العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

التربوية و التعليم و المناهج كل ما يتعلق بالتربية و التعليم و الأمور التربوية و المناهج الدراسية و الثقافة العامة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2019-03-17, 02:19 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
4 طرق فعَالة تجعلك تتذكر كل ما تتعلمه!
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 8
burhan is on a distinguished road
المنتدى : التربوية و التعليم و المناهج
Post 4 طرق فعَالة تجعلك تتذكر كل ما تتعلمه!


إذا قررت أن تتعلم شيئاً جديداً، عليك أن تكون على دراية بنوعين أساسييين من المعرفة:
  • معرفة محتوى المادة التي تتناولها سواء كانت رياضيات أو تاريخ أو برمجة.
  • معرفة كيف تتم عملية التعُلم نفسها والتي ستمكنك من استيعاب محتوى المادة.
ولكن الخبر السئ هنا هو أن النظام التعليمي عادة ما يقوم بإغفال واحد منها. وبالرغم من أن قدرتك على التعلم غالباً ما تكون مؤشراً قوياً على مدى نجاحك في الحياة إبتداءاً بما تحققه من نجاح خلال دراستك النظرية وحتى تفوقك في مجال عملك، إلا أن حِفاظك على هذا النجاح قد يتطلب إجادتك للعديد من المهارات المُكتسبة.

و تكمن المشكلة أيضاً في أن الآباء والمعلمين لا يبرعون إلا في توصيل الجزء الأول فقط من المعرفة، وتقول الكاتبة المختصة بعلم النفس آني مورفي بول في ذلك السياق” نشعر بالراحة أكثر عندما نتكلم عن المعلومات المادية كالأسماء والتواريخ والأرقام والحقائق، ولكن جميع الدلائل تشير إلى أن الجهد المبذول حقاً لتحقيق الأهداف المعرفية العُليا من وراء عملية التعُلم هو جهد لايتعَدى حدود التجربة التي إما أن تفشل أو تنجح”.

كما تشير الأبحاث الجديدة في مجال التعليم أن الطلاب الأقل تحصيلاً خلال الدراسة يعانون من عجز حقيقي في فهم الأساليب والطرق المعرفية الصحيحة التي تُمكِنهم من التعلم بشكل أفضل، وتقترح بول أن جزءاً من السبب وراء ذلك الأداء المتدني لبعض الطلاب هو جهلهم بالكثير من وسائل التعلُم الصحيحة والفعَالة.

إنها حقاً مشكلة تعاني منها كافة الثقافات..

ويضيف كلاً من هنري رويدجر ومارك ماك دانيال، علماء النفس بجامعة واشنطن والمؤلفون المشاركون في كتاب “كيف تتذكر كل ما تعلمته: عِلم التعلُم الناجح” إن ما ندرسه ونُعُلِمه ما هو إلا مزيج من بعض النظريات والخبرات المكتسبة والحدس الفطري إلى حد كبير”.

طرق فعَالة تجعلك تتذكر تتعلمه! problem-860227_640.j


فلنتطرق إذن إلى أكثر وسائل التعلُم التي أثبتت فعاليتها:

اجبر نفسك على التذكر

يعد أقل الأجزاء امتاعاً في عملية التعلُيم الفعَال هو كونه صعباً، ففي كتاب “اجعلها تلتصق” يزعُم مؤلفوه إنه كلما كان التعليم صعباً، كلما كان تعليماً ناجحاً وفعالاً، تماماً مثل أن تزيد من ثقل الأوزان التي ترفعها باستمرار، الأمر الذي سيجعلك أقوى بدنياً بالتأكيد، الأمر بسيط ولكنه ليس سهلاً، لذا إذا أردت أن تستفيد من تلك الخطوة، عليك أن تجبر نفسك على تذكُر كل شئ يقع امامك، والبطاقات التعليمية من أحسن الوسائل التي ستساعدك في ذلك لأنها تجبرك على إعطاء أجوبة لكل الأسئلة التي تتضمنها.

احذر عندما يبدو الأمر وكأنه سهلاً!

عندما تقوم بقراءة شيئاً ما ثم تشعر كم هو سهل، فأنت بذلك تكون قد وقعت تحت ما يُدعى بـ”الاستسهال” والذي قد لا يسبب لك إلا المشاكل. ولنُعطي مِثالاً على ذلك للتوضيح: لنقل أنك الآن في المطار تحاول تذكُر رقم البوابة التي ستعبرها لتنطلق في رحلتك المتوجهة إلى أسوان، حتماً ستذهب لتلك الشاشات التي تعرض أرقام جميع الرحلات والبوابات وسترى أنها البوابة رقم ب 44 وستظن كم هو سهل هذا الرقم، ثم ستقوم مُبتعداً عن تلك الشاشة لتقضي وقت الانتظار في تفحص هاتفك، عندها ستنسى مجدداً رقم الرحلة وهو الأمر الذي ستدركه لاحقاً.

أما البديل الصحيح لذلك التصرُف هو أن تقرأ رقم البوابة جيداً ثم تبتعد عن تلك الشاشة وتسأل نفسك ما هو رقم البوابة، فإذا تمكنت من تذكُر أنه كان رقم ب 44، إذن يمكنك انتظار رحلتك في أي مكان بعيداً عن تلك الشاشات دون الحاجة للقلق من النسيان مرة أخرى.

طرق فعَالة تجعلك تتذكر تتعلمه! take-532097_640.jpg


اربط أفكارك القديمة بالجديدة.



كلما استطعت أن تربط أي معلومات قمت بمعرفتها حديثاً بكل ما تعلمته في الماضي، كلما استطعت أن تُحافظ على تلك المعلومات الجديدة بشكل أكبر وكنت أكثر قدرة على تذَكرها واسترجاعها بسهولة وقتما شئت، لأنك ببساطة تضيف كل ما تتعلَمه حديثاً إلى جميع ما تعرفه سابقاً وتمزجهما معاً وهذا بالطبع سيجعلك تمتلك كماً أفضل وأعمق من المعرفة.

وأكثر الطرق فعالية لتحقيق ذلك هو أن تطبق كل ما اكتشفته حديثاً على كل شئ حولك، فمثلاً إذا كنت قد انتهيت من تعلم الأنواع المختلفة للقافية، فقم على الفور بقراءة جميع القصائد التي تحتوي على الشعر المُقفَى، وإذا كنت قد اكتشفت كيف أن الحرارة تنتقل من جسمٍ لآخر، فتذكَر كيف استطاع كوب ساخن من الكاكاو أن يدفئ يديك في يوم شتاءٍ بارد.

تفكًر، تدًبر، راجع نفسك.

مراجعة النفس قد يفيدك كثيراً من وقتٍ لآخر، ففي دراسة قامت بها كلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد أُجريت بين مجموعتين من الموظفين العاملين في مركزٍ للإتصالات، وُجِد أن المجموعة التي خصصت 15 دقيقة من يومها ليفكروا بعُمق في تصرفاتهم وأفعالهم بل وأفكارهم أيضاً على مدار اليوم قد زادت كفاءتهم في العمل بنسبة 22.8% عن المجموعة الأخرى التي لم تقُم بذلك.

وتقول فرانشيسكو جينو الأستاذ بكلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد “عندما تتوفر للأشخاص الفرصة لكي يفكروا ملياً في تصرفاتهم ويقوموا بمراجعة أنفسهم، سيلحظون زيادة هائلة في كفاءتِهم الذاتية وسيشعرون أنهم أصبحوا يمتلكون قُدرة أكبر على الإنجاز وبالتالي سيبذلون كل الجهد المطلوب منهم في العمل “.

وعلى الرغم من أن مراجعة النفس قد تبدو أنها تؤدي لإنجاز قدر قليل من العمل، إلا أنها تزيد من مستوى الدقة والكفاءة المطلوبة.

بقلم: درايك بير

اقرأ ايضًا:

كيف تهيئين طفلك الخجول لدخول المدرسة؟

أفضل موقع لتحميل ألعاب الكمبيوتر مجاناً وبضغطة واحدة

المصدر: Business Insider

الموضوع 4 طرق فعَالة تجعلك تتذكر كل ما تتعلمه! ظهر أيضا على مدونة الأضواء.






4 'vr tuQhgm j[ug; jj`;v ;g lh jjugli! Htqg H;ev hgHsjh` hgH,g hgfvhl[ hgjuvdf hg[]d]m hguvfd jjugli vrl uld] gjuvdf lkj]dhj l,ru



burhan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
4, أفضل, أكثر, الأستاذ, الأول, البرامج, التعريب, الجديدة, العربي, تتذكر, تتعلمه, تتعلمه!, تجعلك, رقم, طرق, عميد, فعَالة, كل, لتعريب, ما, منتديات, موقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة



الساعة الآن 05:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019