوع رائع


محمد أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-03-19, 14:38   رقم المشاركة :9
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي رد: الوطنية في المنظور الشرعي كلمة الشهر


بارك الله فيك

شكرا لك على الموضوع الرائع


أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:08

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©