العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

شؤون الإنترنت شؤون internet إنترنت



إضافة رد

قديم 2010-05-07, 18:24   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 11
GOLD is on a distinguished road
المنتدى : شؤون الإنترنت
افتراضي /// اقفلوا الموبايل قبل قراءة هذا الموضوع --- /// بقلمي الحائر


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الهاتف النقال او الخلوي او الموبايل الى غير ذلك من الاسماء المعروف بها أصبح في متناول الجميع . . عند الخاص و العام . . الغني و الفقير . . الصغير و الكبير. . بل حتى عند الاعمى و الاخرص . . .
يرن في كل مكان . . في البيت و المسجد و الفصل الدراسي و في قاعة المحكمة و حتى في الحمام. .
على ذكر المسجد تصوروا أننا و أثناء الصلاة يرن موبايل احدهم بموسيقى العيطة أو شعبية أو موسيقى شرقية تبعث على الرقص و صاحب الموبايل ينسى اين الجيب الذي يتواجد فيه هذا الشيطان و المصلون يهرب منهم الخشوع و الإمام يرفع صوته في القراءة عسى ان يتدارك صاحب المصيبة الموقف و يسكت هاتفه . . .
انه مصيبة العصر و مفتاح سلم لإبليس ليفعل بنا و بأطفالنا و دوينا ما يريد. . أيعقل ان يكون لطفل صغير ذكرا كان أو أنثى هاتف محمول أو خلوي يحمله معه إلى المدرسة و خصوصا للمراهقين بحجة انه وسيلة اتصال مع أصدقائهم للمراجعة ؟ أية مراجعة و علبة الرسائل مليئة بالرسائل الغرامية ؟؟ ) لا تغضبوا أيها المراهقون من الصراحة (
و الكارثة الكبرى لما أصبحت في هاته الهواتف كاميرات و آلات تصوير دقيقة يمكن استخدامها من بعيد . . أصبح الذهاب الى المناسبات العائلة كحفل الزفاف أمر محفوف بالمخاطر إذ بين عشية و ضحاها يمكن أن يجد الشخص صورته و صوره اهله منشورة في اليوتوب أو في إحدى المواقع المحظورة . . يجب أن نضع أقنعة الآن على وجوهنا كتلك التي يتنكر بها الغربيون في كارنافالاتهم تفاديا للأخطار المحدقة بنا . . فكم من أسرة تشتت بسبب ذلك البلاء و نحن مبهورين به و نبحث عن آخر الموديلات . . .
لا تتحاملوا علي و فكروا في هذا الشر الذي غزانا و فضح أسرارنا و قطع أرحامنا إذ لم نعد نتزاور بيننا و نكتفي بالبيباج . و الفتي يرن رنة واحدة لتعرف صاحبته انه في انتظارها في أخر الزقاق حتى تخرج في غفلة عن أهلها و تعبث بمستقبلها و مصيرها. .
حتى المتسولين أصبحوا يخبرون بعض عبر هواتفهم النقالة بالشارع الذي يمكن الاسترزاق فيه. . و لا ننسى اللصوص و هم ينظمون اقتحامهم لبيت عبر مصيبة الهاتف القتال.
لم نعد نعرف هل الإنسان أحمق يصرخ وحده في ركن شارع أم يضع سماعة الهاتف في أذنه و يحدث عبره أحدا. .
فلو بعث الله ميتا من قبره و كان قد توفي قبل اختراع الهاتف الجوال و رأى الناس و هم يتكلمون وحدهم في الشارع لهرب الى قبره و اخبر جميع الموتى بأننا نحن الأحياء أصبنا بالجنون.
لم يبقى لي إلا أن أقول أن الكلام كثير و السكوت أحسن
منتظرا تعقيباتكم الرائعة
- اخوكم








GOLD غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:38

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©