العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

المال و الإقتصاد كل ما يتعلق بالأمور الإقتصادية (مال, تجارة, أمور قانونية, قضايا جنائية) تجده هن



إضافة رد

قديم 2010-12-18, 05:28   رقم المشاركة :1
معلومات العضو

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي أهمية علم النفس والطب النفسي في القضاء


أهمية علم النفس والطب النفسي في القضاء



بسم الله الرحمن الرحيم (( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )) صدق الله العظيم
بهذا الإيجاز البليغ الرائع يصف الله سبحانه وتعالى لنا حقيقة النفس التي تعيش بين جنباتنا ولم ندرك كنها بعد إدراكاً كاملاً وما زال الكثير من مكامنها يشكل المجهول الأكبر بالنسبة للبشرية لكن من خلال هذه الآية الكريمة نستطيع أن نستشف مبادئ علم النفس الرئيسة وأسسه الأولية حيث أن النفس خليط من الخير والشر معاً فلا يوجد إنسان هو ملاك يحوم في سماء البشرية ولا شخص آخر هو شيطان متحرك بل إن الإنسان مجبول على الخير والشر ولادة وهذا ما يمكن أن ننسبه للفطرة والوراثة ثم تأتي الآية الكريمة لتفيد في دور الاكتساب والتعلم ومحاولة الإصلاح قد أفلح من زكاها أي من اهتم باستخراج فضائلها ومعالجة سلبياتها والرقي بها نحو الخير والإيجابية وقد خاب من دساها وهو الذي ترك النفس على غاربها تقوى فيها نزعة الشر و البغي .
لكن السؤال ما هو علم النفس هو سؤال معقد و صعب للغاية لأنه علم يبحث في كنه شيء عميقة تشعباته و كثيرة معقدة ومنه نخلص إلى الطب النفسي وقد عرف الإنسان المرض العقلي من قديم الزمن لكنه لم يقم بدراسة وفهم هذا المرض إلا من وقت قريب وذلك لعدة أسباب منها عدم اهتمام مهنة الطب به ومنها نفور الشعور العام منه حيث أن التوجه لطبيب عقلي أو حتى مجرد الاستيضاح قد يحرج اجتماعياً ويخشى من يشعر بأي عرض من لقب المجنون رغم أنه لا يوجد في مصطلح الطب النفسي ما يعرف بالمجنون هناك انتكاسات وأمراض لكن ليس هناك ما يسمى المجنون طبياً ومن أقدم من اهتم به هم قدماء المصريين حيث أثبتت الترجمات الحديثة لأوراق البردي الفرعونية أنهم كانوا على معرفة بأعراض بعض الأمراض النفسية وكان لديهم التفسير لهذه الأعراض حسب ثقافتهم ومرجعيتهم الدينية وقتذاك لكن ألقاب الأطباء لم تشر إلى التخصص به ثم أخذ الإغريق عن قدماء المصريين بعد ذلك طرق العلاج وأضافوا لها ما يعكس ثقافتهم ومعرفتهم وفي القرون الوسطى ترك علاج المرضى العقليين لرجال الدين فشاعت المعتقدات الخرافية مما حدا بالمؤرخين لاعتبار العصور الوسطى أظلم عهود الطب النفسي أما بالنسبة لنظرة الدين الإسلامي الحنيف لعلم النفس والطب النفسي فالإسلام حرم الخرافة والسحر والشعوذة حيث ورد في الحديث الشريف (( من أتى كاهنا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد )) وكما ورد في الأحاديث الشريفة حول التدواي وأنه ما من داء إلا وأنزل الله له دواء يستطبب به وهذه نظرة متقدمة للتشجيع على النظرة العلمية العقلانية لكن رغم هذا ما زال علم النفس والطب النفسي للأسف الشديد لا يحظى بالأهمية الكافية لدى المجتمعات الإسلامية والدول العربية نتيجة وكما ذكرنا سابقاً لهذا الرعب الاجتماعي من وصف المشتكي لأي عرض نفسي بأوصاف غير لائقة وأولها الجنون و عزله اجتماعياً وربما يصبح مصدراً للسخرية والتهكم وكذلك لا يوجد اهتمام بأبحاث علم النفس وتطويره على الصعيد الرسمي والجماعي رغم انه أصبح للدول المتقدمة هو عصب الحياة ونبضها المتدفق في كل المجالات في عسكرة الجيوش وفي بدأ المعارك والحروب من حيث دراسة الجاهزية المعنوية والنفسية للجند ودراسة نفسية عن الشعب المهاجم والذي سيقع الاعتداء عليه من حيث إمكانية تفكيكه ومدى فاعلية العملاء فيه وهل هو متماسك أم منهار قابل للتفتت والانصهار بالمحتل أم لا كذلك يلعب علم النفس والبحوث النفسية دوراً كبيراً في مجال التربية وإعداد الجيل من حيث قدرة التوصل لاستيعاب هذا المخلوق الطفل الذي يشكل لبنة المستقبل ونواة أمة متقدمة أو متخلفة فما بالنا بحاجة القضاء إلى علم النفس والطب لنفسي ؟؟؟؟؟؟؟
إن القضاء هو سلطة الله العادل سبحانه وتعالى في الأرض وهو تفويض من هذه السلطة لإقامة شريعته المنصفة على الأرض وتحقيق مبدأ الخلافة الذي اختص الإنسان فيه // إني جاعل في الأرض خليفة // ولكي تتحقق هذه الخلافة وهذه السلطة فيجب بداية أن تتفهم طبيعة من يتعامل معها وأن تكون قادرة على احتوائه والنفاذ لداخله كما تفهم العدالة الإلهية طبيعة النفس البشرية التي خلقتها وتسامح وتعاقب وتغفر حسب كل نفس قال تعالى (( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ماتوسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد )) وبالتالي على سلطة الأرض أن تحاول أن تقترب من متعاملها ولا تألو في ذلك جهداً .
وبداية نقسم ضرورة أهمية علم النفس في القضاء إلى قسمين :
1 ـ أهميته في مجال تكوين اللبنة الأساسية التي تشكل القضاء وهي القاضي الذي يتولى بأحكامه وقراراته مصائر أفراد المجتمع و ربما حتى حياتهم أو إعدام هذه الحياة .
2 ـ دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة .
أولاً : دور علم النفس والطب النفسي في تكوين القاضي لبنة القضاء الأولى :
إن تعيين رجل القضاء لدينا يتم فقط على أسس مادية بحتة ترتكز على التأكد من معلوماته القانونية واسترجاعه لما تمت دراسته على مقاعد الجامعة ثم يخضع لتدريب لا يتضمن منهج علم النفس مطلقاً ولا تخضع شخصية هذا القاضي نفسه للدراسة النفسية والتقييم النفسي فنحن كما نعلم أن المرض النفسي يختلف عن المرض العقلي الذي يودي بالعقل وهذا مكشوف وواضح للعيان لكن الخطورة تكمن في الأعراض النفسية التي تعتري الشخصية البشرية والتي قد يؤدي تجاهلها والاستخفاف بها إلى استفحالها و تحولها لمزمنة مستعصية على الشفاء وقد تكون لها انعكاسات خطيرة على الشخص نفسه وعلى من حوله رغم أنه اجتماعياً يقيم في إطار الأشخاص المسؤولين عن تصرفاتهم لكن علمياً ربما هذه المسؤولية منقوصة تبعاً لنقص في قدراته النفسية وبالتالي لايصلح لتولي مسؤولية كبرى كالقضاء كما أنه قد يعكس اضطراباته النفسية على عمله وهذا العمل ليس أداة جامدة أو قطعة أثاث قد لا تكون مشكلة لو خربت لكنه عمل يحدد مصائر أفراد ومستقبل حياتهم وربما أدوى بهذه الحياة نهائياً وبالتالي إن لشخصية القاضي السوية نفسياً دور كبير في تحقيق العدالة بين أفراد المجتمع هذه السوية الشخصية لا تقل أهمية عن خبرته القانونية الأكاديمية والعملية .


كما أن تأهيل القاضي نفسياً لعمله وتدريبه على سبر غور الأنفس واكتشاف عيوبها وبالتالي مداخل التعامل معها والغوص لأعماقها لسبر كنهها هو حق من حقوقه هو شخصياً على السلطة التي قامت بتعيينه وواجب عليها تفرضه عدالة القانون و ضمان حقوق التقاضي فالشخص الذي يتولى مهمة القضاء قد لا يسعفه النص القانوني دائماً لحل أي مشكل وصحيح أن هذا النص يغطي بعض الجوانب لكن هناك ما هو أهم من ذلك كله ألا وهو الشخص الماثل أمام سلطة القضاء لا سيما في الدعاوى الجزائية والتي تتعلق بالإنسان شخصياً بحياته والاعتداء عليها أو على عرضه وشرفه هنا النقطة الأصعب في التعامل والقضاء فهذا الشخص قد يكون فناناً في التحايل و إخفاء شخصيته الأساسية بما لا يدركه سوى المطلع على أسرار علم النفس ودراسة الشخصية وبالتالي طرق اختراق حصونها والتعامل معها وهنا تبرز حاجة القاضي الكبيرة لتأهيله وتزويده بخبرة علم النفس ليستطيع معرفة الشخصية الماثلة أمامه وتشريحها وبالتالي الوصول للحقيقة منها ولو حاولت إخفائها هذه الضرورة ذاتها يحتاجها رجل الشرطة والمحقق والسجان كونهم يشكلون السواعد المكملة للقضاء كما أن رجل القضاء والذي بيده تقرير مصير قد يعتمد على أقوال أشخاص في الدعوى غير المتداعيين وهم الشهود فعلى القاضي التمتع بقدرة عالية على استنباط الحقيقة من أقوالهم ودراسة ملامح وجوهم وتعابيرها وقسماتها أثناء الإدلاء بالشهادة لتبين مدى مصداقية وصحة ما يدلون به ودفعهم لقول الحقيقة رغم ممانعتهم وهذا أيضاً يحتاج لتأهيل نفسي علمي جيد كل ما تقدم يؤكد ضرورة دراسة شخصية متولي القضاء ووضعه نفسياً تحت المجهر قبل اتخاذ القرار بتعيينه للوصول بجهاز قضائي أقرب للصحة والعدالة ومن ثم تأهيل هذا القاضي وتسليحه بالمعرفة النفسية لضرورة القيام بعمله على الوجه الأكمل وإدراك كنه المتقاضين والوصول للكشف عن الحقائق ومن حيث النتيجة إحقاق الحق الذي هو غاية التقاضي الأولى وسر سلطة لقضاء في الأرض .
ثانياً : دور علم النفس والطب النفسي في حماية المتهم والمجني عليه معاً وتحقيق العدالة المنشودة :
إن اللجوء لعلم النفس والطب النفسي في القضاء هو ضرورة ملحة لتحقيق العدالة وحتى تكون الأحكام مبينة على مراعاة كافة الظروف حتى المجهولة منها ظاهراً وعياناً للقاضي و للمجتمع وربما للمتهم الجاني نفسه الذي لا يدرك سبب ما ارتكبه من أفعال وجرائم وقد يكون في داخله شخص آخر مختلف عن الشخص الماثل أمام القضاء وغريب عن الحالة التي ارتكب بها فعله غير القانوني مما يجعل عدم الالتفات لدراسة شخصيته هذه ظلماً له وخروج عن مبدأ العدالة كما إن الإعراض عن دراسته نفسياً من حيث البيئة الاجتماعية التي خرج منها ومدى انعكاس ظروفها على شخصيته وصحته النفسية أيضاً هو ظلم له وجنوح عن مبدأ العدالة ونحن لا نقصد أبداً إيجاد المبررات لإفلات أي مجرم من قبضة العدالة الحق لكن نعني وضع الأمور في نصابها الصحيح وعدم المبالغة في الاقتصاص من مجرم ربما لو وضع أي منا في ظروفه الاجتماعية والنفسية والمادية لقام بذات الفعل أو أعنف وأقسى منه وهذا ما نقصده بضرورة إنصاف هذا المجرم في محاكمته والإحاطة بكافة العوامل التي أدت به لارتكاب ما ارتكب ومن ثم تطبيق النص القانوني . من جانب آخر قد نكون مضطرين لاستخدام قواعد علم النفس والطب النفسي لحماية المجني عليه واسترداد حقوقه ومعاقبة من تطاول على هذه الحقوق ويريد أن يفلت من العقاب بداعي عدم التوازن النفسي والتعذر بأساليب مصطنعة وهمية للتظاهر بعدم السوية والمرض للإفلات من أن يطاله القانون و العقوبة وعدم معرفة القاضي مبدئياً بهذه الأولويات واستجابته لمحاولات المتهم قد يشكل ظلماً للمجني عليه وعدم إنصافه وهنا يأتي دور الطب النفسي والخبرة الطبية فالقاضي مهما أوتي من علم لن يلم بكافة مناحي العلوم وبالتالي عليه الاستعانة بأهل الخبرة كما جاء في نصوص القانون والمستمد أصله الشرعي من قوله تعالى (( فسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) وأهل الذكر هم أهل الخبرة والاختصاص في كل مجال وليس المجال الديني الشرعي فقط وبالتالي فلجوء المحكمة لإجراء الخبرة الطبية على الجاني وربما يحتاج الأمر لدراسة وضع المجني عليه ومدى مساهمته في وقوع الفعل هذه الخبرة مع استيفائها لشروطها اللازمة سوف تسهم كثيراً في تحقيق العدالة بين الأطراف فلا تغفل ظروف الجاني النفسية والاجتماعية وانعكاسها على ارتكابه للجرم فيعاقب بأكثر مما يستحق كما لا يعطى فرصة للتذرع بها أكثر مما يجب لهضم المجني عليه حقوقه و محاولة الإفلات من العقاب مما يؤكد الضرورة الملحة لتواجد علم النفس والطب النفسي في ساحة القضاء كجانب مهم أهمية نصوص القانون والاجتهادات القضائية .
وكي لا نطيل في هذا البحث علماً بأنه ما زال الكثير ليقال في هذا المجال فإنني أعتبر ما ورد هو مقدمة لنقاش مطول يسهم فيه الأساتذة الزملاء في إثراء الموضوع بمزيد من الأفكار والتحليل والله من وراء القصد .






ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-12-18, 07:17   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي


بارك الله فيك

شكرا لك على الموضوع الرائع


أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-18, 16:39   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
ali harbi
الإدارة
 
الصورة الرمزية ali harbi
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
ali harbi is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى ali harbi
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي


مشكور الله يعطيك العافيه
بارك الله فيك على الموضوع الرائع




ali harbi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-19, 03:05   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي


عاجز عن شكرك على موضوعك الرائع .... بارك الله فيك و أحسن الله إليك

تسعدنا موضوعاتك الرائعة وفقك الله لما يحب و يرضاه


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-01-14, 10:07   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
الشيماء
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 0
الشيماء is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي شكر وتنويه


الأخوة الأعزاء
جزيل الشكر على تقييم الموضوع ووصفه بأنه رائع
لكن يبدو أن الأخ مقدمه سها عن ذكر المصدر
هذا البحث عائد لي قدمته لأول مرة على منتدى المحامين العرب على هذا الرابط
https://www.mohamoon.com/montada/Default.aspx?Action=Display&ID=19209&Type=3&Keyword=
ومن ثم قدمته في منتديات عديدة ولكن للأسف تعرض للنقل من البعض دون ذكر المصدر ويبدو أن الزميل أخذه من أحد هذه المواقع المعتدية على الحقوق لذا اقتضى التنويه
أشكره جزيل الشكر وأشكر البحث الذي عرفني بكم
لكم خالص التحية
المحامية مجد عابدين ـ سورية


الشيماء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-01-18, 02:10   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
ابو هيثم

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
Post


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيماء اقرأ:
الأخوة الأعزاء

جزيل الشكر على تقييم الموضوع ووصفه بأنه رائع
لكن يبدو أن الأخ مقدمه سها عن ذكر المصدر
هذا البحث عائد لي قدمته لأول مرة على منتدى المحامين العرب

ومن ثم قدمته في منتديات عديدة ولكن للأسف تعرض للنقل من البعض دون ذكر المصدر ويبدو أن الزميل أخذه من أحد هذه المواقع المعتدية على الحقوق لذا اقتضى التنويه
أشكره جزيل الشكر وأشكر البحث الذي عرفني بكم
لكم خالص التحية
المحامية مجد عابدين ـ سورية




اهلا وسهلا اختنا الكريمة الشيماء ونرحب بك اشد الترحاب بيننا هنا على منتدى عميد التعريب وسيكون المنتدى فخور جدا بانضمامك الينا واتحافنا بروائعك التي تنشرينها في اماكن عدة كما تقولين .
بدورنا ندعوك لطرح روائعك هنا ليستفيد منها اخواننا في كل مكان وبكل تاكيد ستنالين عنها الاجر الكبير .
نتاسف جدا لكوننا احيانا نطرح مواضيع تخص مجالا ما ونتاسف جدا لجهلنا لمصدرها وليس سهوا منا على اعتبار ان مجال النت مفتوح للجميع ويكاد يكون المكان الوحيد الذي تهضم فيه الحقوق على مراى من اصحابها .
قد نصادف مواضيع جذابة ومفيدة على مستوى المعلومة ومع ذلك لا نعرف من هو صاحب الموضوع وتزداد حيرتنا امام هذا الوضع .
لذا نكتفي بنشرها واعادة نشرها مرة اخرى ليستفيد منها اخواننا وفي صمتنا ندعو لصاحب اللمسة بكل الدعاء الطيب واجره سيناله من عند الله وليس من عند احد اخر .
ومن يصادف موضوعه يوما بكل تاكيد سيشرفنا بوضع بصمته على موضوعه ويقدم نفسه للجميع . وهذا سيزيدنا شرفا ان منتدانا اصبح في طريق التميز ويشق طريقه ليصل للعالم وهذا هو هدفنا من اختيار اجمل الطروحات لاناس مثقفون تركوا بصماتهم في عالم الفكر وعالم النت في مجمله . فاستفاد منهم الملايين .
وكما في تقاليدنا الحقة وكما تعلمنا من اجدادنا --- اعمل الخير وانساه --- ولا تنتظر جزاءا من احد الا من عند الله . ولا تنتظرين مكافئة لا من هنا ولا من هناك ويجب انتظارها من عالم السرائر فقط لانه هو المطلع وهو يعلم لوحده .
اهلا وسهلا بك اختنا الكريمة ومرحبا بك وننتظرك بيننا مبدعة ومتميزة في نشر المعلومة الصادقة لكل باحث عنها ويشرفنا ان يكون المتميزون بيننا لانهم مفخرة البحث العلمي الاكاديمي . وسنكون الى جانبك دوما وابدا .


ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-01-18, 08:11   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
الشيماء
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 0
الشيماء is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : المال و الإقتصاد
افتراضي


الأستاذ الأخ ابو هيثم
أشكرك جزيل الشكر على تفهمك وردك المهذب الأخوي وإنشاء الله سأكون معكم وأكرر شكري للموضوع والنقل الذي عرفني بكم
وهديتي الأولى لكم ستكون بحثي الآتي :
الاحتيال بين علم النفس ونصوص القانون ـ شخصية المحتال و دور الضحية في جريمة الاحتيال
وهو بحث قيم حول جرم الاحتيال وتوصيف للمحتال
لكم خالص التحية


الشيماء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:44

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©