العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الصحة و الطب البديل العلوم الطبية و كل ماييتعلق بصحتك من إرشادات صحية تجده هنا



إضافة رد

قديم 2010-12-12, 14:35   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
الإدارة
إحصائية العضو




مستوى التقييم: 10
robot is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

المنتدى : الصحة و الطب البديل
افتراضي داء الفيل أو الفلارياسس



داء الفيل أو الفلارياسس






تعريفه

- داء الفيل هو اضطراب نادر حدوثه يصيب الجهاز الليمفاوي، وهوعبارة عن التهاب في الأوعية الليمفاوية يؤدي

إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة للأطراف أو أجزاء من الرأس أو الجذع. وينتشر هذا المرض في

المناطق القارية وخاصة في قارة أفريقيا.وهو يعد من الامراض الجلدية


أعراض داء الفيل:

- تضخم أو كبر أحد الأطراف أو مناطق في الجذع أو الرأس.

- تجمع وتراكم غير طبيعي للماء في الأنسجة (الأوديما) مما يسبب تورم شديد.

- ارتفاع درجة الحرارة (الإصابة بحمى).

- الإصابة بالرعشة.

- سمك الجلد وخشونته مع تقرحه ويصبح لونه أغمق.

- شعور عام بالتعب.


من أعراضه أيضاً التأثير على الأعضاء التناسلية لدى الذكر والأنثى:

أ‌- تأثر الذكور:

كبر حجم كيس الخصية- سمك جلد القضيب والشعور بالسخونة والألم فيه.



ب‌- تأثر الإناث:

من الأعضاء الخارجية التي تتأثر بداء الفيل الفرج (Vulva)- كما تتكون طبقة سرطانية مغطاة بطبقة جلد

سميكة متقرحة بين الفخذين- تضخم الغدد الليمفاوية في الأرجل.



أسباب داء الفيل:

- إعاقة التدفق الليمفاوي أو الدورة الدموية على نحو أدق, وتحدث هذه الإعاقة أو الانسداد نتيجة لعدوى

بكتيرية تسبب التهاب للأوعية الليمفاوية والتي تسمى (Streptococcal Lymphangitis)، وعندما يكبر حجم

التضخم الليمفاوي يؤدي إلى ضغط خلفي في القنوات الليمفاوية ينجم عنه توسع في الأوعية وبالتالي تورم

كبير. وبدون التدخل الجراحي تستمر نفس الدورة حتى تضخم المنطقة المصابة بشكل يصل إلى الحد البشاعة

يؤدي إلى موت الأنسجة المحيطة بسبب عدم وصول الدم لها وتسمى بالغرغارينا.

وهناك بعض الدراسات الحديثة أرجعت سبب هذا المرض إلى التربة الحمراء والسير عليها بدون حذاء أي بين

الشعوب العراة القدم مع التربة الحمراء وهذا منتشر في أفريقيا. وتحليل ذلك أن جزيئات صغيرة كيميائية توجد

في هذه التربة تتخلل الجلد عند المشي عليها بدون أي وسائل حماية من الحذاء والجورب، وتستقر بعد ذلك

في الأنسجة الليمفاوية مما يؤدي إلى تهيجها وهذه الأنسجة أيضاً تكون عرضة للإصابة ببكتريا(Streptococcal).



انتشار المرض:

بشكل عام, فهو شائع الانتشار بين الأمم الإفريقية


علاج داء الفيل:

- ينقسم إلى نوعي العلاج المعتاد عليهما، النوع الأول العلاج المألوف أما النوع الآخر الاقتراحات التي يتم التوصل إليها بعد إجراء الدراسات والتجارب:



- العلاج المألوف:

- إجراء الجراحة لاستئصال الجلد المتزايد، وفي بعض الحالات يكون بتر الطرف بأكمله (العضو المصاب) ضرورة.

- في حالة إصابة الأعضاء التناسلية عند الذكور مثل القضيب أو كيس الخصية يتم إجراء جراحة إصلاحية وتكون ناجحة بدرجة كبيرة.

- يتم معالجة العدوى بمضادات حيوية ضد بكتريا "الستربتوكوكال"، واستئصال الأنسجة الليمفاوية بواسطة الجراحة أو العلاج الإشعاعي.



2- أما عن العلاج القائم على الدراسات..

فما زالت الأبحاث جارية لندرة هذا المرض وعدم ظهور هذه الأبحاث بشكل موسع إلا في عام 1990










تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 800 * 551.

مرض الفلاريا Filariasis او داء الفيل مجموعة مرضية تسببها ديدان مسطحة [[ تصيب الإنسان والحيوان . والفلاريا ديدان خيطية تهاجم الأنسجة تحت الجلد والأوعية الليمفاوية للثدييات وتسب في التهابت في ا لحالة الحادة إلقرح في الحالات المزمنة وهو مرض نادر وقوعه يصيب الجهاز الليمفاوي مسببا التهابا في الأوعية الليمفاوية يؤدي إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة للأطراف أو أجزاء من الرأس أو الجذع .وسمي بهذا الاسم تشبيها للرجل المصابة برجل الفيل . وهو داء يصيب الأطراف السفلية للرجال والنساء .

وتنقسم طفيليات الفلاريا filariae الي مجموعات رئيسية من 3 أنواع مميزة معروفة ، حسب موطن الديدان البالغة في العائل من الفقاريات و حسب الجزء الذي تصيبه من الجسم. فمرض الفلاريا الليمفاوية lymphatic filariasis تصيب خلايا المناعة بالجهاز الليمفاوي (lymphatic system) و مرض فلاريا ما تحت الجلد subcutaneous filariasis تصيب مساحات تحت الجلد و بياض العين ومرض الفلاريا التجويفية serous cavity filariasis تصيب التجاويف بالجسم ولا تشيي مرضا . وتضم 8 أنواع . وكل مجموعة تضم أنواعا species . فالمجموعة الجلدية The cutaneous group التي تشمل أنواع Loa loa، Onchocerca volvulus، and Mansonella streptocerca . والمجموعة الليمفاوية .وتضم ديدان Wuchereria bancrofti، Brugia malayi، and Brugia timori. ومجموعة تجويف الجسم The body cavity groupوتشمل ديدانansonella perstans and Mansonella ozzardi. nd Mansonella streptocerca
M. . فمن بين مئات الطفيليات الفيلارية هذه الأنواع الثمانية فقط التي تسبب العدوي الطبيعية للانسان .وطفيليات المجموعتين الجلدية والليمفاوية لهما دلالة اكلينيكية تسترعي الإنتباه . لأن أنواع أخري من طفبلبات الفلاريا لا تتسبب في عدوي كاملة لأنها لاتستطيع الوصول لمرحلة البلوغ في الإنسان العائل لتنتج يرقات الميكروفلاريا microfilaria ودورة حياة الفلاريا تشبه دورة حياة كل أنواع النيماتودا التي تتكون من 5 مرحل يرقية larval ses تطورية في العائل من الفقاريات والمفصليات و الناقل . فالديدان الإناث البالغة تضع آلاف اليرقات مرض الفلاريا Filariasis مجموعة مرضية تسببها طفيليات نماتودا nematode parasites تصيب الإنسان والحيوان وتنقسم طفيليات الفلاريا filariae الي مجموعات رئيسية ثلاثة معروفة ، حسب موطن الديدان البالغة في العائل من الفقاريات وتضم 8 أنواع . التي يتناولها البعوض مع طعامه ليعدي ثانية ضحية جديدة عندم يتناول دمها ،هكذا تدور دوائر عدوي الفلاريا يتناولها البعوض مع طعامه ليعدي ثانية ضحية ججديدة عندم يتناول دمها ،هكذا تدور دوائر عدوي الفلاريا ومرض الفلاريا سببه انه نتتيجة تأثر العائل باليرقات أو نتيجةلتحولها إلي ديدان بالغة في أماكن مختلفة من الجسم . وكلا الجنسين معرضان للإصابة بهذا المرض ويصيب كل الاعمار ويمكن ان تصل اليرقة لمرحلة البلوغ لدودة في غضون 6شهور وحتي سنةتعيش لمدة من 4-6 سنوات . وكل دودة أنثي تنتج ملايين اليرقات تظهر في مجري ا لدم ليلا
الفلاريا الليمفاوية
تصيب الفلاريا الليمفاوية 90 مليون شخص بالعالم وتنتشر في المناطق الحارة والمعتدلة من بينها أفريقيا الوسطي ووسط وجنوب أمريكا حتي أن منظمة الصحة العالمية بادرت عام 1997بوضع برنامج عالمي للقضاء علي هذا المرض . واعتبرته مشكلة صحية عامة. ومرض الفلاريا ليس مميتا لكن تواجد العدوي به يسبب مصاعب شخصية واجتماعية واقتصادية للمصابين به . فلقد صنفت منظمة الصحة العالمية الفلاريا الليمفاوية كثاني معوق بعد الجذام عالميا .
ومرض الفلاريا الليمفاوية مرض معد يصيب الأشخاص عن طريق ديدان الفلاريا الطفيلية التي تعيش في أوعية الجهاز الليمفاوي بجسم الإنسان .وتدور مع الدم في المناطق الطرفية .


عقد الجهاز الليمفاوي وقنواته


وتنقلها البعوض من شخص لآخر..وتسبب الدودة إرتخاء الأوعية الليمفاوية وتورمها بالساق والقضيب والساعد والثدي . وتظهر علي المصاب أعراض الحمي والعطس والكحة نتيجة لرد فعل وجود هذه الدودة الصغيرة في الشعيرات الدموية بالرئة . يؤثر المرض على الأجهزة الليمفاوية ويؤدي إلى قفل الأوعية اللمفاوية. مما ينشأ عن ذلك تورم وتشوهات بالمناطق المصابة خاصة على الساقين ومنطقة كيس الخصية. وقد يصل وزن كيس الخصية إلى عدة كيلو غرامات. ويتخذ الجلد أشكالاً متعرجة، ولا يلبث وأن يتسلخ بعد ذلك. وقد يصاب الجلد بالغرغرينا خاصة على فروة الرأس والمنطقة التناسلية.
يتبع مرض الفيل حساسية حادة مع حكة شديدة.
الاعراض
تتركز أعراض المرض في الحُمى وخشونة الجلد وانتفاخ جزء من الجسم وغالباً ما يكون القدم والساقين وتراكم غير طبيعي للماء في الأنسجة (الأوديما) و تورم أحد الأطراف أو مناطق في الجذع أو الرأس. . وانتفاخ العضو المصاب، ثم يكبر هذا العضو. مع سمك الجلد وخشونته مع تقرحه ويصبح لونه أغمق.و ارتفاع درجة الحرارة (الإصابة بحمى).الإصابة بالرعشة. والشعور بالتعب.. كما يؤثر على الأعضاء التناسلية للذكر بجعل جلد القضيب سميكا جلد والشعور بالسخونة والألم فيه. ولدي الإناث الأعضاء التناسلية الخارجية تتأثر بداء الفيل فيتكون علي الفرج (Vulva) طبقة سرطانية مغطاة بطبقة جلد سميكة متقرحة بين الفخذين مع تضخم الغدد الليمفاوية في الأرجل.وبصفة عامة الأعراض المرض تعتمد علي نوع الطفيل الذي تسبب في العدوي . لكن كلها تبدأ بالرعشة والصداع والحمي ما بين 3 أشهر وحتي سنة من لدغ البعوض ، يمك أن يوجد ورم واحرار وألم في الساعدين أو كيس الخصية (الصفن ) ويمكن ان يتكون خراريج بها قيح نتيجة موت الديدان .
التشخيص
أخذ تاريخ المريض . ويمكن ان يكون التشخيص المبكر صعبا لأن انمرض في مؤاحله اأولي يشبه أمراضا بكتيرية أخري تصيب الجلد . و للتشخيص الدقيق الطبيب يبحث عن شكل الالتهاب وعلامات الانسداد الليمفاوي مع الوضع في الحسبان احتمالية التعرض للبعوض او الاصابة بالمرض .وللكشف عن الفلاريا يكون الطريقة التقليدية للتشخيص للكشف عن يرقات الفلاريا بالدم والجلد.وأخذ عينات من الدم لفحصها تحت المجهر ويمكن فحص عينة من البول للبحث عن اليرقات والكشف عن بعض انواع الفلاريا بالقرنية بالعين والتعرف علي انتيجينات الفلاريا filarial antigen في دم الاطراف للتشخيص ومعرفة العدوي بالفلاريا ةتاثير العلاج . كما يمكن تحديد انسداد الأوعية الليمفاوية بالموجات فوق الصوتية .
العلاج
لايوجد إلى الآن علاج لداء الفيل، ولكن الجراحة والعقاقير تساعد في التخفيف من وطأة المرض.الأشخاص الذين يعانون من مرض الفلاريا المزمن يمكنهم استعمال رباط ضاغط لتليين الساق المصابة . ويمكن استعمال مضاد الديدان بتناول جرعة واحدة من اقراص ايفرمكتين ivermectin ودواء DEC Diethylcarbamazine (Hetrazan) والبندازول albendazole ودواء sodium caparsolate إجراء الجراحة لاستئصال الجلد المتزايد . وهذه الأدوية تعالج الفلاريا باستبعاد اليرقات واحداث خلل غي تكاثر الديدان البالغة وقتلها . ويبدأ العلاج بجرعات قليلة حتي لاتتسبب الأعداد الميتة الكثيرة في احداث رد فعل بالدم لكثرة الديدان الميتو من الدواء . وبعض الأدوية تسبب حساسية يمكن السيطرة عليها بمضادات الهيستامين والكورتيزونات. وأعراض موت الطفيليات الحمي والصداع وآلام في العضلات والبطن وغثيان وقيء والشعور بالضعف وزغللة بالعين وربو وهذه الأراض تظهر بعد يومين من بداية العلاج وقد تستمر لأربعة أيام . وفي حالة إصابة الأعضاء التناسلية كالقضيب أو كيس الخصية يتم إجراء جراحة تقويمية . ويمكن علاج المرضي .لكن كثيرين من المصابين بالتورم الليمفاوي لايصابون مرة ثانية بطفيل الفلاريا ولا يستفادون بالعلاج ضد الفلاريا .وقد يلجئون للعمليات للجراحية . ويمكن شفط جزء من السائل في الانسجة المتورمة والضغط علي الورم بجوارب ضاغطة كالتي تستعمل في الدوالي بالساقين. فتفيد . ويمكن استعمال مدرات للبول للإقلال من الأديما ويعالج الجروح بسرعة وأي عدوي تعالج بالمضادات الحيوية .
الوقاية
تحاشي لدغات الناموس الناقل للعدوي حيث لايوجد لقاح ضد المرض بالطرق الاتية:


  • استخدام طارد البعوض كنبات النيم الذي به مادة السلانين Salannin.

  • استخدام الناموسية للوقاية من لدغات الناموس اثناء النوم في المناطق الموبؤة .

  • ردم البرك والمستنقعات

  • تربية أسماك الجامبوزيا Gambosia وجابي التي تتغذى على يرقات البعوض في الماء Guppy.

  • تجنب التعرص للدغ من البعوض الذي يحمل المرض بصفة مستمرة

  • تجنب الخروج بالليل بالخارج ولاسيما في الأرياف والبراري

  • ارتد ملابس طويلة تغطي الجسم وتجنب الملابس الغامقة التي تجذب لبغوض

  • تجنب وضع الروائح والبارفانات

  • يستعمل الكافور او الليمون أو البرتقال لطرد البعوض

  • استعمل التكييف المبردلأن الهواء البارد يقلل من نشاط البعوض

  • تناول أقراص:Ivermectin. (Mectizan) للوقاية من المرض
و من المعروف أن البعوض ينجذب إلى جلد الإنسان بالرطوبة والدفء والاستروجينات التي لدي النساء.

--=======================--
والله ماكنت اطرح الموضوع ولكن لابد الشخص يكن لدية فكرة عن المرض هذا ..
عفانا وعفاكم من كل الامراض
نتمنى لنا ولكم الصحة والعافية






robot غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-12-12, 20:53   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : robot المنتدى : الصحة و الطب البديل
افتراضي


أحسنت .... الله يجزيك بالخير الكثير و يبارك فيك

شكرا لك على كل ماتقدم من مواضيع رائعة و مفيدة


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:47

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©