العودة   منتديات عميد التعريب > عمادة Universal الكونية > أخبار عـالـمـيــة

الملاحظات

أخبار عـالـمـيــة أخبار عالمية متنوعة سياسية وغير سياسية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 2018-12-14, 03:42 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي
إحصائية العضو





معدل تقييم المستوى: 36
kamal is on a distinguished road
المنتدى : أخبار عـالـمـيــة
Icon (13) عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي



مكة المكرمة / المدينة المنورة 07 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق 14 ديسمبر 2018 م واس أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل غزاوي المسلمين بتقوى الله في السر والعلن وفي الخلوة والجلوة فهي وصية للأولين والآخرين. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: إن من حكمته سبحانه وتعالى أن فاوت بين الناس في أرزاقهم واختلف عطاؤه من عبد إلى آخر فيعطي هذا ما يمنعه غيرَه والعكس، وقد لا يدرك المرء النّعم التي أنعمها اللّه عليه فلا يراها شيئا وقد يؤدي به ذلك إلى الملل والسآمة والضجر، فيريد أن يتحول عنها إلى غيرها و لنا في الماضين عبرة وعظة فبنوا إسرائيل الذين طلبوا من نبي الله موسى عليه السلام أن يكون لهم طعام بدلا من المنّ والسلوى الذي لم يعودوا يصبروا عليه بل ملّوه فاستبدلوا بذلك ما هو أدنى من البقول والقثاء والفوم والعدس والبصل فتحولوا عن خير الأطعمة وأشرفها إلى ما طلبوا من الأدنى. وأضاف قائلاً: إن الملل من نعمة الله آفةٌ عظيمةٌ قد يخسر العبد بسببها ما هو فيه، ويصبح في حال يتمنى لو أن قد رضي بما كان عليه، وإن من الناس من لا يشعر بقدر النعمة التي هو فيها فما أكثر ما يشكو! وما أكثر ما يتضجر! فالواجب علينا أن نحمد الله دائما على كل حال تحدثا بنعمة الله، وإظهارا لشكره قَال رَسول اللهِ صلى اللهُ عَلَيْهِ وسلم لرجل: ( كَيْفَ أَصْبَحْتَ يَا فُلَانُ؟ ) ، قَالَ: أَحْمَدُ اللهَ إِلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (هَذَا الَّذِي أَرَدْتُ مِنْكَ) "أي إظهار الحمد والشكر والثناء. وبين فضيلته أن قوم سبأ الذين أدرّ الله عليهم النعم وصرف عنهم من النقم، وقد رزقهم الله الجنتين العظيمتين وما فيها من الثمار، وجعل بلدهم طيبة لحسن هوائها وقلة وخَمها وحصولِ الرزق الرغد فيها، بدلا من أن يشكروا الله بطِروا النعمة وملُّوها حتى طلبوا أن تتباعد أسفارهم بين تلك القرى التي كان السير فيها متيسراً فملّوا حتى الأمن والأمان الذي كانوا فيه ؛ فعاقبهم الله فأرسل عليهم سيل العرم الذي خرّب السد وأتلف جناتهم؛ فتبدلت تلك الجنات ذات الحدائق المعجِبة والأشجار المثمرة وصار بدلَها أشجارٌ لا نفع فيها . وقال: ما بال أقوام يملون النعمة التي هم فيها ويستصغرونها ويتطلعون إلى مَن فضلوا عليهم في الدنيا وقد يؤدي بهم الحال إلى حسد غيرهم، حتى يقول أحدهم : لماذا كان فلانٌ أفضلَ مني، ولِمَ أكونُ أقلَّ من غيري، وإذا ظفر بنعمة واستمتع بها زمناً قال مستقلا لها مزدريا : ما عندنا شيء غيرُ هذا قد مل ما هو فيه من النعمة؛ فلا يشكر مولاه، ولا يقنع بما آتاه، متسائلاً أين هؤلاء من النظرة الحقيقية لمتاع الدنيا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( انظروا إلى من هو أسفلَ منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدرُ أن لا تزدوا نعمة الله عليكم)، أي أجدر أن يشكر المرء نعمة الله عليه إذا هو قنِع بما أُعطي، ولم يَمُد عينيه لما مُتّع به الآخرون. وأضاف قائلاً: العبدُ حرٌّ إن قَنِعْ، والحرُّ عبدٌ إن طمِع، وإن تعجب عبدَ الله فعجب حال من يريد أن يحظى بشيء لم يكتب له، أو أن يُغدق عليه من النعم ليكون في مستوى معيشي رفيع ، فيصبحَ في رفاهية ورغد من الرزق وبحبوحة من العيش، وما درى هذا المسكين أن القناعة لا يعدلها شيء، فهناك من أصاب من هذه الدنيا حظاً وافراً لكنه محروم، لا يشعر بالقناعة والرضا أبداً، بل يطلب المزيد ، وهناك من بسط له في الرزق وأوتي من أصناف النعم فبغى في الأرض، ولم يشكر نعمة الله عليه فكانت وبالا عليه. // يتبع //15:06ت م 0067





kamal غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
or , الجمعة , الحرام , الله , المسجد , النبوي , خطبتا , عام , من , والمسجد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:06 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
منتديات عميد التعريب 2010 - 2020