العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

أدب و أدباء الروايات القصيرة و المقالات الأدبية, الأدب, الخواطر, قصص قصيرة, قصة, روايات, مقالات, ادب الطفل



إضافة رد

قديم 2010-07-12, 12:31   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
حمدان is on a distinguished road
المنتدى : أدب و أدباء
قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن



عندما نستطيع الالتفات للوراء، دون حنين، ودون ألم، ودون حقد أيضاً، وأن نستخدم القلم لتنظيف الجرح فهذا شيء جميل.

يقول كينيث أيوكنيكلوس: " أن تعلم شيئاً عن الماضي فهذا أمر، أما أن تظل غارقاً فيه فهذا أمر آخر تماماً "

لهذا نحن نكتب ونرسم ونتحدث، لا لنصنع الشفقة عند الآخرين حيال معاناتنا، ولا لنعبّر عن مشاعر الكراهية التي تترفّع عنها النفوس الطيبة؛ بل لنعيش الحياة ذاتها بتجربة جديدة، وليشاركنا الآخرون لذة عيشها حيث أصبح ذلك ممكناً.

أيها الساهر تغفو تذكر العهد وتصحو

فإذا ما التام جرح جد بالتذكار جرح

فتعلّم كيف تنسى وتعلّم كيف تمحو

إنها الصورة المتحركة, يعيدها الشريط مرة ومرة أمام النظّارة، بعد أن يتحول الألم إلى متعة، لأنه أصبح تاريخاً يروى، يتدثر أحياناً بردائه الشفاف.

حين تنغرز سيارتك في الرمل ذات ظهيرة, ويأخذك العطش والخوف تكون قلقاً ومرعوباً، وبعد سنوات تسرد تلك القصة للأصدقاء والأبناء, وتكون محبوراً وضاحكاً، فلم يبق من القصة سوى وجهها الجميل ونهايتها السعيدة، وتم نسيان مخاوفها وآلامها، لقد تكشّف الزمن الذي كان مستقبلاً عن فرص ذهبية، وأحلام رائعة، حين تحول إلى واقع.

إن العمل الذي لا مخاطر فيه ولا كدر لن يحوي شيئاً تحكيه أو تتندر به.

الحياة تعلمنا التفاؤل، وتذكرنا بأن الخروج من سطوة الحاضر الضيق يكون بنظرة إلى القادم الأوسع (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً ، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) (الشرح الآيتان6،5).

تفتحت بوابة الفكر اللينة على بوابة الفولاذ العريضة المتربعة على الجدار الأسمنتي الذي تضاهيه سماكة وتفوقه تماسكاً، عندما تدفعها تتحرك ببطء حتى تشعر بثقلها ووطأتها عليك، ويبقى قفلها المركزي محتفظاً بسريته ومركزيته وغموضه الذي يرتبط في داخلك بأشياء كثيرة تتصل بسلوكك وتفاعلك وإيجابيتك، حين تدلف داخل خزانتها ذات الأمتار الثلاثة طولاً، والمترين عرضاً، ترفع رأسك فتجد في الزاوية العليا منها عين الرقيب الذي لا يطرف ولا ينام، هكذا هي الآلة.

فوق البوابة شاشة تلفزيونية كأنما بُنيت مع الجدار، فهي جزء منه بنفس مستواه، يعلو الشاشة بانحراف يسير فتحات صغيرة يهب منها نسيم عليل يُبرّد صيفاً ويُسخّن شتاءً ، في السقف كوة إلى العالم, يتسلل منها بصيص النور، بصيص الأمل ، قدر ضيئل بقدر ما تسمح به الضآلة والضيق.

تنسل خيوط الشمس إلى الكائن القابع في تلك الحجيرة، إلى اليمين .. تجد فتحة الطعام المتصلة برف أسمنتي، أمامه كرسي حديدي مثبت بإحكام، يليه عارض أسمنتي قصير هو حاجز لدورة المياه، والمروش.

يمتد في تلك الأرضية المحجرة لَيٌّ صغير يمتد إلى أعلى، وبجواره مربع حديدي قد تعييك الحيلة في معرفة العلاقة بينهما حتى تطأه برجلك فينبثق منه الماء، وينساب الصوت المنتمي إلى الحياة المعبر عن أصالتها وعمقها (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ)(الأنبياء: من الآية30)..

على الجدار مرحاض معلق من الاستيل الخالص، هنا تتحول الأشياء العادية إلى معانٍ عميقة ودلالات يتفاعل معها الساكن بقوة، تعيش هنا بمفردك، قد تجوب تلك الأمتار وتذرعها لتحافظ على قدر من الحياة للجسم بعد أن كنت موكلاً بفضاء الله تذرعه فقد وضع صاحبنا العصا عن عاتقه أو وُضِعَ عنه.

تسمع صدى خطواتك حينذاك وترى الأجزاء الصغيرة في كل بقعة وزاوية وفي كل مرة تراها بعين غير عين الأمس وتقرأ رموزها، وليس غريباً أن تصاب بدوار خفيف جرّاء خط سيرك فتضطر لعكسه لتتوازن المعادلة لديك، وفي أثناء ذلك حتماً تترنم بآيات من الذكر، أو أبيات من الشعر، اعتصرها عقلك من وحي اللحظة أو تدفقت مع شلال الحدث ، وقد تسرح في خيال يراوغك أو يطاردك حيث لا حواجز ولا أسوار، فكلما ضاق القيد اتسع أفق العقل.

قد يمر عليك وقت طويل .. تتحدث فتسمع همساً تصغي له فتجده صدى صوتك أو ترددات نفسك لتقف شاكراً متفكراً لنعمة طالما غفلت عنها كثيراً ، تتذكر فلا يشغلك عن ذكراك سوى ذكرى أخرى تزاحمها.

كان الدخول الأول لذاك المنزل الجديد الساعة الحادية عشرة ضحى، لم يكن حزيناً كما يتوقع فقد كان طبعه التفاؤل، ولا يحتاج عقله لجلسة تهيئة، لذلك كان فعله يسبق شعوره، وقد يكون ذلك لعدم تصوره الموقف بشكل جيد أيضاً ..

صلاة الظهر ركعتان لمسافر مثله، (وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلاً مُبَارَكاً وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ) (المؤمنون:29)، (وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَاناً نَصِيراً) (الإسراء:80)..

إغفاءة القيلولة لابد منها، لا يفصل جسده الأسمر النحيل عن سريره الأسمنتي في زاوية الغرفة سوى قطعة إسفنج، ووسادة خفيفة، وكعادته لا ينام إلا ملتحفاً مغطياً عينيه، والنوم يتسلل بسرعة حتى لا يكاد يكمل أوراده، (إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ)(الأنفال: من الآية11) هو الآن يتعجب إذ يرى هذا الطبع بعدُ في صبيته الصغار!

أحياناً تحتاج إلى لحظات من الظلام تمنحك الهدوء, ولكنك لا تعثر عليها!

حين رأى الصحن المعد للطعام تذكر المستشفى، مربع للرز، وآخر للسلطة، وثالث للمرق، واللحم الذي قد يكون ضأناً أو سمكاً أو دجاجاً، هنا لا كلام ولا حديث ولا أنيس، عليه أن يفتح فمه لالتهام الطعام المحمّل بالذكريات ، هو جائع لم يطعم شيئاً منذ الصباح ..

إنه يتناول غداءه للمرة الأولى منفرداً ، كان لوقت الظهيرة عادة سُلبت منه، وطعم أُزيل عنه، حين كان فرصة اجتماع الشمل بمن حوله، مع والدته، أو أسرته، أو إخوته، أو ضيوفه، أو أصدقائه، عازم أو معزوم، ولسان حاله يقول كما قال حاتم:

إِذا ما صَنَعتِ الزاد فَاِلتَمِسي لَهُ أَكيلاً فَإِنّي لَستُ آكِلَهُ وَحدي

فمن عادة العرب أن يعدو الإيثار في الطعام من أعظم المكارم:

أَما وَالَّذي لا يَعلَمُ الغَيبَ غَيرُهُ وَيُحيّ العِظامَ البيضَ وَهيَ رَميمُ

لَقَد كُنتُ أَطوي البَطنَ وَالزادُ يُشتَهى مَخافَةَ يَوماً أَن يُقالَ لَئيمُ



لم يكن يخاف أن يقال له ذلك، بيد أن انشغاله بالحديث وإسناده إليه في غير مجلس ربما كان سبباً في اكتفائه ونحوله، حتى يظن أنه خلق هكذا، ولا سبيل إلى أن يتجاوز وزنه ستة وخمسين كيلاً ، وهو ابن الثامنة والثلاثين، كما كان وزنه وهو ابن العشرين !

ومع ذلك لم يسبق (لصاحبنا) أن دخل المستشفى، فهو يتمتع بصحة جيدة تقوم على الاستقرار النفسي، والتغذية السليمة، وشيء من الرياضة.

كان أحياناً يردد قول عروة بن الورد:

أَتَهزَأُ مِنّي أَن سَمِنتَ وَأَن تَرى بِوَجهي شُحوبَ الحَقِّ وَالحَقُّ جاهِدُ

فإِنّي اِمرُؤٌ عافي إِنائِيَ شِركَةٌ وَأَنتَ اِمرُؤٌ عافي إِنائِكَ واحِدُ

أُقَسِّمُ جِسمي في جُسومٍ كَثيرَةٍ وَأَحسو قَراحَ الماءِ وَالماءُ بارِدُ

نعم كان يُقسّم جسمه في جسوم كثيرة، إذ يُطعم هذا ويُقدّم لهذا ، ويدس في (حافة هذا).

إنه يتصور ما مضى مع كل لقمة يرفعها إلى فمه، يمضغ فمه الطعام والخيال سارح في من كان يُجالسهم حول مائدة مضت، وإنه ليستطيب الآن ما افتقده من عبث الصغار حول الطعام.

أقبل على طعامه متحسساً شيئاً من الاغتراب .. فاستدعى الشعر ليؤانسه:

وَما أَنا بِالساعي بِفَضلِ مطيتي لِتَشرَبَ ما في الحَوضِ قَبلَ الرَكائِبِ

إِذا كُنتَ رَبّاً لِلقُلوصِ فَلا تَدَع رَفيقَكَ يَمشي خَلفَها غَيرَ راكِبِ

أَنِخها فَأَردِفهُ فَإِن حَمَلَتكُما فَذاكَ وَإِن كانَ العِقابُ فَعاقِبِ!

(العقاب: هو أن يركب هذا تارة، ثم ينزل ويركب الآخر، وهكذا).

أذان العصر يبث على الغرف بصوت ابن ماجد، الصوت الذي يألفه ويحبه، وكيف لا يحبه، وهو ينادي بالفلاح؟

كم ذا أحن إلى أهلي إلى بلدي إلى صحابي وعهد الجد واللعب

إلى المساجد قد هام الفؤاد بها إلى الأذان كلحن الخلد في صبب

الله أكبر .. هل أحيا لأسمعها إن كان ذلك يا فوزي ويا طربي!

إني غريب، غريب الروح منفرد إني غريب، غريب الدار والنسب

لكنه يفقد الرغبة في سماعه كلما تقدمت به الأيام، ليصبح مرتبطاً ارتباطاً نفسياً شرطياً بالوحدة والغربة والقلق ..

آن الأوان إذاً أن يُخاطب نفسه ويُهامسها: " ما المرء إلا ما يُفكر فيه طوال اليوم ".

ولكن اجتياز العقبات هو الاختيار الأمثل، وفي مثل هذه الحالات يكون بالتفاؤل الذي يُحسن الصحة، ويمنح العمر الأطول، وعليه الآن أن يُنقّي روحه من الشوائب العالقة ويمنح عقله وروحه فسحة أوسع .. إنه يتعمد صرفها عن الواقع المر ويهرب إلى طرق مختلفة وقد يسترخي مغمضاً عينيه وسابحاً في الأفلاك يتفاعل مع الصورة في مخيلته، وتتعارك ألوان الطيف أمامه، يرى البرتقالي الذي يرمز إلى الفخر، والأصفر حيث يكمن التفاؤل، يُدافعها الأحمر الزاهي حيث الطاقة العالية والغضب، تتلاشى الألوان بأزرق محبب إلى الفؤاد، إنها الروحانية والهدوء، ومعها يطل التفاؤل بوجهه الجميل، فيتوارى وجه التشاؤم القبيح، وعقله المرتبك، ويهمس:

أيها المهموم مهلاً .. إن هذا لا يدوم !



سلمان بن فهد العودة

بيروت - الدوحة 15/2/1430هـ

الساعة 10 مساءً






حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-07-12, 17:41   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
saidasd
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 5
saidasd is on a distinguished road
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع جميل
أحسنت ايها الأخ


saidasd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-07-23, 14:52   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
جروح القلب
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
جروح القلب is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى جروح القلب
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


شكرا على الموضوع


__________________
[SIGPIC][/SIGPIC]

جروح القلب
جروح القلب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-07-23, 16:06   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
gassm
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
gassm is on a distinguished road
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


شكرا لك


gassm غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-07-25, 08:22   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
زكريا فرح
الإدارة
 
الصورة الرمزية زكريا فرح
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
زكريا فرح is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر AIM إلى زكريا فرح إرسال رسالة عبر MSN إلى زكريا فرح
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


جزاك الله خيراً بما تقدمة ويرحم والديك


__________________


ممنوع نقل اى مواضيع بها حقوق لإى منتدى أخر
ملاحظة / يمكن نقل المواضيع بالطرق التالية
تغيير عنوان الموضوع والصيغة واعادة الرفع للروابط باسم منتدانا
زكريا فرح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-07-27, 16:29   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
حمدان
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
حمدان is on a distinguished road
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


مشكورين على المرور الرائع


حمدان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-08-07, 11:01   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن


عاجز عن شكرك على موضوعك الرائع هذا لكن نقول أحسن الله إليك


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-08-21, 05:13   رقم المشاركة :8
معلومات العضو
ali harbi
الإدارة
 
الصورة الرمزية ali harbi
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
ali harbi is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى ali harbi
كاتب الموضوع : حمدان المنتدى : أدب و أدباء
افتراضي رد: قصه الشيخ سلمان العوده فالسجن



مشكوووووور والله يعطيك العافيه
بارك الله فيك

تحياتي


ali harbi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:47

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©