العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

أدب و أدبـــــــــــاء الروايات القصيرة و المقالات الأدبية, الأدب, الخواطر, قصص قصيرة, قصة, روايات, مقالات, ادب الطفل



قصص للأطفال في سن السادسة

قصص للأطفال في سن السادسة كتابة قصص للأطفال من أكثر أنواع الكتابة مُتعةً، ومِن قصص الأطفال الجميلة قصة الأسد ملك الغابة والفأر الصّغير، ففي إحدى الغابات البعيدة كان هناك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2019-02-12, 06:03 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
قصص للأطفال في سن السادسة
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 9
شوشو is on a distinguished road
المنتدى : أدب و أدبـــــــــــاء
Question قصص للأطفال في سن السادسة



قصص للأطفال في سن السادسة

كتابة قصص للأطفال من أكثر أنواع الكتابة مُتعةً، ومِن قصص الأطفال الجميلة قصة الأسد ملك الغابة والفأر الصّغير، ففي إحدى الغابات البعيدة كان هناك أسد قويّ جدًا، وفي يوم كان الأسد نائمًا بدأ فأرٌ صغير بإزعاج الأسد والركض حوله والقفز على رأسه وإصدار الكثير من الأصوات المزعجة، مما أقلق نوم الأسد ودفعه للاستيقاظ غاضبًا، وما كان من الأسد إلا أن أمسك بالفأر وأحكم قبضته عليه وبدأ يزمجر بغضب، ونوى الأسد أن يأكل الفأر بلقمة واحدة كي يرتاح من إزعاجه.

أخذ الفأر يصيح ويستنجد ويتوسل إلى الأسد أن يتركه وشأنه، كما كان الفأر يرتجف خوفًا وهو يطلب العفو من الأسد وقال له: سامحني يا ملك الغابة، لن أكرّر هذه الفعلة أبدًا، وأعدك أنها ستكون الأخيرة، وصدّقني أيُّها الأسد أنّني لن أنسى معروفك هذا أبدًا، وفكّر الأسد في كلام الفأر وأشفقَ عليه، فاستطردَ الفأر قائلًا: صدّقني يا ملك الغابة العظيم بأنني سأردد لك هذا الجميل يومًا ما، وربما هذا اليوم أقرب مما تتوقع، فما كان من الأسد إلا أن ضحك من حديث الفأر، وقال له وهو يضحك: ما هو المعروف الذي تستطيع أن تفعله لي أيها الفأر الصغير الضعيف ؟، فأنا ملك الغابة وأقوى حيواناتها، وأنت مجرد فأر صغير لا حول له ولا قوة، وأنا أسدٌ عظيم، وفي هذه اللحظة، قرر الأسد أن يُطلق سراح الفأر ويخلي سبيله لأنه أضحكه، ورفع قبضته عنه، وتركه يمضي للغابة.

مرّت أيام عديدة على حادثة الأسد والفأر، وفي يومٍ ما، استطاع عددٌ من الصيادين القبض على الأسد وربطه في جذع شجرة، وتركوه مربوطًا وذهبوا إلى القرية لإحضار عربة كي يجروه بها وينقلوه إلى القرية كي يعرضوه في السريك أو في حديقة الحيوانات، وأثناء غياب الصيادين مرّ الفأر الصغير بالأسد ورآه على هذا الحال، وعرف التي ربط الصيادون بها أن الأسد في مأزقٍ عظيم لا يُحسد عليه، فقرر الفأر الصغير مساعدة الأسد وتخليصه من هذه المصيبة، فأخذ بقضم الحبال التي ربط الصيادون بها الأسد حتى انقطعت جميع الحبال، وأصبح الأسد محررًا في لحظة، ففرح الأسد كثيرًا، ومشى الفأر متبخترًا لأنه استطاع أن ينقذ الأسد، فقال الأسد للفأر: لقد كنت على حق أيها الفأر، فالقدرة لا تُقاس بالحجم، بل بالفعل، ولا بدّ وأن يحتاج القوي للضعيف.

بهذا انتهت قصة الأسد والفأر التي تعدّ من أجمل ما كتب من قصص للأطفال، لأنها قصة مسلية ومليئة بالعبر، ومن أهم الدروس المستفادة في قصة الأسد والفأر أن الخير والمعروف لا يضيعان أبدًا، وأن القدرة لا يمكن الحكم عليها من خلال الحجم والقوة؛ لأن القوي يحتاج إلى الضعيف في كثيرٍ من الأحيان.



الموضوع قصص للأطفال في سن السادسة ظهر أيضا على موسوعة منتديات عميد التعريب.







شوشو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السادسة, سن, قصص, للأطفال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019