العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

شؤون تقنية التكنولوجيا بكل أشكالها و لكل جهازفي خدمتك



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2018-09-22, 09:58 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
مراجعة مُشغل الموسيقى Shanling M0 Mini عالي الدقة الشاملة
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 11
شموخ is on a distinguished road
المنتدى : شؤون تقنية
Arrow مراجعة مُشغل الموسيقى Shanling M0 Mini عالي الدقة الشاملة



منتديات عميد التعريب - المصدر الأول لتعريب البرامج و التطبيقات للعالم العربي




الايجابيات
  • *حجم مُدمج للغاية
  • قوة كبيرة بالمُقارنة بحجمه الصغير
  • تحكم باللمس في واجهة المُستخدم
  • التوافق مع تنسيقات البلوتوث
  • العديد من الوظائف والميزات
السلبيات
  • ربمّا صغير جدًا!
  • تحتاج واجهة المستخدم إلى تحسين
  • لا توجد أزرار تشغيل حقيقية
  • أداء البلوتوث يكون غير ثابت قليلًا
مواصفات*Shanling M0
  • نسبة الإشارة إلى الضجيج SNR: هي 118 ديسيبل
  • التشويه الموسيقي الكلي*THD+N هو: 0.004%
  • فصل القناة: 70 ديسيبل
  • مقاومة الإخراج: 0.16 أوم
  • خرج الطاقة: 80 ميغا واط عند 32 أوم
  • سعة البطارية: 640 مللي أمبير
العلبة والتغليف

يشبه تغليف Shanling M0 نوعًا ما ما رأيناه في M2s، لكنه مُصمّم بشكل أفضل قليلًا، ويتم طباعة الغلاف الخارجي بالألوان الكاملة ويعرض بفخر خيارات الألوان المُختلفة المُتاحة.





إزالة الغطاء الخارجي ورفع الغطاء عن العلبة السوداء بالكامل تكشف عن مشغل الموسيقى M0 الصغير للغاية المُحاط ببعض الفوم الواقي الذي يحتوي على طبقة من مادة تشبه القماش المخملي.






ماذا يوجد في العلبة؟
  • مشغل الموسيقى*Shanling M0 mini
  • كابل*USB Type-C للشحن ونقل البيانات
  • كتيب الإرشادات
  • كتيب الضمان
الإكسسوارات والمُلحقات

مشغل الموسيقى Shanling M0 لا يأتي مع الكثير من الاكسسوارات المُضمنة، فلا توجد أغطية واقية أو حافظات، ولكننا على الأقل نحصل على كابل
USB Type-C لطيف للشحن ونقل البيانات. لكن في الحقيقة، بخلاف ذلك، العدم!
على الرغم من ذلك، في هذا السعر أعتقد أن هذا لا يزال مقبولًا.






التصميم

لا يمكن إنكار أنّ Shanling تقدم بعضًا من الأجهزة الأكثر أناقة، فإنها مبنية بشكل جيد ولديها تصاميم جذابة حقًا، وما أقدره بشكل قوي بشأن تصاميمهم هو أنهم يقومون بعملهم الخاص؛ في حين أن تصاميم شركة FiiO الأحدث مُستوحاة بشكل واضح من تصاميم شركات مثل
Astell & Kern، فإنّ Shanling أكثر أصالة. إذا نظرنا إلى كلٍ من M2s وM3s، يمكننا أن نرى بالتأكيد لغة تصميم مُشابهة جدًا للمستخدمة في M0. ومع ذلك، فهناك اختلافان رئيسيان هنا.





الأول هو الحجم، فعلى محمل الجد، تحتاج إلى حدٍ كبير لاستخدام عدسة ماكرو لالتقاط الصور والفيديو لهذا الجهاز، فإنه أصغر كثيرًا من أي جهاز آخر من أجهزة Shanling، وهو على الأرجح أصغر مُشغل قادر على تشغيل الملفات عالية الدقة حتى الآن، حتى إذا قارناه بأصغر مُشغل موسيقى من FiiO، وهو M3، أخذت Shanling الأشياء إلى مُستوى جديد تمامًا هنا.





ولكن ما وجدته مُثيرًا للاهتمام هو أنه على الرغم من أن وزن M0 خفيفًا جدًا، إلا أنه من المُحتمل أيضًا أن يكون أخف وزنًا عند 33 غرامًا فقط، ولكنه لا يزال غير رخيص أو رديء. يبدو الأمر كما لو أنه لا يزال لديه كثافة نسبية لطيفة عند الإمساك به.
ثم الاختلاف الآخر والذي نشاهده لأول مرة من شركة Shanling، وهو شاشة تعمل باللمس. اعتمدت كل من مُشغلات الموسيقى M1 وM2s وM3s على قرص مُتعدد الوظائف لضبط حجم الصوت والتفاعل مع واجهة المستخدم، ولكن M0 يلغي الحاجة إلى استخدام أي أزرار حقيقية للتحكم في واجهة المستخدم. ما زلنا نحصل على زر حقيقي، ولكنه يُستخدم هنا بشكل رئيسي لضبط مُستوى الصوت وللتشغيل، ولكن يمكن أيضًا تعيينه ليكون بمثابة زر تشغيل/ توقيف مؤقت أو تخطي.





على الجانب الأيسر يوجد الللوح المطاطي الذي يستخدم لإخفاء فتحة بطاقة الذاكرة الرقمية. نظرًا لحجم M0، يتم تسويقه على أنه مُناسب للرياضة قليلًا، ولذلك يتم استخدام اللوح الواقي ببساطة لإضافة حماية ضد الرطوبة والغبار، ولكنه لا يجعلها ضد الماء أو رشاتها البسيطة حتى. ربما إذا اختارت شركة Shanling استخدام نوع من أنواع sim-tray مثل FiiO لبعض الأجهزة، فهذا من شأنه أن يضيف بعض التحسينات على تصميم M0، لكنه ليس سيئًا للغاية.





على طول الحافة السفلية يوجد منفذ Type-C ومخرج ذو طرف واحد يبلغ 3.5 مم، ويوجد داخل واجهة المستخدم خيار تبديل مخرج سماعة الرأس لمخرج lineout، ولكن لست متأكدًا ممّا إذا كان lineout حقيقيًا أم أنه يضبط مُستوى الصوت إلى أقصى حد.





وعمومًا أقول إن
Shanling قامت بعمل جيد بالفعل مع التصميم، حيث نرى مزيجًا لطيفًا جدًا من الحواف والمُنحنيات، وهو يجلس في اليد بشكل مُريح. كما يضيف اللون المعدني السلس شعورًا لطيفًا في اليد.






الوظائف والخواص

شيء واحد أود أن أقوله عن Shanling هو أنها تمكنت من إدخال الكثير من الوظائف في أجهزتها. عندما أطلقوا مُشغل الموسيقى M2s شعرت أنه من المُحتمل أن يكون مليء بالخواص والوظائف بالنسبة للقيمة أكثر من جميع المُشغلات الاحترافية هناك بسبب كل الميزات التي كان يمتلكها، ويأخذ M0 تقريبًا كل ما كان لدى M2s من خواص، وبعد ذلك تم ضغطه إلى جسم صغير مُستحيل بشكل واضح!





نحصل على العديد من تنسيقات البلوتوث بما في ذلك
AptX وحتى LDAC، ثم هناك أيضًا دعم لملفات
DSD والقدرة على إخراج الإشارة الرقمية عبر منفذ Type-C إلى جهاز محول الإشارة DAC خارجي بالإضافة إلى القدرة على توصيل M0 إلى جهاز الحاسب الخاص بك ثم استخدم M0 كبطاقة صوت خارجية. حقًا، بالنسبة للمُستمع العادي، لن يحتاج إلى أكثر من M0، فإنه يفعل الكثير.

بالنسبة لحجمه، فإنّ عُمر البطارية جيد جدًا، على الرغم من أنه أقصر بقليل ممّا أعلن عنه من Shanling. من غير الواضح الظروف التي تمكنت Shanling من الحصول على ما يصل إلى 15 ساعة من التشغيل المُتواصل فيها، ولكن تحت الاختبار المُعتاد للبطارية لتشغيل بضعة ملفات 96 كيلو هرتز/ 24 بت مع سماعات الأذن*
MEE Pinnacle P1؛ وصلت بالكاد إلى 8 ساعات و30 دقيقة. هذا ما يقرب من نصف ما حصلت عليه من
FiiO M7. لكن مع ذلك، بالنسبة للحجم، والنظر في مقدار القوة التي يستطيع تقديمها، ليس الأمر بهذا السوء.

ومع ذلك، إذا وصلنا إلى الجانب الأكثر جديّة من الأشياء، وعلى وجه الخصوص عند النظر في مجموعات أكبر من المكتبات، فسنبدأ في رؤية بعض القيود الأكثر أهمية.

واجهة المستخدم

واجهة المستخدم تظهر لأول مرة من Shanling، ولا يرجع ذلك فقط إلى واجهة التحكم باللمس فقط، ولكن أيضًا لأن واجهة المستخدم هذه هي التي صممتها وطورتها بنفسها، حيث استخدمت الأجهزة السابقة لشركة Shanling البرامج التي طورتها شركة
Hiby، فإن نظام التشغيل الداخلي الجديد هذا يسمى M-Touch. بقدر ما أستطيع أن أقول، هذا هو الطريق الذي تنوي Shanling المُضيّ فيه، ولذا سنرى*نفس نظام التشغيل على الأرجح في مُعظم أجهزتهم المُستقبلية، إن لم يكن كلها.

لذا، كيف تعمل واجهة المستخدم بالفعل؟ حسنًا، بالنسبة للجزء الأكبر، في الواقع ليست سيئة على الإطلاق. هناك بالتأكيد مناطق تحتاج إلى تحسين وبعض المجالات الأخرى التي أشعر بالحاجة إلى إجراء إصلاح شامل لها، ولكن ما هي عليه مُحاولة جيدة جدًا من Shanling.

كما هو الحال مع جميع أنظمة التشغيل الجديدة، ستكون هناك دائمًا بعض المشكلات، لذا دعنا نلقي نظرة على التصميم الأساسي وعمل نظام التشغيل وعلى طول الطريق سنناقش بعض المشكلات.







بدءًا من واجهة التشغيل الرئيسية، لدينا هنا مجموعة من الأيقونات الكبيرة التي يتم ترتيبها أفقيًا. الفئات (أو بالأحرى خيارات القائمة الرئيسية) التي نحصل عليها هي نفسها التي رأيناها في M1، وM2s، وM3s، والعديد من أجهزة
FiiO، وتسمى الآن التشغيل، والموسيقى، والمُجلدات، والنظام. من الواضح أن التشغيل الآن “Now Playing” ينقلك إلى شاشة التشغيل الرئيسية، في حين أن الموسيقى الخاصة بي “My Music” هي المكان الذي يمكنك من خلاله تصفح مجموعة موسيقاك عبر الفئات، والمُجلدات هي لتصفح الموسيقى الخاصة بك حيث يتم تخزينها على بطاقة microSD.

تتعلق خيارات التشغيل والإعداد بمُختلف إعدادات التشغيل وإعدادات النظام، بينما نتحدث عن إعدادات التشغيل، يجب أن أذكر أنّ Shanling M0 لديه القدرة على ضبط مُعادل الصوت EQ، لكنك ستظل عالقًا مع بضعة إعدادات مُعدة مُسبقًا حيث لا يبدو أن هناك طريقة لتحريرها أو إعادة ضبطها ولا هل هناك خيار لإنشاء EQ مُخصص.





لذا إذا كنت ترغب في
EQ، فربمّا لن يكون Shanling M0 الجهاز المُناسب لك، على الأقل ليس في الوقت الحالي، وربما مع تحديث برمجي مُستقبلي سنرى Shanling تُمكِّن هذا.
العودة إلى هيكل القائمة؛ يتم تنظيم جميع شاشات القائمة الثانوية بنفس الطريقة في شكل قوائم. في ما يلي نبدأ في رؤية التقييد الأول مع كلٍ من تصميم واجهة المستخدم بالإضافة إلى التأثير الجانبي لأبعاد الجهاز الصغيرة. عند استخدام مثل هذه الشاشة الصغيرة، هناك توازن دقيق يجب الاحتفاظ به مع مقدار المعلومات التي يمكن عرضها على الشاشة مع الاحتفاظ بالأشياء مقروءة. مع الطريقة التي رتبت بها Shanling الأشياء، لا يمكننا رؤية أكثر من 4 عناصر مُدرجة في أي وقت.





من المؤكد أن الأمور واضحة للغاية، ولكن لا يسعني إلا أن أشعر أن هناك مساحة كافية من المساحة المهدورة هنا. على سبيل المثال، عندما ننظر إلى أيٍ من خيارات القائمة، فإن أول شيءٍ نراه لكل عنصر مُدرج هو أيقونة ملونة. يبدو لطيفًا، لكن هل هو ضروري حقا؟ يشغل مساحة، والتي يمكن استخدامها بشكل أفضل لتمكين عرض المزيد من الأحرف. من حيث طول النص، على الأكثر سنكون قادرين على رؤية حوالي 20 حرفًا.





تصبح هذه المشكلة أكثر وضوحًا عند التنقل عبر المجلدات أو المقاطع من خلال وجود أيقونة إضافية ثلاثية النقاط في أقصى يمين كل عنصر مُدرج. يسمح لك النقر على هذه الأيقونة بإضافة العنصر إلى قائمة تشغيل أو إلى المُفضلة أو لحذف العنصر. يعد هذا العنصر ضروريًا نظرًا للطريقة التي عينت بها Shanling العديد من إيماءات واجهة المستخدم.
الآن يمكنك الوصول إلى هذه الأنواع من الخيارات عن طريق الضغط على العنصر المُحدد والاستمرار فيالضغط عليه، ولكن في حالة M0، سيسمح لك ذلك بالانتقال إلى المشغل الرئيسي بدلًا من ذلك. في الواقع، تبدو هذه الأيقونة المُكونة من ثلاث نقاط هي الطريقة الوحيدة التي تمكنت Shanling من إضافة هذه الخيارات الإضافية إليها.

بالعودة إلى مُشكلة النص، قامت Shanling بمُعالجة هذا إلى حدٍ ما عن طريق السماح لك بالتمرير السريع إلى اليسار على عنصر مُدرج، وفي هذه الحالة سوف يقوم بتمرير بقية النص. هذا بالتأكيد يعمل، لكنه مُجرد أداة مساعدة، بينما نتحدث عن هذه الإيماءة، سيسمح لك التمرير السريع نحو اليمين بالرجوع إلى خيار القائمة السابق. الآن، أقول على وجه التحديد أن هذه إيماءة سريعة، لأن هذا هو بالضبط ما تحتاج إلى القيام به. إذا حاولت التمرير ببطء، فلن يفهمها الجهاز بشكل صحيح.

كما ذكرنا، نظرًا لصغر حجم الشاشة، لا يمكنك عرض سوى عدد قليل من عناصر القائمة في كل مرة. لذلك من الواضح، أنّه لرؤية المزيد من العناصر؛ تحتاج إلى التمرير إلى الأمام. ومع ذلك، إذا قمت بالتمرير بسرعة كبيرة، فستقفز إلى قائمة مُتسارعة وستجد نفسك فجأة في القائمة أكثر ممّا كنت تريده. هذا التمرير الرأسي ذو الحساسية الفائقة مع حجم الشاشة الصغير يمكن أن يجعل من تصفح المكتبات الكبيرة أمرًا مُرهقًا بعض الشيء، وهذا بالنسبة لي هو أكبر خطأ في Shanling M0 الجديد، وبالتالي أشعر أنه الأنسب لمجموعات الموسيقى الصغيرة.

من الجيد أن يكون لديك القدرة على استخدام بطاقات تخزين ذات سعة كبيرة جدًا وأن تكون قادرًا على إخراج الإشارة الرقمية إلى الأجهزة الخارجية، ولكن إذا تم تصميم واجهة المستخدم بطريقة تجعل من الصعب جدًا التنقل، فقد لا يقوم المُستمع باستخدام هذه الميزات الإضافية تمامًا.

البلوتوث

ومن الميزات الأخرى البارزة في Shanling M0 هي كفاءة البلوتوث، فعند نقطة السعر تلك، لا أعرف ما إذا كان هناك مُشغل آخر يمكنه التوافق مع AptX وLDAC، حتى المشغلات الأخرى التي تكلف أكثر بكثير تفتقر إلى بلوتوث تمامًا، وبالتالي فإنّ M0 يبين كيف أن القيمة موجودة وواضحة مرة أخرى.





يعتبر أداء البلوتوث الفعلي جزءًا من حقيبة مختلطة، ففي إعداد لا تقابله أي عوائق يمكن أن يصل Shanling M0 بسهولة إلى نطاق 10 متر -المعلن عنه، ومرة أخرى، لهذا الجهاز الصغير ذو السعر المعقول؛ فإنّ هذا أمر عظيم. ولكن، ربما بسبب قيود الحجم، عندما توجد عوائق (حتى جسمك فقط)، فإنّ النطاق يمكن أن ينخفض بشكل كبير، في بعض الحالات إلى متر واحد أو اثنين فقط.

الصوت

عندما يتعلق الأمر بصوت أحد مشغلات الموسيقى، فمن الطبيعي أن يكون المرء قلقًا قليلًا بشأن كيفية أداء هذا الجهاز الصغير. ولكن كما قلت من قبل، فإن الاختلاف الواضح في جودة الصوت بين كل هذه الأجهزة المحمولة صغيرًا جدًا، وأقول ذلك على وجه الخصوص إلى مقياس الاختلافات وأنواع الاختلافات التي تسمعها بين سماعات الرأس.





لذا، بالنسبة إلى M0، كيف يؤدي؟ حسنًا، إنه جيد جدًا، على الرغم من أنه يبدو أنه يتكئ على الجانب الأكثر إشراقًا من الطيف، وكثيرًا ما يتم الكشف عنه من خلال حقيقة أن الآلات الإيقاعية تميل إلى الظهور على النحو الذي يصدر به القليل من التشويش.
عندما أقارن صوت M0 مع جهاز
Micro iDSD Black Label، فإنّ M0 يشعر بالازدحام أكثر ويفتقر إلى القليل من الجودة. بالطبع، لا أتوقع أن يكون M0 قادرًا على التنافس مع شيء مثل iDSD.

المُقارنات

M0 مُقابل M2s

لسوء الحظ، لا أملك مشغل الموسيقى M1، لذلك سيبين M2s أين يقع M0 ضمن تشكيلة Shanling.
بالمقارنة مع M2s، فإن أصالة Shanling M0 ما زالت اضحةً، ويبدو M2s أكثر نعومة. وعلى الرغم من ذلك، قد يكون هذا النعومة بسبب التوقيع الأكثر نسبيًا في M2s. عند المقارنة بين الجهازين، قمت باختيار الحد الأدنى للفلتر المرحلي لكليهما، لذلك لا أعتقد أن النعومة ستكون نتيجة لأي نوع من الانقلاب في القدرات الصوتية العليا.

M0 مُقابل M7

حسنًا، ننتقل الآن إلى بعض أجهزة FiiO. عندما نفكر في السعر بمفرده، بالطبع فإن M7 يكلف ضعف ما يكلفه M0، ولكن كل من هذه الأجهزة هي أحدث الأجهزة من الشركات المصنعة المعنية، من ناحية الصوت، يجب أن أعطيها إلى M7. لدى FiiO توقيع أكثر نعومة وأكثر دقة. بشكل عام، يبدو الأمر أكثر سهولة. وكان أحد الاختلافات الخاصة التي وجدتها عند الاستماع إلى موسيقى الروك سريعة الإيقاعات، حيث بدا صوت M7 أكثر اكتمالًا.

M0 مُقابل X1ii

لذا، من حيث السعر، هذا هو أكثر من معركة مُتساوية. جهاز
X1ii هو الجهاز الأقدم، ولكن عندما تم إصداره، فإنه يأتي مع نفس النطاق السعري مثل Shanling M0.
بطبيعة الحال، الأحدث لا يعني دائمًا الأفضل، لكن في هذه الحالة أعتقد أنه يفعل ذلك. بالمُقارنة مع M0، فإن X1ii لديه “تسطيح” معُين للصوت. لا أقصد ذلك من حيث الاستجابة للترددات، بل بالأحرى ستشعر أنها أقل جاذبية، بل وربمّا مُملة؟ لكن عند التحدث عن الاستجابة للترددات، فإنّ X1ii مُمتاز. الآن، أعرف أنني سبق أن قلت أن M0 يبدو أكثر إشراقا بطبيعته، وبالتالي فإن صوت X1ii سيبدو بشكل طبيعي أكثر تكرارًا في المُقارنة على أي حال، ولكن يبدو أن FiiO أكثر تراجعًا ممّا ينبغي، فإنه يفتقر إلى تلك التفاصيل العُليا، ونتيجة لذلك يمكن أن يبدو ما يمكنني وصفه فقط بأنه ضبابي بعض الشيء.

القيمة

ليس هناك شك في ذلك، إذا نظرنا إلى القيمة في مُقابل المال، أو مقدار القيمة بالنسبة إلى بصمة الجهاز، فلا يوجد مُشغل موسيقى محمول واحد من هناك يمكنه لمس*Shanling M0 حتى الآن حسب علمي، M0 هو أصغر مشغل متوفر حاليًا. من الناحية الفنية، فإنّ الجيل الرابع من
iPod Shuffle هو ما يقرب بثلاثة أضعاف حجم M0، لكنني لا أعتقد أنه لا يزال يتم تصنيعه، وإلى جانب ذلك، فإنه ليس لديه أي مكان قريب من كمية الميزات التي لدى M0.

في هذا الجهاز الصغير نحصل على شاشة تعمل باللمس، دعم تخزين خارجي لما يصل إلى نصف تيرابايت من البيانات، كل من مدخل ومخرج USB، بالإضافة إلى دعم عملي لكل تنسيق صوت بلوتوث هناك. اعتمادا على مكان شراء M0، سيكلفك ذلك في مكان ما في المنطقة يتراوح من 100 إلى 130 دولارً تقريبًا، وحتى لو وجدته مُقابل 150 دولارً، فما زلت أقول إنه صفقة رابحة.

لا يتمتع Shanling M0 بصوت مُدهش، ولكن عند هذا السعر وفي مثل هذ الحجم المُدمج، هل سيكون من المعقول توقع أن يكون الصوت مُذهلًا؟ حتى إذا لم يكن الأمر يبدو مُذهلًا، فإنه لا يزال يبدو مُحترمًا للغاية، ولا أعتقد أن M0 مُخصص لجلسات الاستماع الاحترافية على أي حال، فهو ببساطة حل صغير وخفيف الوزن ومحمول للغاية والذي يعمل بشكل مثالي أثناء الحركة في الصالة الرياضية أو في الجري الصباحي.

ولكن مرة أخرى، إذا كنت تستمع إلى الموسيقى الخاصة بك فقط من أجل الاستماع إلى الموسيقى، فإن هذا التوقيع الأكثر إشراقًا قليلًا قد لا يزعجك، وإذا وضعنا السعر في الاعتبار؛ أعتقد أن الغالبية العُظمى من الأشخاص الذين سوف ينتهي بهم الأمر بشراء Shanling M0 لن يكون لديهم سماعات عالية الجودة أو
IEM على أي حال، ولكن إذا كنت من عُشاق الموسيقى وكنت ترغب في الاستمتاع بجلسات استماع أكثر قوة، فيمكنك بسهولة توصيل Shanling M0 بسهولة إلى ما يشبه
Mojo أو iDSD Black Label.

يجب أن أعترف أنني كنت أتمنى أن يكون M0 أفضل في عُمر البطارية، ولكن مرة أخرى، بالنظر إلى حجم الجهاز، فإنّ 8 ساعات ونصف ليست سيئة بشكل خاص.
بالنسبة إلي أكبر جانب سلبي؛ وهو الحجم عندما ننظر إلى تأثيره على استخدام شاشة اللمس، لا أوصي حقًا باستخدام M0 للمكتبات الموسيقية الكبيرة. ما لم تتمكن Shanling من إدخال بعض التحسينات على الواجهة، فإنني أقول إن M0 أكثر مُلاءمةً للمجموعات الأصغر، فتصفح المجموعات الكبيرة مُمكن تمامًا، إنها ليست بنفس التجربة تمامًا كما في الجهاز الذي يحتوي على شاشة أكبر مع مساحة أكبر لعرض العناصر.
حتى لو بدأت Shanling بعرض المزيد من العناصر على الشاشة واستخدام المساحة المُتاحة بكفاءة أكبر، فهذا سيساعد بالفعل على تحسين تجربة المستخدم عند استخدام الجهاز.
لكن بشكل عام، أعتقد أن M0 هو أداة استثنائية لكلٍ من حجمه وسعره، وأعتقد أنه إذا لم تكن من عشاق الموسيقى الاحترافية ولم يكن لديك أو تريد أن تحمل مكتبة موسيقية ضخمة،
فإنّ M0 هو خيار رائع.







الموضوع
مراجعة مُشغل الموسيقى Shanling M0 Mini عالي الدقة الشاملة ظهر أيضا على
منتديات عميد التعريب.


منتديات عميد التعريب - المصدر الأول لتعريب البرامج و التطبيقات للعالم العربي


شموخ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
m0, mini, shanling, أكثر, الدقة, الشاملة, الموسيقى, عالي, مراجعة, مُشغل

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:59 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019