العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الشريعة و الحياة كل الديانات و المذاهب لها الحق في النشر هنا بدون تجريح لأي ديانة أو مذهب آخر



إضافة رد

قديم 2010-11-20, 06:17   رقم المشاركة :1
معلومات العضو

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن طِينٍ


" إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن طِينٍ ‏" (ص:71).

بقلم : د زغلول النجار -


هذه الحقيقة القرآنية جاءت في الخمس الأخير من سورة ص‏ ,‏ وهي سورة مكية وعدد آياتها ‏(88)‏ بعد البسملة ‏,‏ ويدور محورها الرئيسي حول ركائز العقيدة الإسلامية‏ ,‏ وفي مقدمتها توحيد الله الخالق ‏(‏سبحانه وتعالى‏) ,‏ وتنزيهه عن جميع صفات خلقه ‏,‏ وعن كل وصف لا يليق بجلاله ‏.‏
وتبدأ هذه السورة الكريمة بالحرف الهجائي المفرد ‏(ص‏)‏ والذي سميت باسمه السورة‏,‏ وهذه المقطعات من الحروف الهجائية التي استفتحت بها تسع وعشرون سورة من سور القرآن الكريم عرفت باسم الفواتح الهجائية‏,‏ وقيل فيها إنها إما رموز إلى كلمات أو معان أو أعداد في صلب السورة ‏,‏ أو أنها أسماء للسور التي جاءت في مطالعها‏ ,‏ أو هي أسلوب من أساليب تحدي العرب‏ ,‏ وهم في قمة من قمم الفصاحة والبلاغة وحسن البيان ـ أن يأتوا بقرآن مثله ـ وقد نزل بلغتهم ـ أو أن يأتوا بعشر سور مفتريات من مثله ‏,‏ أو حتى بسورة واحدة من مثله ‏,‏ ولا يزال هذا التحدي قائما دون أن يستطيع عاقل أن يتقدم ليقول إنه استطاع كتابة سورة من مثل سور القرآن الكريم‏ .‏
كذلك قيل في هذه المقطعات إنها وسيلة من وسائل قرع الأسماع وإيقاظ العقول والقلوب لتلقي كلام الله‏ (‏تعالى‏).‏ وقيل فيها إنها من الأدلة على صدق رسول الله ‏(صلى الله علىه وسلم‏)‏ لنطقه بأسماء الحروف ـ وهو الأمي ـ والأمي ينطق بأصوات الحروف ولا يعرف أسماءها‏ ,‏ وقيل فيها إنها تشمل ذلك كله‏ ,‏ وغيره مما لا يعلمه إلا الله‏ (تعالى‏) .‏

وبعد هذا الاستفتاح يقسم ربنا ‏(تبارك اسمه‏)‏ ـ وهو الغني عن القسم ـ بـ‏" الْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ ‏" أي ذي الشرف الرفيع والمكانة السامقة‏ ,‏ والذي فيه كل حق وذكر وموعظة‏ ,‏ وكل ما يحتاجه الإنسان من أمور الدين‏,‏ ويأتي جواب القسم بقول الله‏(عز من قائل‏) :‏ " بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ . كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوْا وَ لاَ تَ حِينَ مَنَاصٍ . وَعَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ . أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ . وَانطَلَقَ المَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ . مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي المِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلاَّ اخْتِلاقٌ . أَأُنزِلَ علىهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَل لَّمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ .أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ العَزِيزِ الوَهَّابِ . أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ . جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الأَحْزَابِ " (ص‏:2‏-‏11)‏ , وتشير هذه الآيات الكريمة إلى أن الكفار والمشركين ـ في القديم والحديث وإلى يوم الدين ـ هم دوما في استكبار على اتباع الحق‏,‏ وفي محاربة لأهله‏,‏ دون اعتبار بهلاك الكافرين والمشركين والمتشككين من قبلهم ‏,‏ وهم دوما في إصرار على الكفر بالله أو الشرك به ‏(سبحانه‏) ,‏ وعلى التشكيك في بعثة خاتم الأنبياء والمرسلين‏ (صلى الله علىه وسلم‏) ,‏ وفي القرآن الكريم‏ ,‏ وفي حقائق الدين الخاتم‏ :‏ ومنها البعث والحساب والجنة والنار‏ ,‏ إلى حد استعجال عذاب الآخرة في الدنيا قبل يوم الحساب‏ ,‏ وهم بعد لم يذوقوا ألوان هذا العذاب‏ ,‏ ولو ذاقوا طرفا منه ـ وهم حتما ذائقوه إن شاء الله تعالى ـ ما تطاولوا هذا التطاول الكاذب وهم ليسوا من الله‏(تعالى‏)‏ ببعيد ‏..‏
وهذه الصورة من صور فجر الكافرين في محاربتهم للحق مستمرة عبر التاريخ حتى يوم الدين‏,‏ ومن صور استكبارهم‏,‏ وغفلتهم‏,‏ وتعنتهم المعاصرة ما تبثه بعض الفضائيات المأجورة اليوم باسم الدين ـ والدين منها براء وهي في الحقيقة ليست إلا أبواقا للكفر والشرك والضلال‏ "‏ ‏وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ " (يوسف:21) .‏
وفي الرد على كفار قريش‏ ,(وعلى أمثالهم في كل زمان ومكان‏)‏ تسأل الآيات في سورة ص هذا السؤال التوبيخي التقريعي فتقول ‏:‏ هل عند هؤلاء الضالين خزائن رحمة رب العالمين العزيز الوهاب؟ أم هل لهم ملك السماوات والأرض وما بينهما وهم لا يملكون أنفاسهم؟‏.‏
وفي استعراض لنماذج من هؤلاء المكذبين بالدين في القديم وما لقوه من عذاب أليم في الدنيا قبل الآخرة جاء ذكر كل من قوم نوح ‏,‏ وقوم لوط‏ ,‏ وعاد‏ ,‏ وفرعون‏ ,‏ وثمود‏ ,‏ وأصحاب الأيكة ليعتبر أهل الكفر والشرك والضلال من المعاصرين وممن سوف يأتون من بعدهم إلى يوم الدين‏..!!.
وفي هذا السياق أيضا جاء ذكر عدد من أنبياء الله‏ (‏تعالى‏)‏ منهم‏:‏ آدم‏ ,‏ وإبراهيم ‏,‏ وإسماعيل وإسحق ‏,‏ ويعقوب‏ ,‏ واليسع ‏,‏ وذو الكفل ‏,‏ وداود ‏,‏ وسليمان ‏,‏ وأيوب ‏(على نبينا وعلىهم من الله السلام‏) .‏

ثم استعرضت الآيات جانبا بما أغدق الله‏ (سبحانه وتعالى‏)‏ به من فضل على كل من عبديه داود وسليمان‏ ,‏ وما أصاب كلا منهما من شئ من الضعف البشري ‏,‏ وما تدارك كلا منهما من رحمة الله‏ (‏تعالى‏)‏ حتى استغفر وتاب وأناب إلى خالقه‏ ,‏ وما كان من قبول الله‏ (‏تعالى‏)‏ لتوبة كل منهما وإنابته ويبدو أن الحكمة من كل ذلك هي الا يفتن احد من الخلق بما وهبهما الله‏ (سبحانه‏)‏ من نعم غير عادية فيشرك بهما مع الله‏ (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا‏)‏ أو يعبدهما من دونه كما فعل الكثيرون من الضالين في القديم والحديث ولا يزالون يفعلون ‏,‏ ثم يتطاولون على أهل التوحيد الخالص ‏,‏ والإيمان الصادق كما تتطاول الجرذان المذعورة المستترة خلف بعض فضائيات الضلال‏ .‏
وجاءت قصة نبي الله داود ‏(‏على نبينا وعلىه السلام‏)‏ تجسيدا لابتلاء الله‏ (‏تعالى‏)‏ للصالحين من عباده‏ ,‏ وتطهيرا لهم وتكفيرا عن خطاياهم مهما كانت قليلة ‏,‏ وتزكية لنفوسهم ‏,‏ ورفعا لدرجاتهم عند ربهم ‏,‏ ونموذجا لصبر الأنبياء على البلاء حتى يكشفه رب العالمين‏ ,‏ ويقتدي بهم الأمثل فالأمثل من عباد الله الصالحين ‏.‏


وجاء هذا القصص تثبيتا لخاتم الأنبياء والمرسلين‏ (صلى الله وسلم وبارك علىه وعلىهم أجمعين‏)‏ وللمؤمنين به في كل زمان ومكان‏,‏ في وجه ما لقيه ‏(‏صلى الله علىه وسلم‏)‏ ويلقونه من تكذيب الكفار والمشركين ‏,‏ والملاحدة الساقطين ‏,‏ والظلمة المتجبرين في كل أرض ‏,‏ وفي كل حين ‏,‏ كما جاء هذا القصص تأكيدا له‏(‏صلى الله علىه وسلم‏)‏ وللمؤمنين به من بعده أن النصر مع الصبر‏ ,‏ وأن التمكين في الأرض ‏,‏ والرعاية ‏,‏ والتوفيق ‏,‏ والفضل كله من الله‏ (‏تعالى‏)‏ الذي تعهد بنصرة عباده المؤمنين‏ .‏
وتعاود الآيات في سورة ص تعظيم القرآن الكريم بوصف الحق‏ (‏تبارك وتعالى‏)‏ له موجها الخطاب إلى خاتم أنبيائه ورسله ‏(‏صلى الله عليه وسلم‏)‏ فيقول ‏(‏عز من قائل‏) :

" كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إليكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ "
‏(ص‏:29) .‏
ثم تصور هذه السورة المباركة مشهدا من مشاهد الآخرة وفيه جانب مما ينتظر المتقين من نعيم مقيم ‏,‏ وما ينتظر الكفار والمشركين من عذاب مهين ‏,‏ وتخاصم في النار مشين‏ ,‏ أيا كانت مكانتهم في الدنيا‏,‏ ومهما استكبروا وعلوا فيها‏,‏ ومهما تطاولوا على الله‏ (‏تعالى‏)‏ وعلى رسوله الكريم‏ ,‏ وتجبروا على المستضعفين من خلق الله ‏.‏

وتعاود السورة الكريمة التأكيد على وحدانية الله‏ (الذي تنزه عن الشريك‏ ,‏ والشبيه ‏,‏ والمنازع ‏,‏ والصاحبة والولد‏)‏ فتقول موجهة الخطاب إلى رسول الله‏(‏صلى الله عليه وسلم‏) :‏ " قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ الوَاحِدُ القَهَّارُ . رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا العَزِيزُ الغَفَّارُ . قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ . أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ . مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلأِ الأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ . إِن يُوحَى إلى إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ " (ص‏:65‏-‏70) .
ثم تعرض سورة ص لقصة خلق أبينا آدم (‏عليه السلام‏)‏ فتقول‏ :‏" إِن يُوحَى إلى إِلاَّ أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ . إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن طِينٍ . فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ . فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ. إِلاَّ إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ . قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ العَإلينَ . قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ "
(ص‏:71‏-‏76)‏ .
وتختتم السورة الكريمة بطرد إبليس اللعين من الجنة ومن رحمة الله ورضوانه كما سوف يحرم منها أبالسة الأرض أجمعون‏ ,‏ وتذكر تهديد إبليس اللعين بغواية أهل الأرض أجمعين كما أغوي كفار قريش ومن تبعهم على الكفر والشرك إلى يوم الدين ‏,‏ وذلك في حوار بين الله ‏(‏تعالى‏)‏ وهذا المخلوق اللعين من شياطين الجن فتقول الآيات‏ : " قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ . وَإِنَّ عليكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ. قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ . قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ . إِلَى يَوْمِ الوَقْتِ المَعْلُومِ . قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ .إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ . قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ . لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ . قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عليهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ المُتَكَلِّفِينَ . إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ . وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ " ‏(‏ص‏:77‏-88) .






ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-11-20, 09:27   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
سوم12
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
سوم12 is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


سوم12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-11-20, 10:53   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


سبحان الله العظيم

سبحان الله وبحمده




أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-11-20, 17:48   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
ali harbi
الإدارة
 
الصورة الرمزية ali harbi
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
ali harbi is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى ali harbi
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك العافيه
بارك الله فيك على الطرح الرائع
تحياتي


ali harbi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-11-20, 21:45   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
عبدالقوى
الإدارة
 
الصورة الرمزية عبدالقوى
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عبدالقوى is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالقوى إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالقوى
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سبحان الله


__________________
((مصر فجر التاريخ و فخر العرب))
منورة يا مصر ...

كل تحياتى للغالى
الاستاذ عوض الغامدى


عبدالقوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-11-22, 07:42   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
ابو هيثم

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


شكرا على المرور العطر
بارك الله فيكم


ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-11-22, 07:44   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
ابو هيثم

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


شكرا على المرور العطر
بارك الله فيكم


ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-07, 11:12   رقم المشاركة :8
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الشريعة و الحياة
افتراضي


عاجز عن شكرك على موضوعك الرائع .... بارك الله فيك و أحسن الله إليك

أحسنت .... الله يعطيك الف عافيه

جزاك الله كل خير و أحسن الله إليك


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 19:09

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©