العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الشريعة و الحياة كل الديانات و المذاهب لها الحق في النشر هنا بدون تجريح لأي ديانة أو مذهب آخر



إضافة رد

قديم 2015-09-15, 00:19   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو




مستوى التقييم: 8
hearer is on a distinguished road
المنتدى : الشريعة و الحياة
ـ من حِكَم الصيام


من الصعيد




في حِكَم الصيام
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، من يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعص الله ورسوله فقد غوى ولا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئًا.
أما بعد ... فإن خير الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) (آل عمران102)
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً(70)
يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً) (الأحزاب 71)

وبعد:ـ أيها الأخوة الأعزاء



يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
اعلموا رحمكم الله أن الله سبحانه له الحكم التام والحكمة البالغة فيما خَلَقَهُ وفيما شَرَعَهُ ، فهو الحكيم في خَلْقِهِ وفي شَرْعِهِ ، لم يخلق عباده لعبا ، ولم يتركهم سُدًى ، ولم يُشَرِّع لهم الشرائع عبثا ، بل خلقهم لأمر عظيم ، وهيَّأهم لخطب جسيم ، وبيَّن لهم الصراط المستقيم ، وشرع لهم الشرائع يزداد بها إيمانهم ، وتكمل بها عبادتهم ، فما من عبادة شرعها الله لعباده إلا لحكمة بالغة ، عَلِمَها مَنْ عَلِمَها وجَهِلَها مَنْ جَهِلَها ، وليس جهلنا بحكمة شيء من العبادات دليلا على أنه لا حكمة لها ، بل هو دليل على عجزنا وقصورنا عن إدراك حكمة الله سبحانه { وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا } [ الإسراء : 85 ] .
وقد شرع الله العبادات ونظَّم المعاملات ابتلاء وامتحانا لعباده ليتبين بذلك من كان عابدا لمولاه ممن كان عابدا لهواه ،
فمن حِكَم الصيام : أنه عبادة لله تعالى يتقرَّب العبد فيها إلى ربه بترك محبوباته ومشتَهَيَاته من طعام وشراب ونكاح ، فيظهر بذلك صدق إيمانه وكمال عبوديته لله وقوة محبته له ورجائه ما عنده ، فإن الإنسان لا يترك محبوبا له إلا لما هو أعظم عنده منه ، ولما علم المؤمن أن رضا الله في الصيام بترك شهواته المجبول على محبتها قَدَّم رضا مولاه على هواه فتركها أشد ما يكون شوقا إليها ؛ لأن لذته وراحة نفسه في ترك ذلك لله عز وجل ، ولذلك كان كثير من المؤمنين لو ضُرِب أو حُبِس على أن يفطر يوما من رمضان بدون عذر لم يُفْطِر ، وهذه الحكمة من أبلغ حكم الصيام وأعظمها .
ومن حِكَم الصيام : أنه سبب للتقوى كما قال سبحانه وتعالى : { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } [ البقرة : 183 ] ، فإن الصائم مأمور بفعل الطاعات واجتناب المعاصي كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) ( رواه البخاري ) . وإذا كان الصائم متلبِّسا بالصيام فإنه كلما هَمَّ بمعصية تذكر أنه صائم فامتنع عنها ؛ ولهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصائم أن يقول لمن سابَّه أو شاتمه : (إني امرؤ صائم ) ، تنبيها له على أن الصائم مأمور بالإمساك عن السب والشتم ، وتذكيرا لنفسه بأنه متلبس بالصيام فيمتنع عن المقابلة بالسب والشتم .
* ومن حكم الصيام : أن القلب يتخلى للفكر والذكر ، لأن تناول الشهوات يستوجب الغفلة ، وربما يُقَسِّي القلب ويُعْمِي عن الحق ، ولذلك أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى التخفيف من الطعام والشراب ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه ، بحسب ابن آدم لقيمات يُقِمن صلبه ، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه ) ( رواه أحمد والنسائي وابن ماجه , وقال الترمذي : حديث حسن صحيح وصححه أيضا الحاكم .) ، وفي الحديث ( أن حنظلة الأسيدي - وكان من كُتَّاب رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال للنبي صلى الله عليه وسلم : نافق حنظلةُ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وما ذاك ؟ " قال : يا رسول الله نكون عندك تذَكِّرنا بالنار والجنة حتى كأنا رأيُ عين فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيرا ) ( رواه مسلم ) . وفيه : ( ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ) ثلاث مرات ، وقال أبو سليمان الدارني : إن النفس إذا جاعت وعطشت صفا القلب ورق ، وإذا شبعت عَمِيَ القلب .
* ومن حكم الصيام : أن الغني يعرف به قدر نعمة الله عليه بالغنى حيث أنعم الله تعالى عليه بالطعام والشراب والنكاح ، وقد حُرِمَها كثير من الخلق فيحمد الله على هذه النعمة ويشكره على هذا التيسير , ويذكر بذلك أخاه الفقير الذي ربما يبيت طاويا جائعا فيجود عليه بالصدقة يكسو بها عورته ويسد بها جوعته , ولذلك ( كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيُدارِسه القرآن ) .
ومن حكم الصيام : التَّمَرُّن على ضبط النفس , والسيطرة عليها , والقوة على الإمساك بزمامها حتى يتمكن من التحكم فيها ويقودها إلى ما فيه خيرها وسعادتها , فإن النفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي , فإذا أطلق المرء لنفسه عنانها أوقعته في المهالك , وإذا ملك أمرها وسيطر عليها تمكن من قيادتها إلى أعلى المراتب وأسنى المطالب .
* ومن حكم الصيام : كسر النفس والحد من كبريائها حتى تخضع للحق وتلين للخلق ، فإن الشبع والري ومباشرة النساء يحمل كل منها على الأشَر والبطر والعلو والتكبر على الخلق وعن الحق ، وذلك أن النفس عند احتياجها لهذه الأمور تشتغل بتحصيلها ، فإذا تمكَّنَت منها رأت أنها ظفرت بمطلوبها فيحصل لها من الفرح المذموم والبطر ما يكون سببا لهلاكها ، والمعصوم من عصمه الله تعالى .
* ومن حكم الصيام : أن مجاري الدم تضيق بسبب الجوع والعطش فتضيق مجارى الشيطان من البدن فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، كما ثبت ذلك في الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان ، وتنكسر سَوْرَة الشهوة والغضب ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء ) ، فجعل الصوم وجاء لشهوة النكاح وكسرا لحدتها .
* ومن حكم الصيام : ما يترتب عليه من الفوائد الصحية التي تحصل بتقليل الطعام وإراحة جهاز الهضم لمدة معينة ومنع ترسب بعض الرطوبات والفضلات الضارة بالجسم وغير ذلك .
فما أعظم حكمة الله وأبلغها وما أنفع شرائعه للخلق وأصلحها .
اللهم فَقِّهْنَا في دينك ، وألهمنا معرفة أسرار شريعتك ، وأصلح لنا شؤون ديننا ودنيانا ، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .







hearer غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©