العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

شؤون تقنية التكنولوجيا بكل أشكالها و لكل جهازفي خدمتك



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2019-08-06, 02:47 AM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
5 أسباب مهمة تدفعك إلى إنشاء البودكاست الخاص بك!
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 10
شموخ is on a distinguished road
المنتدى : شؤون تقنية
Arrow 5 أسباب مهمة تدفعك إلى إنشاء البودكاست الخاص بك!


بدأت برامج البودكاست تكتسب المزيد من الشهرة في الأعوام القليلة الماضية. يمكننا أن نلاحظ أن العديد من منصات الإعلام العالمية بدأت بتقديم برامج البودكاست الخاصة بها، حتى أن بعض هذه المنصات قامت بإنشاء أكثر من برنامج بودكاست واحد، وذلك للتغطية المواضيع المختلفة. رافق هذه الشهرة المتزايدة صعود بعض التطبيقات على الأجهزة الذكية التي تساعدك بتسجيل البودكاست الخاص بك، ومن ثم نشره على خدمات البث الموسيقي المختلفة. خلال العام الماضي، لاحظنا اهتمام خدمات البث الموسيقي مثل سبوتيفاي ودييزر في مجال صناعة البودكاست، حيث قامت شركة سبوتيفاي بالاستحواذ على العديد من الشركات المتخصصة في مجال البودكاست مثل Anchor، و Gimlet Media، ذلك بالإضافة إلى تحديث سبوتيفاي الجديد الذي يقوم بحث المستخدمين على اكتشاف برامج البودكاست المختلفة وصرف المزيد من الوقت في الاستماع للبودكاست. إذاً لماذا البودكاست؟ ما الذي يجعل هذا النوع من المحتوى مختلف عن غيره؟ لما لا نقوم بتسجيل مقطع فيديو على اليوتوب بدلاً من تسجيل برنامج بودكاست صوتي؟ في هذا المقال، سوف نقوم بالإجابة على هذه الأسئلة وذلك عن طريق تقديم 5 أسباب تجعل البودكاست واحداً من أفضل أنواع المحتوى الإلكتروني، لما عليك إنشاء البودكاست الخاص بك في أقرب فرصةٍ ممكنة.

1.يمكنك الاستماع للبودكاست في أي وقت وأي مكان.

إذا أردنا أن نعرف ما هو البودكاست؟ فلعل الإجابة الأسهل ستكون أن البودكاست عبارة عن مدونة صوتية، حيث أن برنامج البودكاست شبيه بهذا المقال، أو ب فيديو على اليوتوب. الفرق هنا هو أنك عندما تقوم بالاستماع إلى أحد برامج البودكاست فإنك لا تحتاج إلى النظر إلى شاشة جهازك، وهذا ما يجعل البودكاست مختلف عن باقي أنواع المحتوى الإلكتروني.

يقوم معظمنا بصرف الكثير من الوقت يومياً في السيارة أو في وسائل المواصلات المختلفة، إذا كنت تذهب إلى العمل يومياً، إلى النادي الرياضي، أو في زيارةٍ لأصدقائك. من غير المنطقي في هذه الحالة أن تقوم بمشاهدة مقطع فيديو على اليوتوب أثناء قيادتك للسيارة، إلا أنه يمكنك بكل سهولة أن تقوم بالاستماع إلى أحد برامج البودكاست المختلفة.

بشكلٍ عام، إن برامج البودكاست تسمح للمستمعين بأداء مهامهم اليومية المختلفة، يمكنك أن تستمتع إلى أحد برامج البودكاست و الاطلاع على شيءٍ جديد بينما تقوم بإعداد الطعام أو القيام بالأعمال المنزلية من دون أن تقاطع حياتك اليومية. بعد فترةٍ من الاستماع إلى برامج البودكاست المختلفة، سيصبح الأمر عادةً من عاداتك أو روتيناً يومياً.

قد يهمك أيضاً: أفضل السماعات الملغية للضجيج

2.يقدم البودكاست تجربة تفاعلية مختلفة

عند قراءة أحد المقالات على الإنترنت، عادةً ما يقوم المستخدمين بتخطي العديد من الفقرات أو تخطي المقال بالكامل إذا كان طويلاً وبالتالي يقضي المستخدم وقتاً أقصر في التفاعل مع المقال. عند مشاهدة مقاطع الفيديو على اليوتوب، فإن الوقت الذي يقضيه المستخدم في مشاهدة الفيديو يتغير بحسب طول الفيديو والذي يتراوح طوله من الدقيقة إلى 30 دقيقة، بحسب إحدى الإحصائيات، فإن معدل مشاهدة مقاطع الفيديو يتراوح من 4 إلى 5 دقائق بشكلٍ عام. أما عند الاستماع للبودكاست فإن تجربة الاستخدام تختلف كلياً.

عند الاستماع للبودكاست، المستخدم أقل عرضة لتخطي مقاطع من البرنامج او حتى للخروج من البرنامج بالكامل، وذلك بسبب عدم وجود أي سبب يدفعه لذلك، في أغلب الأحيان فإن المستخدم يستمع للبودكاست بعيداً عن جهازه الذكي أو السبيكر الخاص به، وذلك يعني عدد أقل من الإشعارات أو النوافذ المفتوحة في المتصفح الخاص بك والتي تدفعك للتوقف عن الاستماع.

سبب آخر يدفع المستخدمين للاستماع إلى برنامج البودكاست هو الطريقة ظهور الإعلانات، حيث أن الإعلانات في برامج البودكاست عادةً ما تكون أقل لفتاً للانتباه مما هي عليه في فيديوهات اليوتوب أو على المدونات المختلفة، مما يجعل التجربة التفاعلية مع برامج البودكاست أفضل من غيرها من أنواع المحتوى الإلكتروني المختلفة.

وأخيراً، كما ذكرنا سابقاً، يمكن للبودكاست أن يصبح جزءاً من حياتك اليومية، أو من الروتين الخاص بك، وبذلك فأنت أقل عرضة للتوقف عن الاستماع لأي سبب كان، أما في حال كان عليك التوقف للقيام بأمرٍ مهم آخر، فيمكنك دائماً أن تتوقف عن الاستماع ومن ثم العودة إلى حيث توقف في أي وقتٍ آخر.

هذا السبب يمنح أصحاب برامج البودكاست وقتاً أطول للتفاعل مع جمهورهم وبناء المجتمع الخاص بهم أو ببرنامجهم وبالتالي إيصال الرسالة التي يرغبون بها.

قد يهمك أيضاً: أفضل تطبيقات تسجيل الصوت وصناعة الموسيقى على ايفون

3.المنافسة قليلة في مجال البودكاست

على الرغم من أن برامج البودكاست تكتسب المزيد من الشعبية من قبل مستخدمي الإنترنت بشكلٍ عام، لازالت هذه البرامج أقل شعبيةً من أنواع المحتوى الأخرى على الإنترنت سواءً كان ذلك على صعيد المستهلك، أو منتجي المحتوى. إن هذا متوقع طبعاً إذا قارنا البودكاست بالمدونات التي كانت موجودة مع بدايات الإنترنت، أو مع مقاطع الفيديو على اليوتيوب والتي اكتسبت شعبيتها خلال العقد الماضي.

إذاً، حتى ولو بدا السوق مليئاً ببرامج البودكاست عندما تتصفح أي خدمة بث للمحتوى الصوتي، لا زالت أعداد برامج البودكاست قليلة جداً مقارنةً بأعداد مقاطع الفيديو على اليوتيوب. بناءً على ذلك، يبدو أن الاستثمار في برامج البودكاست الآن هو الخطوة الصحيحة في حال كنت ترغب بالمشاركة في إنتاج المحتوى على الإنترنت.

من وجهة نظر اقتصادية، فإن دخول السوق في وقتٍ مبكرة يعطيك فرصةً أكبر للمنافسة مع المنصات الإعلامية الكبيرة، خاصةً إذا قمت بتطوير الخطة الصحيحة للارتقاء بمحتواك الإلكتروني. بكل اختصار، الآن هي الفرصة التي كنت تنتظرها!!

4.لا ترغب بالظهور على اليوتوب، الحل هو إنشاء البودكاست

العديد منا فكر بإنشاء مدونة الفيديو (Vlog) الخاصة به على اليوتيوب، أو إنشاء قناة اليوتيوب الخاصة بهم، ولكن الحديث أما الكاميرا هي مهارةٌ لا يملكها إلا القليل منا. كما أن أسعار المعدات التي تحتاجها لإنتاج مقاطع فيديو عالية الجودة قد تعيقنا عن المحاولة. في برنامج البودكاست، كل ما تحتاجه هو مايكروفون، وبرامج التحرير الصوتي المتواجدة على الإنترنت بشكلٍ مجاني، كما أنك لا تحتاج للتحدث أما الكاميرا، كل ما عليك فعله هو التحدث.

كما أن إنشاء برامج البودكاست سيساعدك في تطوير مهارات التواصل الخاصة بك، إذا كان عليك الحديث لمدة ساعة في برنامج البودكاست، على مدى عدة أشهر، سوف تلاحظ أن الطريقة التي تتواصل بها مع الناس في حياتك اليومية قد تغيرت.

إن تطوير مهارات التواصل ما هو إلى دافعٌ آخر يدفعك إلى إنشاء البودكاست الخاص بك!

5.يمكنك تحقيق بعض الأرباح (إن رغبتَ في ذلك)

لربما سمعت ذلك في السابق، في حال كنت ترغب في إنشاء برنامج بودكاست، أو قناة يوتيوب بهدف الربح المادي فإنك ستفشل في ذلك. لا ينبغي أن كون الربح المادي هدفك الوحيد، ولكن بعد أن تبدأ بتحقيق بعض النجاح والانتشار، فإن خيار الربح المادي مودودٌ دائماً. يحتاج صناع المحتوى إلى الدعم المادي بشكلٍ عام، وإنه لأمرٌ طبيعي أن تربح مادياً من برنامج البودكاست الخاص بك.

إحدى طرق الربح المادي هي الإعلانات، حيث تقوم بإبرام صفقةٍ مع إحدى الشركات لذكرهم في برنامج مقابل عائدٍ مادي، ولكنك تحتاج إلى جمهورٍ واسع للقيام بذلك.

الطريقة الثانية للربح هي التسويق بالنسبة، حيث تقوم بتسويق منتجات أو خدمات معينة لجمهورك، وتأتي أرباحك كنسبة من المبيعات التي قمت بتحقيقها. الأمر المهم هنا هو أن تذكر أنك على علاقةٍ بالشركة التي تقوم بالتسويق لها لجمهورك، وأنك تقوم بالربح مقابل هذا الإعلان، وإلا سيفقد الجمهور ثقتهم ببرنامجك أو العلامة التجارية التي تقدمها.

الطريقة الأخيرة للربح المادي هي استخدام موقع Patreon. في حال لم تسمع بالموقع من قبل، فإنه أداة على الإنترنت تسمح للجمهور بدعمك مادياً. يمكن للجمهور أن يدعمك بمبلغٍ بسيطٍ جداً، مع وجود قاعدة جمهور حقيقية، فإن دعم كل فرد من الجمهور لمحتواك الرقمي بدولارٍ واحد شهرياً سيكون كافياً للاستمرار في صناعة المحتوى.

إذاً ماذا تنتظر؟ لديك خمسة أسباب منطقية تدفعك للبدء ببرنامج البودكاست الخاص بك وتقديم أفكارك لجمهور الإنترنت الواسع.

اقرأ أيضاً: أقوى مسلسلات نتفليكس التي يمكنك أن تشاهدها خلال عطلتك القادمة

الموضوع 5 أسباب مهمة تدفعك إلى إنشاء البودكاست الخاص بك! ظهر أيضا على المصدر.





شموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
5, أسباب, إلى, إنشاء, البودكاست, الخاص, برامج, بك, تدفعك, مهمة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 12:34 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019