العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

أخبار مــحـلية (المملكة العربية الســعودية) أخبار محلية سعودية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2019-05-16, 08:35 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
ثقافي / باحثون يجمعون على أهمية المسجد النبوي في تنمية الوعي الديني في العهد السعودي/ إضافة ثانية واخيرة
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 29
kamal is on a distinguished road
المنتدى : أخبار مــحـلية (المملكة العربية الســعودية)
Icon (13) ثقافي / باحثون يجمعون على أهمية المسجد النبوي في تنمية الوعي الديني في العهد السعودي/ إضافة ثانية واخيرة


ثقافي باحثون يجمعون على أهمية 000-8196451915580248

style='cursor:hand;'>واختتمت الجلسة الثانية ببحث قدمته الدكتورة هدى بنت عثمان حسن من جامعة المنيا من مصر بعنوان (دور المسجد النبوي في خدمة اللغة العربية وآدابها في العهد السعودي) حيث ذكرت أنه مع بداية العهد السعودي الثالث ازدهرت الحياة العلمية في المسجد النبوي الشريف ازدهاراً لا مثيل له، حيث اهتم ولاة الأمر به اهتماما كبيرًا، فقاموا بتنظيم شئونه، وتوسعته، ونشروا فيه العلم بالحلقات، والمدارس، والخطب، والدروس العلمية، وتعهدوا مؤسساته من كتاتيب، ومعهد، وكلية، بالعناية والاهتمام حتى أصبح المسجد النبوي أول وأغزر مصدر للحياة الثقافية في المدينة المنورة، وأشبه بجامعة يستفيد بها أبناؤها والوافدون إليها، وشمل البحث دور العهد السعودي الثالث في الاهتمام بالعملية التعليمية بالمسجد النبوي ووسائل تدريس اللغة العربية وآدابها في المسجد النبوي من خطب ودروس علمية ووسائل تقنية، والمؤسسات التي تدرّس اللغة العربية وآدابها في المسجد النبوي من كتاتيب ومعهد المسجد النبوي وكلية المسجد النبوي، ودور المرأة في تدريس اللغة العربية وآدابها في المسجد النبوي الشريف. وفي نهاية الجلسة تم فتح باب الحوار والمناقشات مع الحضور. عقب ذلك بدأت الجلسة الثالثة للندوة برئاسة معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز بن قبلان السراني وكانت بعنوان خدمة العقيدة ومحاربة البدع والفقه والفتوى حيث تطرق عدد من الباحثين للحديث عن جهود المملكة في نشر العقيدة الصحيحة ومحاربة البدع ودور المسجد النبوي في التحصين العقدي ضد قتل الأنفس إضافة إلى خدمة العقيدة ومحاربة البدع في المسجد النبوي في العهد السعودي. وفي بداية الجلسة أوضح الدكتور طالب بن أحمد الهمامي أستاذ الدراسات الإسلامية المساعد بجامعة نجران من السعودية في بحثه بعنوان (جهود المملكة العربية السعودية في نشر العقيدة الصحيحة ومحاربة البدع -المسجد النبوي أنموذجاً -) أن العقيدة الصحيحة هي أصل دين الإسلام، وأساس الملة، وأعمال العباد وأقوالها لا تقبل ولا تصح إلا إذا صدرت عن عقيدة صحيحة وأن أخطر ما يفسد هذه العقيدة البدع الشركية والضلالات العقدية، مؤكداً أن المملكة بذلت جهوداً عظيمة في نشر العقيدة الصحيحة ومحاربة البدع والخرافات منذ توحيد البلاد على يد الملك المؤسس عبدالعزيز رحمه الله إلى يومنا هذا، سواء في الحرمين أو في جميع ربوع المملكة، وتناول البحث جهود المملكة العربية السعودية في نشر العقيدة الصحيحة في المسجد النبوي، والوسائل الدعوية في نشر العقيدة ومحاربة البدع في المسجد النبوي، وتوصل البحث إلى أن خدمة المسجد النبوي ونشر العقيدة الصحيحة ومحاربة البدع فيه من أهم أسباب توطيد الأمن في البلاد ونشر الفكر الصحيح. ثم أوضح الأستاذ الدكتور محمد بن عبدالدايم الجندي أستاذ الأديان والذاهب بجامعة الأزهر من مصر في بحثه بعنوان (دور المسجد النبوي في التحصين العقدي ضد قتل الأنفس بدعوى الغيرة على الدين)أن منبر الحرم النبوي له دور بارز في مواجهة الأفكار الهدامة فقد اعتمد منهج المسجد النبوي في التحصين العقدي على ضبط القنوات الفكرية وحمايتها من أي غزو هدام عن طريق البناء الذاتي للمسلم بمعرفة مصادر التَّلقي، ومناهج الاستدلال الصحيحة، وملء القلب بنور الوحي من الكتاب والسنَّة، مع ملازمة إجماع أهل السنَّة والجماعة، فإنَّ هذه المصادر عاصمة من قاصمة الوقوع في الخطأ والانحراف والزلل، وسبب أكيد لسدِّ باب الشبهات المظلمات. مؤكداً أن دور المسجد للنبوي في تحصين الفكر والاعتقاد واضح جلي سيما في أيام الفتن، وقد سلك منهاج المسجد النبوي تأصيل العقيدة في النفوس وحماية عقول الشباب وتحصينها من الشرور والفساد، وحماية أفكارهم من المذاهب الهدّامة، والآراء الضالّة، والمناهج البعيدة عن الهدى. بعد ذلك بين الأستاذ الدكتور محمد أحمد لوح عميد الكلية الإفريقية للدراسات الإسلامية من السنغال في بحثه بعنوان (دور المسجد النبوي في التحصين العقدي ضد قتل الأنفس بدعوى الغيرة على الدين) أنه في العهد السعودي الميمون أعاد أولياء الأمور إلى أذهان المسلمين وواقعهم الحالةَ التي كان عليها المسجد النبوي في عهد الخلافة الراشدة، وفي عهد السلف الصالح من علماء الأمة وأئمتها, مشيراً إلى الأعمال العظيمة التي قام بها الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله ومنها توحيد الإمامة في الحرمين الشريفين عام 1344هـ ؛ كما كان الإمام المعيَّن يراعى فيه سلامة المعتقد، واستقامة السلوك، والعلم الشرعي الواسع مما سهَّل على أئمة المسجد النبوي أن يقوموا بأداء واجبهم في إصلاح العقيدة، ونشر السنة، ومحاربة البدعة, مشيراً إلى أن عدد أئمة المسجد النبوي في العهد السعودي حتى الآن بلغ 66 إماما.أن عدد الخطب الملقاة على المنبر النبوي في العهد السعودي من عام 1344هـ حتى العام الحالي 1440هـ بلغ 4608 خطب، وبلغ نسبة عدد خطب العقيدة ومحاربة البدعة خلال العهد السعودي 16.6% من مجموع الخطب كما استعرض نماذج من جهود أئمة المسجد النبوي في خدمة العقيدة، وقمع البدعة، من خلال دروسهم ومؤلفاتهم. بعد ذلك تطرق الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الرميان عميد كلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى سابقاً من السعودية في بحثه بعنوان (خدمة العقيدة ومحاربة البدع في المسجد النبوي في العهد السعودي) إلى دور مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في العهد السعوديفي نشر العقيدة الصحيحةومحاربة البدعمن خلال الدروس العلمية الدائمةفي رحاب المسجد النبويوالتي يقوم بها علماء عرفوا بالمعتقد الصحيح والعلم الراسخ، ومن خلال خطب الجمعة من على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم خصوصاً بعد تطور وسائل الإعلام المرئي والمسموع بحيث تصل الخطبة إلى كل بلدان العالم، كما بين دور التوجيه والإرشاد في المسجد النبوي بنشر السنة ومحاربة البدعة في العبادة والزيارةوأثر المطبوعات والنشراتالتي أعدت لهذه المهمة الجليلة. ثم قدم الدكتور حسن بن عبدالحميد بخاري أستاذ أصول الفقه المشارك بجامعة أم القرى من السعودية ورقة عمل بعنوان (خدمة الفقه في المسجد النبوي في العهد السعودي)تضمنت خدمة الفقه في المسجد النبوي في العهد السعودي، وبيان الجوانب الإدارية للعناية بالفقه في المسجد النبوي في العهد السعودي، وتدريس الفقه في الحلقات العلمية، وتدريس الفقه في معهد وكلية المسجد النبوي، وخدمة الفقه في مكتبة المسجد النبوي. واختتمت الجلسة ببحث قدمه الدكتور محمد خليفة صديق أستاذ السياسة الشرعية وعلم السياسة المساعد بجامعة أفريقيا العالمية من السودان بعنوان (خدمة الفتوى في المسجد النبوي.. تاريخها وحاضرها في العهد السعودي) حيث تتبع البحث الفتوى في المسجد النبوي في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وعهد الخلفاء الراشدين، ومن اشتهر من علماء المسجد النبوي، كما ناقش البحث الفتوى في المسجد النبوي في العهد السعودي وتطورها وعناية ولاة الأمر بها، وجهود الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإدارة التوجيه والارشاد بالمسجد النبوي في تنظيم الفتوى، وأثر ذلك في تعليم المسلمين وتوعيتهم وتثقيفهم، كما تطرق البحث لموضوعات الفتوى في المسجد النبوي، ومظان الفتوى في المسجد النبوي مثل الفتوى المباشرة وجها لوجه من علماء المسجد النبوي للمسلمين، وخدمة الفتوى المباشرة عبر الهواتف بالمسجد النبوي، والفتوى من علماء المسجد النبوي بعد نهاية الدروس العلمية، والفتوى في اللافتات والوسائل التقنية وشاشات المسجد النبوي وغيرها. وخلص البحث إلى مجموعة من النتائج والتوصيات لتطوير خدمة الفتوى في المسجد النبوي والاستفادة قدر الإمكان من التقنيات الحديثة والثورة المعلوماتية في هذا المجال، وتقديم قراءة استشرافية لآفاق المستقبل لتطور خدمة الفتوى في المسجد النبوي في العهد السعودي. //انتهى//17:09ت م 0162






erhtd L fhpe,k d[lu,k ugn Hildm hgls[] hgkf,d td jkldm hg,ud hg]dkd hgui] hgsu,]dL Yqhtm ehkdm ,hodvm



kamal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
/, أهمية, إضافة, الديني, السعودي/, العهد, المسجد, النبوي, الوعي, باحثون, تنمية, ثانية, ثقافي, على, في, واخيرة, يجمعون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:06 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2019