العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

النـــقـــاش الــحــر ساحة حوار و نقاش في جو من الحرية و المحبة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2019-05-15, 05:05 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
تعرّف على البدلات العسكرية الجديدة التي ستوفر لقناصي الجيش الأميركي أفضلية في القتال
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 10
saud is on a distinguished road
المنتدى : النـــقـــاش الــحــر
Icon (25) تعرّف على البدلات العسكرية الجديدة التي ستوفر لقناصي الجيش الأميركي أفضلية في القتال


أجرى قناصة الجيش الأمريكي مؤخراً اختبارات مرئية لبدلات (غيلي) المموهة والجديدة، والتي من المتوقع أن تعزز معدل فتك الجنود. اشتمل الاختبار على نشاط مشابه للعبة الاختباء (الغمضية) الكلاسيكية، حيث يختبئ القناصة الذين يرتدون النماذج المحسنة لنظام بدلات (غيلي) في بيئات متنوعة بينما يحاول القناصة الآخرون اكتشافهم.

تعتبر بدلات (غيلي) المموهة التي يرتديها القناصة الأمريكيون أدوات حيوية تحسّن من قدرتهم على الاختباء، وتوفر لهم قدراً أكبر من قابلية البقاء على قيد الحياة وتعزز معدل الفتك، لكن هذه البدلات في حاجة ماسة إلى التحديث والتطوير. يختبر الجيش الأمريكي حالياً بدلات (غيلي) المموهة والجديدة لحماية الجنود بشكل أفضل وجعلهم أكثر فتكاً بالأعداء.

كشف الجيش الأميركي مؤخرا عن اجتماع قناصة مدربين من مختلف أماكن الخدمة في قاعدة إيجلين للقوات الجوية في ولاية فلوريدا لإجراء اختبارات بصرية لعدة نماذج أولية، وهو تقييم أولي مهم.

ما هي بدلات غيلي؟

بدلة (غيلي) هي نوع من الملابس المموهة والمصممة لمساعدة القناصة على الاختفاء في أي بيئة، سواء كانت صحراء أو غابات أو رمال أو ثلج.

قال الرقيب (ريكي لابيستر) –وهو قناص من الكتيبة الأولى، فوج المشاة 160 من الحرس الوطني لكاليفورنيا: ”على القناص أن يكون متخفياً حتى ينجح في مهمته، وتوفر هذه البدلات للقناصة الإحاطة والمرونة الكافيتين للحفاظ على وضع التخفي، وهو شيء نتعامل معه دائماً“.

ماذا يرتدي قناصة الجيش الآن؟



يرتدي هذان الجنديان البدلات المموهة من الطراز القديم، أما بدلات (غيلي) الجديدة فيتم العمل على تحسينها وتطويرها. صورة: US Armyيرتدي القناصة الأميركيون حالياً بدلات (غيلي) بنظام مقاومة اللهب (FRGS) والتي صُنعت لأول مرة في عام 2012، حيث ظهرت في مدرسة قناص الجيش ومدرسة قناصة مشاة البحرية الاستكشافية ودورة حظر الهدف التابعة للعمليات الخاصة.

ارتأى الجيش الأميركي أن هذه البدلات بحاجة إلى بعض التحسينات الدقيقة والحساسة. وقال (ديبي ويليامز)، وهو خبير شراء الأنظمة لدى برنامج Executive Office Soldier، في بيان أصدره في تشرين الأول: ”إن بدلات FRGS ثقيلة وغير مريحة وساخنة“.

أوضح الرائد (وايوا إليسون)، مساعد مدير المنتجات لدى PEO Soldier: ”إن مجموعة [الملحقات] الحالية سميكة وثقيلة ومزودة بالكثير من القطع غير المستخدمة، لذا يصنع الجنود بدلات (غيلي) بموادهم الخاصة بما يتناسب مع حاجاتهم الشخصية“.

والأهم من ذلك هو التمويه العسكري الأمريكي الحالي والمعرض بشكل متزايد لمقدرات العدو المحسنة. حيث أوضح الرقيب (برايس فوكس)، قائد فريق القناصة في الكتيبة الثانية، الفوج 505، في بيانٍ له: ”لقد تغير ميدان المعركة، ويمتلك أعداؤنا القدرات التي تسمح لهم بتحديد وكشف أفضل قناصينا. لقد حان الوقت لتحديث النظام الحالي“.

ماذا يطور الجيش حالياً لاستبدال البدلات الحالية؟



يرتدي هذا الجندي بدلة غيلي المموهة والمقاومة للهب. صورة: US Armyيخطط الجيش لاستبدال بدلات FRGS كي تحل بدلات نظام (غيلي) المحسنة (IGS) مكانها. ومن المتوقع أن تصنع بدلات IGS الجديدة –وهي جزء من خطة الجيش المتمثلة بالتركيز المتزايد على التحديث العسكري– من مادة أخف وأكثر صلاحية للتنفس، وتوفر أيضاً الصلابة المطلوبة لتمويه مرتديها بشكل فعال.

وستظل بدلات الغيلي مقاومة للهب، وذلك أمرٌ ضروري بعد حادثة احتراق جنديين من فوج سلاح الفرسان المدرع الحادي عشر في الجيش حتى الموت بعد اشتعال النار في معدات القنص المموهة في العراق. ومع ذلك، سيتم توفير هذه الحماية في المقام الأول من خلال الزي القتالي القابل للارتداء تحته.

وستكون البدلات الجديدة أيضاً تركيبية، أي سيستطيع القناصة تفكيكها في الميدان عن طريق إضافة أو طرح بعض القطع كالأكمام واللباس الداخلي وأغطية الرأس وما إلى ذلك، حسب الحاجة طبعاً.

كيف يتم اختبار البدلات الجديدة؟



بإمكان هذه البدلات توفير عددٍ من المزايا الإضافية والمحسنة لقناصة الجيش الأميركي. صورة:
Staff Sgt. William Fryeقال الجيش في بيان صدر في وقت سابق من هذا الشهر أن القناصة من القوات الخاصة وأفواج الحرس والقوات التقليدية اجتمعوا في قاعدة إيجلين للقوات الجوية لبضعة أيام في أوائل تشرين الأول لإجراء اختبارات بصرية لنماذج IGS.

اشتمل الاختبار على نشاط يشابه لعبة الاختباء أو Hide and Seek بالإنجليزية. حيث اختبأ القناصة الذين يرتدون بدلات IGS في البيئات المحرّجة والصحراوية بينما حاول القناصة الآخرون اكتشافهم على مسافات تتراوح بين 10 إلى 200 متر.

وبالإضافة إلى اختبار الرؤية خلال النهار، ستخضع بدلات IGS إلى اختبار الطيف الكامل الذي يقوم به مختبر الجيش للرؤية الليلية، واختبار صوتي يقوم به مختبر أبحاث الجيش. وسيختبر مختبر أبحاث الجيش أيضاً مقاومة اختبار التمزق وقدرات تأخير الحريق.

وبمجرد الانتهاء من الاختبار الأولي، يجب إجراء تقييم للاستخدام المحدود في الربيع المقبل في مدرسة القناصة في فورت بينينج في جورجيا. من المتوقع أن يطلب الجيش 3500 بدلة من طراز IGS لنحو 3300 قناص من قيادة الجيش والعمليات الخاصة.





saud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أفضلية, الأميركي, البدلات, التي, الجديدة, الجيش, العسكرية, القتال, تعرّف, ستوفر, على, في, لقناصي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 06:22 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019