منتديات عميد التعريب  

العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الشريعة و الحياة كل الديانات و المذاهب لها الحق في النشر هنا بدون تجريح لأي ديانة أو مذهب آخر



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2018-10-04, 04:12   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 11
هيا is on a distinguished road
المنتدى : الشريعة و الحياة
Thumbs up رمضان والعمل الصالح


منتديات عميد التعريب - المصدر الأول لتعريب البرامج و التطبيقات للعالم العربي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

فإن دخول رمضان فرصة عظيمة للعابدين لاستغلال نهاره بالصيام والعلم والتعليم ، وليله بالإطعام والصلاة والدعاء ، ومن كان يومه كأمسه فهو مغبون ، وكذا من كان رمضان عنده كشعبان فهو مغبون ، فينبغي أن يستغل المسلم هذا الشهر المبارك للعمل الصالح وليكون فيه أفضل مما كان قبله ، وليكون بعده أفضل مما كان فيه ، وقد كان حال بعض السلف في العبادة عظيماً في رمضان وفي غير رمضان .

قال حماد بن سلمة : ما أتينا سليمان التيمي في ساعة يطاع الله فيها إلا وجدناه مطيعاً ، إن كان في ساعة صلاة وجدناه مصليا ، وإن لم تكن ساعة صلاة وجدناه إما متوضئا ، أو عائدا مريضا ، أو مشيعا لجنازة ، أو قاعدا في المسجد ، وكنا نرى أنه لا يحسن أن يعصي الله .

وقد تنوعت العبادات والأعمال الصالحة في هذا الشهر العظيم والتي كان يقوم بها نبينا صلى الله عليه وسلم وتبعه عليه أصحابه ومن مشى على نهجهم .

ومن هذه الأعمال :

1. قيام الليل

عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " . رواه البخاري ( 37 ) ومسلم ( 759 ) .

وعن أبي ذر قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الرجل إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة " .

رواه الترمذي ( 806 ) وقال : حسن صحيح ، والنسائي ( 1364 ) وأبو داود ( 1375 ) وابن ماجه ( 1327 ) .

وكانت امرأة حبيب أبي محمد تقول له بالليل : قد ذهب الليل وبين أيدينا طريق بعيد ، وزادنا قليل ، وقوافل الصالحين قد سارت قدَّامنا ، ونحن قد بقينا .

قال محمد بن المنكدر : إني لأدخل في الليل فيهولني ، فأصبح حين أصبح وما قضيت منه أربي . ( أي : حاجتي )

وعن ابن جريج صحبت عطاء – وهو ابن أبي رباح - ثماني عشرة سنة ، وكان بَعد ما كبر وضعف يقوم إلى الصلاة فيقرأ مئتي آية من البقرة وهو قائم لا يزول منه شيء ولا يتحرك .

2. الدعاء

وقد كان مجيء قوله تعالى { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون } بين آيات الصيام دليلاً واضحاً على أهمية هذه العبادة في هذا الشهر .

والدعاء هو العبادة ، وهو يدل على افتقار العبد إلى ربه وحاجته إليه في كل حال ، وقد سمَّاه الله تعالى عبادة في قوله : { وقال ربكم ادعونني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين } غافر / 60 .

3. الاعتكاف

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف في العشر الأواخر من رمضان . رواه البخاري ( 1921 ) ومسلم ( 1171 ) .

قال ابن القيم رحمه الله - مبيِّناً بعض الحِكَم من الاعتكاف - :

لما كان صلاح القلب واستقامته على طريق سيره إلى الله تعالى متوقفاً على جمعيته على الله ، ولمِّ شعثه بإقباله بالكلية على الله تعالى ؛ فإن شعث القلب لا يلمه إلا الإقبال على الله تعالى ، وكان فضول الطعام والشراب ، وفضول مخالطة الأنام ، وفضول الكلام ، وفضول المنام ؛ مما يزيده شعثاً ويشتته في كل واد ، ويقطعه عن سيره إلى الله تعالى أو يضعفه ، اقتضت رحمة العزيز الرحيم بعباده أن شرع لهم من الصوم ما يذهب فضول الطعام والشراب ويستفرغ من القلب أخلاط الشهوات المعوقة عن سيره إلى الله ، وشرع لهم الاعتكاف الذي مقصوده وروحه عكوف القلب على الله تعالى ، والخلوة به ، والانقطاع عن الاشتغال بالخلق ، والاشتغال به وحده ، بحيث يصير ذكره وحبه والإقبال عليه في محل هموم القلب وخطراته فيستولي عليه بدلها ....

" زاد المعاد " ( 2 / 86 ، 87 ) .

4. الجود وقراءة القرآن

وعن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة . رواه البخاري ( 6 ) ومسلم ( 2308 ) .

قال النبي صلى الله عليه وسلم : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب منعتُه الطعام والشهوة فشفِّعني فيه ، ويقول القرآن : منعتُه النوم بالليل فشفِّعني فيه ، قال : فيُشفَّعان " . رواه أحمد ( 6589 ) بسند صحيح .

شهر رمضان هو شهر القرآن فينبغي أن يكثر العبد المسلم من قراءته ، وقد كان حال السلف العناية بكتاب الله ، فكان جبريل يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في رمضان ، وكان عثمان بن عفان - رضي الله عنه - يختم القرآن كل يوم مرة ، وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال ، وبعضهم في كل سبع ، وبعضهم في كل عشر ، فكانوا يقرءون القرآن في الصلاة وفي غيرها ، فكان للشافعي في رمضان ستون ختمه ، يقرؤها في غير الصلاة ، وكان الأسود يقرأ القرآن كل ليلتين في رمضان .

وقال ابن عبد الحكم : كان مالك إذا دخل رمضان ترك قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف.

وقال عبد الرزاق : كان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على تلاوة القرآن.

وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من الحديث ومجالسة أهل العلم ويقبل على تلاوة القرآن من المصحف .

قال ابن رجب : إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك ، فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر ، أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان .

5. العمرة في رمضان

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار : ما منعك أن تحجي معنا ؟ قالت : كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنه - لزوجها وابنها - وترك ناضحاً ننضح عليه ، قال : فإذا كان رمضان اعتمري فيه ؛ فإن عمرة في رمضان حجةً . رواه البخاري ( 1690 ) ومسلم ( 1256 ) .

والناضح : بعير يسقون عليه

6. ترك الغيبة والنميمة والمعاصي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " رواه البخاري ( 1804 ) .

والصيام فرصة لترك الدخان والصحبة الفاسدة والسهر على المعصية وذلك حين يمتنع عن الطعام والشراب ويسهر في بيوت الله تعالى في صلاة وعبادة .

7. إطعام الطعام

قال الله تعالى : { ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً . إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً . إنا نخاف من ربنا يوماً عبوساً قمطريراً فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرةً وسروراً وجزاهم بما صبروا جنةً وحريراً } الإنسان 8 – 12 .

عن زيد بن خالد الجهني قال : قال صلى الله عليه وسلم : " مَن فطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء " . رواه الترمذي ( 807 ) وابن ماجه ( 1746 ) ، وصححه الألباني .

وقد كان السلف الصالح يحرصون على إطعام الطعام ويقدمونه على كثير من العبادات .

وقد قال بعض السلف : لأن أدعو عشرة من أصحابي فأطعمهم طعاماً يشتهونه أحب إلي من أن أعتق عشرة من ولد إسماعيل .

وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى .


vlqhk ,hgulg hgwhgp




منتديات عميد التعريب - المصدر الأول لتعريب البرامج و التطبيقات للعالم العربي


vlqhk ,hgulg hgwhgp





هيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصالح, رمضان, والعمل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 14:44

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



تـبـرع
تبرع .
تودع التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب من داخل و خارج المملكة العربية السعودية
بنك الراجحي
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك ساب SABB SA2945000000034035907001



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2018 ©