العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

السياحة و السفر شاهد العالم بعيون الآخرين و شاركنا تجاربك و صورك من سفرك و دعنا نعيش معك



إضافة رد

قديم 2010-12-29, 17:00   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

المنتدى : السياحة و السفر
رحلة إلى اليمن ( قصة أعجبتني )


حياكم الله جميعا .


رغم صعوبة السفر والمشقة الحاصلة فيه ، إلا أنه من اعظم الأشياء التي تجدد النشاط وتكسر الروتين ، وتغير الجو ، وفيه من الفوائد الشئ الكثير .


ولطول الرحلة سأعرضها لكم على أجزاء ، وأرجوا أن يكون الطرح مناسبا لكم


سأبدأ مباشرة



قررنا السفر وقررنا أن تكون الرحلة عائلية ( مجبورين )


كان عددنا الذكور ثلاثة أنا وأخي الأصغر إبراهيم وابن عمتي عامر ومعانا امرأتين وثلاثة أطفال .


وكانت السيارة التي سافرنا فيها جمس يوكن 2001 صورة مع التحية




كان أمير الرحلة السيد عامر ، وأنا المسؤول المالي والمرشد السياحي .


كان الانطلاق من مكة المكرمة الساعة 7 مساء يعني بعد صلاة المغرب


متوجهين إلى جنوب المملكة العربية السعودية إلى اليمن .


في تمام الواحدة فضلنا التوقف في منطقة الدرب وهي منطقة جيدة نوعا ما .



استأجرنا شقة ب ( 140 ريال ) وتناولنا العشاء – حبتين مظغوط - .



ثم الانطلاق في صباح اليوم التالي إلى الحدود


صورة لمنفذ الطوال








كيلو مترات بسيطة وترى عالم آخر شعب مختلف وحضارة مختلفة






ستلاحظ عيناك انخفضا واضحا في المستوى الحضاري والمعيشي سترى شعب يغلب عليه البساطة والحاجة .






إجراءات الدخول لليمن فيها فوضي واضحة تحتاج منك النزول من السيارة مرتين ولا ثلاثة والدخول الى مكاتب لعمل تأمين ودفع رسوم دخول مبلغ وقدره ( 200 ريال سعودي ) والتأمين ( 38ريال سعودي ) .


وللمعلومة الريال السعودي = 53 ريال يمني تقريبا .


أحيان تدفع مبالغ عبارة عن تسليك يسموها هدية يعني على شان تتسهل امورك ، المهم مبالغ بسيطة لا تذكر .




عند تجاوز الحدود
ستلاحظ اهتمام الناس بالزراعة واعتمادهم عليها ، مزارع على يمينك ويسارك تتزايد كلما دخلت في عمق الدولة باتجاه الحديدة وهي ميناء بحري ، تبعد عن الحدود قرابة 300كم وكان الوصول لها الساعة 2,30 دقيقة ظهرا . يعني وقت غدا.
توجهنا لأحد المطاعم .


سلام عليكم ، وش عندك غدا ؟


وعليكم السلام ، الغدا مخلص !


ليه مخلص بدري ؟


قال الناس قد تغدوا وناموا !!!! ولا قدامك إلا بروست !!


قلنا هات على بركة الله .


طعمه ماشي الحال ، بس وقتها قلت الله يمسيك بالخير يا مطعم البيك


شاورت الربع قلت نجلس يوم ولا نتوجه لمنطقة ثانية ؟


قالوا توجه لصنعاء .


حذرتهم من صعوبة الطريق ، لكن كثرة المتسولين الملتفين على السيارة جعلتهم يفضلون الخروج إلى صنعاء .


توجهنا لصنعاء المسافة تقريبا 260كم بس كلها جبال .









بداية الطريق لصنعاء منطقة ( باجل) المشهورة بزراعة المنقا .









بدأت التضاريس تتغير والأجواء تزدان واتجه كل شئ نحو الأفضل .


حتى النفوس ارتاحت بمشاهدة مناظر رائعة من بداية الطريق لصنعاء ....


ولكن ...... كانت المفاجأة الغير سارة ؟؟؟؟!!!!



توقفنا لتعبئة الوقود وبعد ما عبينا حركت السيارة 2م الى طرف المحطة تقريبا


واذا بها تتوقف



وللحديث بقية في الجزء التالي .. وحياكم الله من جديد .






جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-12-29, 17:01   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


مساكم الله بالخير


بعد توقف السيارة !!


حاولت تشغيل السيارة دون جدوى ، تلونت الوجوه ومالت إلى اللون الأصفر


نزلت للي عبى البنزين أول ما شافني .


قال : سلامات .


قلت : الله يسلمك وش عبيت بنزين ولا ديزل .


قال : بنزين .


قلت : أخضر ولا أحمر .


ضحك ، قال ما عندنا الا أحمر .


قلت : خير ، بغيت أدق على الدوريات بس قلت ماله ذنب .


المهم رجعت للموتر وناظرته والعائلة وسطه قلت يا الله يا كريم اعطينا من فضلك .


تكفى يا بن جي ام سي واشغله واشتغل .


قلت يا الله لك الحمد ، واطلع من المحطة واعطيه الدعسة وينطلق ولا كن به شي ، قلت : اجل وشفيه اول يستهبل .


الساعة الرابعة عصرا بداية الطريق الجبلي والمناظر الجميلة





بصراحة الصور كثيرة جدا ، أحاول أن أختار بعضها .







منظر يهدي الأعصاب






لكن مرتفعات فضيعة وطريق مرهق للغاية






الوصول إلى العاصمة صنعاء قبل العشاء يعني الساعة السابعة ونصف تقريبا .
كان التعب قد بلغ مبلغه ، لنا ما يقارب 12 ساعة وحنا في السيارة ، حتى الغداء كان داخل السيارة .



المهم الحمد لله على السلامة ، اتصلت بواحد في صنعاء قلت دبر لي سكن ، قال مرني وندور انا واياك .



مريته ورحنا اول فندق ، لقينا غرفتين وحمامين اكرمكم الله بـ 120 سعودي .


قلت : الحمد لله .
قال : بس في الدور الرابع .
قلت : الله يخلي المصعد .
قال : ما عندنا مصعد .
توجهت للدرج ابغى شوف شكل الغرف وكني طالع جبل الدرجه الوحده بدرجتين ما وصلت الا وانا نص نفر .


المهم وين الغرف قال ذي ، غرف صغيرة جدا ما يمديك تخلع الثوب الاويدك تصفق في الجدر .
طيب الحمام ، قال : هذا !!!!!!!.
اذا تبي تدخله لا زم تدخله بالريوس لانك لو دخلت بالوجه تنحشر ما تقدر تلف .
نزلت وجيت خارج ، قال تعال نراعيك .
قلت لو بلاش ما ابيه .


توجهنا لشارع حده الملئ بالفنادق الراقية والخدمات .
وقع الاختيار على فندق اسطنبول وكان رائع جدا مستواه راقي وفيه كل الخدمات . خذنا ليلتين الوحده بـ 75 دولار .
طبعا باليمني 15000 ريال ، يبغى لك كيس تشيل الفلوس .


اخذنا عشاء ، بكل أمانة سلمت تلك الأيادي ، مطبق وشوية شغلات شعبية ، تخليك تنسى انك جاي من سفر ، أكل لذيذ بمعنى الكلمة .
كملنا يومين بصنعاء زرنا كثير من المناطق والأودية .


وادي ظهر - البيوت لازال اهلها يعيشون فيها -






فواكه لذيذة جدا





في أعلى الجبل بيوت عامرة بأهلها






ولكن لم ندخل المتاحف ولم نذهب للأسواق صنعاء الشعبية الغنية عن التعريف وذلك لاختلاف الآراء حول تمديد مدة الإقامة في صنعاء .




وعند اتخاذ قرار المغادرة من صنعاء كنا نشتري العشاء ، ومررنا بهذا الجماع المذهل .








كان الجو بارد وليس للمكيف أي داعي لكن أمير الرحلة متضايق من أصوات منبهات السيارات قال اقفل القزاز واشغل المكيف .


ولكن حصل ما لم يكن في الحسبان !!


المكيف توقف عن التبريد


والمشكلة الحقيقية ، ان ورانا سفر لأماكن حارة وبعيدة ، وانت في العاصمة يعني لو ما تصلح المكيف الحين انسى تصلحه .


رحنا للمهندس وطلع قطعة قال جيبوها وذهبنا نبحث عنها


ولكن ....... وللأسف الشديد .. كانت المفآجأة .!!؟


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:02   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


توقفنا عند المفآجأة !!

ذهبنا نبحث عن القطعة المطلوبة فلم نجدها .

طيب لو سمحت : وين وكالة جي ام سي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قال : ما عندنا وكالة جي ام سي !!!!!!!!!!!!

طيب وكيل أو موزع !!!!!!!

قال ما نتعامل مع هذي السيارات نهائيا

طيب كيف العمل .. ؟؟

قال : الله كريم . خلوا احد يرسلها لكم من السعودية بالدي اتش ال .

قلت : الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .


قررنا متابعة السير إلى اللواء الأخضر ( مدينة إب ) عاصمة الطبيعة والجمال .

طبعا في هالأماكن ما تحتاج المكيف بتاتا البتة وقلنا بيدبرها ربي .

كل ما أشوف الموتر ذا ودي أشيل حجر وأصفقه على قفاه لكن مالنا غيره




هنا سيعرف الجميع أن ما كنا نريد الوصول إليه يستحق العناء والسفر ، المسافة بين صنعاء وإب قرا بة 170كم لكنها تحتاج إلى 4 ساعات أو خمسة لأن الطريق جبلي




بدأت الأرض بالتغير والاختلاف ، وارتدت حلة مغايرة ، حتى السماء اكتست بالغيوم ، سبحان الله العظيم .




الطريق يوجد به عدد من المدن والقرى أذكر منها ( ذمار وهي مدينة عريقة جدا ، يريم ، كتاب ، سمارة ) وغيرها كثير .

كنا قد خرجنا من صنعاء في تمام العاشرة صباحا وهو وقت البداية لتجمع الغيوم والسحب فلم نشاهد الشمس إلا قليلا .




كلما اقتربت من منطقة إب كلما ازادت الطبيعة ، واخضرت الأرض .

قبل إب بـ 50كم تقريبا منطقة تسمى سمارة وهي عبارة عن جبل شامخ وعالي جدا جدا والطريق فيه خطير وفضيع .

لكنه غاية في الجمل والروعة ويسميه أهل اليمن نقيل سمارة . لأنه ينقل إلى منطقة إب .



محتار في اختيار الصور



على شان يصورنك لازم ياخذون من وقتك ثواني ويحرموك من المتعة
مسوي إني أعرف أربط العمة




وهذه صورة من أعلى جبل سمارة



لا شك ان الجميع لاحظ كيف تغيرت الارض ، وانت عزيزي القارئ لا تشاهد الا صور ثابته لا تغني ولا تسمن من جوع .

اقتربنا من إب وها نحن على مشارفها وانظر إلى هذه الصورة




صورة أخرى مع التحية





دخلنا إلى مدينة إب وهي مدينة قديمة جدا ، تمتاز بجمالها الساحر في نظري أنا لا أرى لها شبيها في الجزيرة العربية .

حتى أهلها مروقين على طول من يوم دخلت لين طلعت ما شفت أي هوشة ولا عليهم لوم ، الجو معلمهم الاحترام .

صورة لمدخل المدينة



شوف كيف البيوت مع الخضرة والجبال .. الله يعطينا من فضله




اللهم إنا نسألك الجنة ونعيمها

توجهنا لمقر الإقامة .. وتناولنا فيه الغداء بعد العصر .

واخترنا أن نرتاح ما بقي من ذلك اليوم .

سأكمل لاحقا بإذن الله تعالى .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:04   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


كان اليوم الثاني في إب تلبية لدعوة من أحد الأصدقاء لتناول طعام الغداء

واستمتعنا بتناول أشهى وألذ الأطعمة اليمنية .

وبعد الغداء قلت للرجال : حنا ودنا نتمشى ونشوف المناظر وكثر الله خيركم .

قال : انت تبغى تشوف مناظر حلوة ؟؟


قلت : اي والله تعرف حنا جايين نتمشى .


قال : طيب بسيطة ، شوف الطاقة وراك .


بالفعل كانت إجابة مسكته . رفعت عيني لفوق شفت هالمنظر !.







نزلتها لتحت وشفت هالمنظر يغسلون السيارات من موية الشلال مغسلة طبيعية






قال: تعال شوف الطاقة الثانية .








فكل ما حاولت الخروج قال : المطر ما بيخليك تشوف شي ناظر من الطاقة واذا تريد تتمشى ما لك الا الفترة الصباحية .



وفي اليوم التالي استيقظنا باكرا وتناولنا طعام الافطار ، كبدة غير طبيعية .


وتوجهنا للسوق لشراء الأغراض اللازمة لوجبة الغداء ..


قررنا التوجه لجبل بعدان









وفي بداية الطريق لاحظنا اجتماع للناس فاقتربنا فشاهدنا هذا المنظر ، قسم ان طعم الموية رهيب وباردة .









تابعنا السير وكان الصعود للجبل ملئ بالإثارة ، التفتنا ناحية اليمين وشاهدنا هذه الصورة وهي لمدينة إب








تابعنا السير قليلا والتفتنا إلى اليسار فكانت هذه الصورة








وبالنظرإلى الأمام ستشاهد صور مشابهة لهذه الصورة







وصلنا لأعلى الجبل وسرنا في طريق مستوي تقريبا وإذا بنا نرى جبالاً فوق الجبل !!!!!! سبحان الله العظيم






هذه اللوحة تشير لحصن حب وهو حصن قديم جدا تناوبت على بنائه عدة قبائل وكانوا يخزنون فيه الحب فإذا بدأت الحرب تحصنوا فيه مدة طويلة لا يحتاجون شيئا ويوجد به حفرة كبيرة جدا فيها ماء من الأمطار وكانوا يستخدمونه للشرب ونحوه .

( بس مدري ليه كانوا يتحاربوا والله ماله لزوم )





كما رأينا مسجد وبركة ماء ( مسبح ) ورأينا داخل الصخور مخازن الحبوب

كل هذه المناظر صورتها ووضعتها في ملف وأنا أعاني من الألم الشديد وأنا أبحث عنه ولا أكاد أجده ولعلي إذا وجدته أوافيكم بالصور .

على حسب تقديري وعلمي أن هذا المكان هو أعلى قمة في الجزيرة العربية
وفيه قمة الجمال والطبيعة







أتوقع أننا على ارتفاع تجاوز 4000م إذا لم أكن مخطئ كان أهل المنطقة يحذرون من شدة الأمطار على هذا الجبل وقوتها وسرعة الرياح .

كما كانوا يحذرون من تساقط البرد بأحجام كبيرة ولكن ..

كنا مشتاقين لكل ما حذرونا منه فجلسنا وقمنا بالاستعداد لخوض معركة مع الأمطار والعواصف . انتظار وتأهب ولاحظ قدر الظغط بين الولدين ، عليه ريحة جنان .






هؤلاء الصبية هم رعاة للمواشي وقد قاموا بواجب الضيافة وكانوا لنا عون في حمل الأغراض ووضعها وفي الاستماتة في الدفاع عندما هبت العواصف والأمطار .


وكان الوقت المتوقع هو الساعة الواحدة ونصف ظهرا ، أكيد ودك تشوف المنظر اللي كان امامنا من عيوني وحاضر





عبدالله يحاول إجراء حركات الإحماء








وفعلا بدأت الغيوم بالتجمع ، والله إن لها منظر جميل ومخيف ، كنت أشعر بقرب المسافة بيني وبينها







وما هي إلا لحظات حتى بدأت الرياح تلعب بنا يمين ويسار ، بدأنا نفقد السيطرة على الموقف بدأت الأغراض تتطاير من الأرض ، وش تلحق وش تمسك .

وبدأت المعركة ، أول مرة أحس ودي أمسك بأي شي يثبتني في الأرض .

البقية في الجزء القادم ........



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:05   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


أسعد الله جميع أوقاتكم

هبت الرياح الشديدة وأظلمت الدنيا وبدأ المطر بالهطول بشكل مخيف وقوي

عبثت الرياح بالخيمة التي عند النساء رغم أنها محكمة إلا أنها لم تقاوم تلك الأعاصير .



قام أمير الرحلة كعادته واستكمالا لبطولاته بارتداء حلة من النايلون تجنبه من البلل وانطلق نخو الخيمة النسائية وقام بإجلاء النساء إلى السيارة ، بينما قمت أنا ومن معي من الرعاة - يا حبهم للفزعة الرعاة - .

قمنا بشد الشراع فوق القدر على شان الغداء لا يروح فيها ، كنا ندافع بضراوة ، ما عاد فيه شي تخاف عليه ، الماء بللنا تماما والوضع يتطلب منك الحفاظ على قدر الظغط سليما معافى حتى نسد جوعنا ، كانت حبات المطر من قوتها وكبرها تلسع الجسم والمياه من تحت أرجلنا واستمر الحال ما يقارب نصف ساعة ، حتى رحمنا الله برحمته .





لم أتمكن من تصوير شئ من هذا الذي حصل ، أصلا ما خطر ببالي





هدأت الأمور ، وسالت السيول ، وتناولنا الغداء ، والحمد لله .





وكان للأرض بعد المطر شكل مغاير .












ولو ما شربت شاهي في ذا المكان تكون ما انت صاحي ، اصلا لازم تصير شاعر وانت تناظر هالمكان








إياد وعبد الله في محاولة استعراضية لفرد العضلات .









قرب وقت المغرب ، جمعنا أغراضنا ، وكان يوما جميلا جدا .







صورة من الجوال ويظهر قلة الجودة ، لكن الصورة تستاهل ، وكان درجة الجرارة وقت التقاط الصورة 17 درجة مئوية .








توجهنا للمنزل ، وكان للراحة والنوم طعم خاص بعد كل هذا العناء .


انطلقنا صباح اليوم التالي إلى منطقة تسمة ( مشورة ) وبالقرب منها منطقة (وراف) الجميلة ، وهي تطل على الجهة الغربية لمدينة إب ، حيث ترى إلى الأسفل منطقة ( العدين ) .


جلسنا في تمام الواحدة ظهرا جوار هذا الجبل








قمنا بإعداد طعام الغداء - دجاج على الفحم -







مع الرز








ثم شربنا الشاهي ، وشاهدنا أطفال يبيعون حلوى ويبدو أنها يدوية الصنع
لكن لها طعم رائع









المكان جميل جدا والمناظر رائعة







على ما أظن إنها بدون ريحة بس لونها جميل جدا .







وبعدها توجهنا في الرابعة عصرا لمنطقة (السحول ).

وأثناء تجولنا بالسيارة ، كانت هذه المشاهد .







صورة أخرى






شوف الشجرة كيف !!






لقد كان ذلك اليوم مشمساً ، إلا أننا وأثناء تجولنا في تمام الخامسة عصرا

لا حظنا تجمعا كثيفا للسحب







صورة قبل تجمع السحب







صورة بعد تجمع السحب ، ولا شك أن الفرق واضح







وأراد الله عز وجل أن نمطر مطرا شديد ذالك اليوم .






ثم توجهنا للمنزل ، وخلدنا للنوم .


شاكر لكم المتابعة ..... وبإذن الله سأكمل لاحقا .


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:07   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


الرحلة طويلة جدا وربما انتهينا الآن من الثلث الأول منها .


استيقظنا صباح اليوم التالي ، وكان الاستيقاظ في وقت متأخر يعني الساعة 10 تقريبا ، كانت الشمس ساطعة ، والآراء مختلفة .

إلى أين نذهب ؟؟؟؟؟؟؟

بعد أخذ ورد مع أميرنا الموقر قررنا الاتجاه إلى العدين وتبعد عن إب بما يقارب 20كم أو تزيد قليلا ، الطريق جبلي بحت .

صورة احترافية





ما شاء لله تبارك الله - كلي من دون توقف - كثري من البلاش ولو يضر





الطريق جميل جدا رغم صعوبته - الجبال تكتسي حلة خضراء






وهذه صورة من الطريق - مناحل وعسل -





تجاهلنا وجبة الإفطار

وعند وصولنا لمنطقة العدين ، كدنا نهلك من الجوع .


اخبرت امير الرحلة اني انوي التهور في شراء وجبة غداء محترمة

قال : انت المدير المالي والله وكلك علينا ، لكن لا تخربها .

ذهبت للمطعم واشتريت بكل ثقة غداء يكفي 15 نفر وكنت على يقين انه بينمسح .

وكان الطعام عبارة عن ( برم ) مرق باللحم وأشياء أخرى لذيذة .

توقفنا هنا لتناول الغداء وللأسف ومع الجوع الشديد نسيت اصور الغدا





بعد تناول الغداء ، اكتشفت إني خربتها زادت كمية كبيرة جدا من الطعام وذلك بسبب الإسراف والتهور .

ولكن أراد الله عز وجل أن يعلمنا درسا ، فكان هذا المنظر المؤلم جدا جدا






أخذ هؤلاء الأطفال ما تبقى من الطعام وبكل فرح وسرور ، وانطلقوا لبيت قديم سقفه من السعف والحديد ، فحمدت الله حمدا كثير على نعمة التي لا تحصى .


انطلقنا لوادي ( عنه ) وهو من أشهر الأودية وهو ملئ بالعنب والرمان والجوافة والكثير من الخيرات .

الحقيقة ان هذاالوادي عظيم جدا طبيعته خلابة وزيارته شئ مهم لمن يذهب لليمن في نظري .

الوادي كبيرجدا وممتد وملئ بالأشجار والغابات - صورة مع التحية -






يقولون والعلم عند الله ان المياه لا تنقطع عن الواد الا نادرا






صورة أخرى للوادي ولاحظ بداية تجمع الغيوم شرق الوادي فوق جبال إب

وهذا هو الوقت المتوقع الساعة 2 بعد الظهر





وهذه صوة لعائلات سعودية وخليجية متواجدة بكثرة في الوادي




الوادي فيه جمال ساحر




أشجار كثيفة وعالية - الجمس ذا أخذ أكبر من حجمه - تصور أكثر مني
ما دروا عننا الشركة قاعدين نسوي له دعاية .

المهم في الموضوع الاحتراف في التصوير





جاءتنا تحذيرات بالخروج من الوادي لاحتمال ارتفاع منسوب المياه المنقولة من امطار الجبال ، لم نلق لهذه التحذيرات اي اعتبار .

ولكن بدا لنا أن الأمر جدي ، السحب كثيفة والدنيا تظلم .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:08   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي



لقد رأيت في ذلك اليوم مطراً لم اعهده من قبل .


لقد كان مطرا كثيفا ، مذهلا مخيفا .





توقفنا تحت إحدى الأشجار الكبيرة على جانب الطريق وبإمكانك تصور الموقف









لاحظ الصورة في نفس المكان وأمامنا نفس السيارة لكن اشتد المطر











لم يكن الأمر سريعا ، استمرت الأمطار بالهطول ما يقارب ساعة نصف



سبحان الله العظيم ، لقد تفجرت الأرض بالمياه شاهد أو لا تشاهد





لو أجيب لك ألف صورة ما راح تعيش ذاك الجو ، ولن ترى تلك المشاهد



وأستأذنكم الآن في لحظات صمت وسرد لبعض الصور



















اسف !! ما أقدر اسكت أكثر من كذا لازم نعكر الجو






وفي شلالات صالحة للاستخدام البشري - يعني شرب -






والأودية انقسمت قسمين / القسم الأول : أودية سالت بالمياه






القسم الثاني : أودية ضاقت بالمياه


















سبحان الله ... عدد ما خلق


انطلقنا عائدين لإب في الرابعة عصرا ووجدنا في الطريق ناطحة سحاب







وصلنا لمدينة إب في الخامسة عصرا ، وكان المطر قد وافاها قبل أن نأتي







واخترنا هذا المكان لشرب الشاهي






في المساء وأثناء سيرنا بعد صلاة المغرب توقف الأمير وبنظرته الثاقبة عند مخرطة ، واعطاهم القطعة تبع المكيف ومن لطف الله عز وجل ، واحد من عمال المخرطة قام بتوليف القطعة .



وتبقى علينا تركيبها ، وواجهنا صعوبة كبيرة في تركيبها وذلك لقلة معرفتهم بصيانة سيارات جي ام سي .



المهم انها تركبت في النهاية واشتغل المكيف وهذا من فضل الله علينا .



يعني ما كنا نتوقع انه بيشتغل لكن رحمة الله اوسع .




المهم ، ذهب الأمير ، واخي ابراهيم لمقهى انترنت .




ولكن حصل ما حصل .




تغير مجرى الرحلة تمام عقب زيارة الأمير للمقهى ، مما ادى إلى انقلابات وانقسامات عسكرية كان لها أثرها البالغ في تغيير خطة السير ومدة الإقامة .




هذا الأمر الذي حدث سأخبركم به في الجزء القادم .




شكرا لمتابعتكم ، وصدري رحب لتقبل أي استفسارات أو انتقاد .





إعداد التقرير الواحد يستغرق مني عدة جلسات عمل فيها ما يقارب 3 ساعات


ما بين كتابة ورفع للصور ، وحياكم الله


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:10   رقم المشاركة :8
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


عند زيارة الأمير حفظه الله لمقهى الإنترنت ، وبذكاءه وحنكته قام الأمير بالإطلاع على آخر الأخبار المناخية والسياحية في مدينة صلالة ، واستطاع أن يجمع المعلومات الكافية عن كل ما يلزم للذهاب هناك .

رجع الأمير من المقهى وقد عزم على الرحيل إلى صلالة وكنت في حقيقة الأمر لا أنوي مفارقة إب على أي حال من الأحوال لما لقيته فيها من جمال بديع وراحة بال ، إلا أن الأمير يحب الاكتشاف والمغامرة والسفر .

الأمير : غداً سنرحل إلى صلالة وش رايكم ؟!
أنا : اذكر الله يا شيخ وش صلالة وما صلالة ، يقولون طريقها غير ءآمن .
الأمير : ما عليك نمشي في النهار ، وربك كريم .
أنا : بس معانا العايلة ومو حلوة المغامرة .
الأمير : يا رجال الله موجود والدنيا بخير .
أنا : بس طول الله عمرك ما بقي وقت على رمضان وحنا متفقين نصوم أول يوم في مكة .
الأمير : ما في مشكلة بكرة 20/ 8/ 1429هـ يعني قدامنا 10 أيام تكفينا وزيادة .
أنا : بس طول الله عمرك الطريق يبغى له يومين وباقي في مناطق في إب ما شفناها .
الأمير : ما عليك نشد حيلنا في الطريق وإب بنجيها مرة ثانية .

لاحووووووول ولا قوة إلا بالله الأمير مسكت معاه غلط

قلت : طيب طول الله عمرك لو ما رحت معاك تروح انت لحالك - ناوي أجلس -
الأمير : أفاا عليك إذا ما بتروح نبطل من الروحة .
أنا : لا ، دام فيها نبطل أمري لله ، ودامنا جينا مع بعض نكمل للنهاية .

اتفقنا أن يكون السفر بعد غد ، وقمت بالتنسيق مع بعض الزملاء للذهاب لوادي بنى - رحلة شبابية - ننفك شوية من النسوان

اعتذر الأمير عن الذهاب معنا ، فقمت بتأمين سيارة أخرى ونسقت مع الزملاء في مدينة إب وكان برفقتي أخي إبراهيم .

كان مو عد الانطلاق الساعة الخامسة فجرا .

بالفعل استيقظت للصلاة ثم انطلقت لأول واحد وبالفعل وجدته منتظراً ، دقة في المواعيد تشعرك بالراحة ، انطلقت للآخرين فوجدت الجميع في الإنتظار ، وكل قد أحضر ما كلف به : أنبوبة ، قدور،...... الخ .

توكلنا على الله ، تناولنا وجبة الإفطار الساعة الثامنة في منطقة كتاب ، ثم اكملنا السير .

تزودنا باللحم والخضار ، وجميع ما يلزم لوجبة الغداء .

الطريق ملئ بالمزارع ، منطقة قيعان الأرض منخفضة وتحيط بها الجبال والمياه مجتمعة ورائحة الزروع - البطاطس .. وما شابه .





الطريق جميل جدا ، ومثير للغاية ، هذه الشجرة عجيبة تفرعاتها كثيرة .





أثناء السير استوقفني منظر بديع الجمال ، لم أشعر إلا وقد وقفت على جانب الطريق وسط مطالبة بالسير من باقي الزملاء .

أظن المنظر يستحق التوقف



صعدت إلى ذلك المكان والتقطت العديد من الصور ، وجدنا اطفال يبيعون بعض الفواكه

واصلت السير قليلا ثم بدا أمامي وادي بنى بفتح الباء والنون وهو وادي عظيم

من حيث حجمه ومساحته والطبيعة الموجودة فيه حتى يقولون ان امتداده من منطقة إب ويسيل حتى يصب في بحر العرب .

الوادي ملئ بالزراعة فواكه وخضروات من جميع الأصناف .

ملئ بالشللالات الطبيعية والعيون والآبار .





دخلنا إلى أحد أطراف هذا الوادي - المكان أشبه بالغابة -





كنا قرابة عشرة أشخاص - وهذه السيارة التي أمنتها للرحلة - فكة من النسوان



السيارة تقف في مكان معين لا يوجد طريق .

لا بد من السير مسافة لا بأس بها حتى نصل لما نريده .

الطريق سيرا على الأقدام بمحاذاة مجرى الماء القادم من الشلال والمتوجه للمزارع



اقتربنا وعندما رفعت راسي للسماء فوجئت بهذا المنظر .

سبحان الله الشلال متفرع وظاهر في الصورة مكان يلمع في الجبل




اقتربنا من المكان الذي نريده وجدت هذه الشجرة وقد التفت عروقها على الصخرة ، ويظهر بجوارها مجرى الماء .





صوت الماء مثير جدا ، إضافة لعذوبة منقطعة النظير ، وصفاء فائق ، وبرودة .



صورة لتعرف مدى صفاء هذه المياه




لاحظ الاسهم الحمراء جلسنا تحت الشجرة وفوق صخرة كبيرة والشلال بجوارنا




هذه منطقة عميلات غسيل صحون وغسيل خضار وشرب وتعبئة براد الشاهي



نقصت علينا بعض الخضروات ، أرسلنا أحد الصبية إلى المزارع المجاورة فجلب لنا البصل والفجل وبعض لوزام السلطة ، ورفض أن يأخذ المال .

وهذه صورة من الأعلى للمكان الذي جلسنا فيه



قمت أنا ورياض بإعداد وجبة الغداء ، بينما انطلق بققية الزملاء الشلال الكبير داخل الوادي وفيه بركة سباحة ، والتقطت عدستهم هذه الصور



الطريق مرصوف بالحجارة وهو كما قلت مجرى للماء



هنا يجب التوقف قليلا والتأمل في هذه الصورة وفي جمالها المتناهي



ربما لن يتضح لك ما في الصورة من جمال إلا بعد أن تشاهد هذه الصورة

الورقة الخضراء تسير منها المياه ثم تتقاطر على الأرض - براعة في التصوير -

كل الشكر والتقدير لصاحب الصورة إبراهيم .





هنا بركة السباحة والقفز من فوق الصخور - الماء بارد جدا -



سبق هذا اليوم مطر شديد جدا لذلك المياه ليست صافية

صورة أخرى للمسبح المتجدد بمياه الشلال لاحظ السهم الأحمر في واحد جالس هناك وربي انه رايق على الآخر



صورة جميلة قبل الغداء




أبشركم الغداء جاهز والوجبة شهية جدا وحياكم الله





تناولنا طعام الغداء ،


صورة للشلال سبحان الله العظيم



ثم توجهنا لمنطقة تبعد 120كم وتسمى ( دمت )
وهي منطقة مياه بركانية ساحنة اغتسلنا فيها بعد السباحة في المياه الباردة

وفيها لم أتمكن من التصوير البطارية كانت فارغة .

انطلقنا قبيل المغرب بدقائق ، متوجهين ( للإب ) قبل الوصول لإب انفجر إطار السيارة ، الحمد لله الإطار وجدنا له بنشري وغيرناه .

وصلنا للمنزل في تمام العاشرة وقد أرهقنا التعب .


شكرا للمتابعة ،، سأكمل قريبا بإذن الله .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:11   رقم المشاركة :9
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


حياكم الله جميعا ومنورين المتصفح

والحقيقة أنه مع بداية هذا اليوم بدأت المغامرة الحقيقة وبدأ الشد العصبي والنفسي .

كنا قد حاولنا التوصل لمن يفيدنا عن الطريق المؤدي إلى عمان ولكن وللأسف الشديد لا نجد من يعطينا اجابات شافية وكافية .

كل ما عرفناه أن الطريق كالتالي : المرور على (عدن) ثم (حضرموت) ثم (المهره) ثم (الحدود العمانية)

دون أن نعلم المسافات الحقيقة بين هذه المناطق .

اسيقظنا باكرين بدأنا بتربيط العفش فوق السيارة وفي السلة الخلفية ، والحق أنني كنت أتمنى أن يحصل أي عارض يعيق الرحلة .

ولكن أراد الله أن نسافر والخير فيما اختار الله جل في علاه .

ودعنا إب في الثامنة صباحا وكان يوم جمعة ، ودعتها وفي القلب حسرة ، ولازال وادعها يزيدني شوقا لأعود إليها .

وداعا إب أ و كما يسميها أهلها اللواء الأخضر




صورة لبعض المنتجات التي نالت على استحسان الأمير حفظه الله





بدأنا بالسير وبدأت الطبيعة تتلاشى وتنمحي فسبحان الله الخالق .

الطريق إلى عدن كما يقولون 3 ساعات ، وهو تقريبا 290كم .

الوصول إلى عدن كان في تمام الساعة 12 ظهرا ولكن ندخل إلى المدينة وقرر الأمير مواصلة السير.

توقفنا في محطة وقود في أطراف المدينة واشترينا الغداء .

وجدنا في المحطة هذا المشهد ، وقد اجتهد فيه الأمير فقال : هو عظم سمك حوت ، واظنه أصاب في اجتهاده فكان إجماعا مني ومنه




كما وجدنا هذا الطير ويبدوا أنه مصاب ولا أعرف ما هو بالظبط الظاهر صقر




تناولنا الغداء في السيارة الطريق طويل جدا .

وجهتنا كانت لمدينة المكلا عاصمة حضرموت ، ولها طريقين ، أحدهما جبلي وشاق وطويل .

والآخر ساحلي وقصير ، إلا انه جديد وخالي من الخدمات والقرى الكبيرة .

وجدنا جبال سوداء ويبدوا بأنها بركانية .

الأمير يحب المغامرة والاكتشاف فقام بصعود احد هذه الجبال والتقطت هذه الصور شرحت عليها بالرسام والكتابة بالماوس اعذروني



صورة لقمة الجبل



واصلنا السير يا الله لطفك ورحمتك الطريق طويل وحار ومغبر





إحدى القرى في الطريق والصورة تتحدث ، شوف المواصلات كيف ؟؟!!




دخل وقت العصر توقفنا للصلاة ، ثم تابعنا السير ، وقد هدأت الدنيا .

إلا أن الملل وصل مبلغه فتوقنا عند أحد الشواطئ الجميلة على بحر العرب لعلنا نغير الجو قليلا .

بالفعل كان قرار الأمبر صائبا بالتوقف في هذا المكان .

الصورة التالية لأخي إبراهيم وهو يحاول أن يصنع لنفسه بعض الفرح ،
إنه أقحم نفسه في مطاردة امنية مع احد المنتمين للفئة الضالة ههههههه



وبالفعل لقد انتصر عليه ولقي الهارب حتفه بعد أن سدد له رثمة جارحة .



اقتربنا من المكلا وقد اقترب وقت المغرب وجدنا الطريق وقد تحول إلى جبلي قليلا ولكن كانت المناظر جذابة








الحمد لله بدأت أرى بعض مشاهد الحياة




بالفعل لو حة ترحيبية



والمكلا لمن لا يعرفها هي مدينة تاريخية وعظيمة جدا .

المدينة مليئة بالآثار ، وفيها وادي حضرموت العظيم .

ومنها يصدر أشهر أنواع العسل المني وهو السدر الحضرمي الدوعني

من وادي دوعن .

الجدير بالذكر أن هذه المدينة فيها تطور معماري وحضاري بشكل رهيب

حتى أهلها يتميزون بالجدية والعمل ، لا ترى فيها ما يسمى بالقات .

المدينة فيها خور جميل جدا وفيها فنادق متطورة وفائقة التطور .

وفيها كورنيش ، وبها مطار ، وبها مطاعم ومأكولات رائعة جدا جدا جدا .

والجدير بالذكر ان هذه المدينة قامت على اكتاف أهلها ، فلم يكن للدولة اهتمام كبير بها ولم يكن للمدينة أي أهمية سياسية أو اقتصادية فهي بعيدة جدا عن العاصمة اليمنية صنعاء كما أنها بعيدة جدا عن الحدود العمانية ، وكذلك الحدود السعودية .

وجدنا هذا الطريق الفرعي لحظة وصولنا للمكلا



جميل جدا السير فيه

ولكن وللأسف الشديد أننا لم نمكث في المكلا كثيراً ، ولقد ساءني هذا ، فلم نصل إليها إلا بعد المغرب وخرجنا منها بعد الفجر ، حتى اني اكتشفت بأنه لا توجد لدينا أي صورة من هذه المدينة الشامخة .

استأجرنا فندق ب 240 ريال سعودي تقريبا ، وذهبت بسيارة أجره متعمدا .

ودخلت إلى قلب المدينة حيث استمتعت بمشاهد رائعة واشتريت طعام العشاء

وقد أحضرت عشاء - يفقع القلب - أخذت من كل شي شوية مشوي على مقلي على فرن وخبصت خبصة طيبة .

بدأت أشعر بآلام في أسناني وذهبت للصيدلية واشتريت مسكن - ياهي الام نهايتها مره -

خلدنا للنوم باكرا ، واستيقظنا للصلاة ثم انطلقنا متوجهين لمنطقة المهرة

الواقعة على الحدود العمانية .

من هنا بدأت رحلة المعاناة بحثا عن صلالة البعيدة .

قصص وأحداث مثيرة جدا ، مخاطرات كبيرة واجهناها في هذا الطريق الذي راودني شك كبير فيه ، فلم اكن اظن ان بعده وجود للجنس البشري .

ترقبوها في الجزء القادم ، قريبا بإذن الله .




جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:13   رقم المشاركة :10
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


لم أنعم بالنوم في تلك الليلة التي قضيناها في ( المكلا ) فألم الأسنان الخفيف كان يخفي وراءه مشروعا كبيراً .

بعد اداء الصلاة ، انطلقنا مباشرة إلى الطريق المؤدي إلى الحدود العمانية .
اشترينا طعام الإفطار على الطريق .

توقفت عند أحد المارة ......./

قلت : سلام عليكم .
قال : وعليكم السلام .
أنا : الطريق إلى الحدود العمانية كم كيلو ؟
قال : قصدك ( المهره ) يبغى لك 8 ويمكن 10 ويمكن 12 ساعة
قلت : اذكر الله اخر كلام كم ساعة .

وقفت عند واحد بعده ، قلت المهره كم ساعة ؟
قال : مدري بس بعيد ؟

وقفت عند الثالث ، قلت المهره كم ساعة ؟
قال : ايش المهره ، ما أعرفها

أدركت أن الطريق طويل وطويل جدا .
بدأنا بتوديع المدينة والقرى التابعة لها





بدا لنا الطريق وبه مناظر جميلة جدا ، ولكن لم نكن نعلم أن خلفه معاناة .




بدأت الأمور بالاختلاف والتغير .

الأرض قاحلة ومجدبة ، ابتعد الطريق قليلا عن البحر .

الشمس سطعت في كبد السماء .

لا أثر للوحات الإرشادية ، كما أن الطريق بدأ بالتردي قليلا



لم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل ازداد الأمر سوءاً .

السيارات على الطريق قليلة جدا ، بل تكاد تنعدم .

وبعض السيارات تسير دون لوحات .

الطريق ازاد ردائة عن ذي قبل .



واصلنا السير في طريق طويل لا يعلم أوله من أخره .
الشمس حارقة .
الخدمات والقرى في انخفاض مستمر .

وفجأة ،، ظهرت المفاجأة الكبيرة ، الطريق تحول إلى ترابي



يا ساتر يا رب ، ارحم يا رحيم .

بدأت أشك في صحة الطريق ، وبعد أن سألت ؟

قالوا الطريق صحيح وهذا جزء وسينتهي .

كنا كل ما شاهدنا محطة وقود تزودنا بالوقود ، وخطر ببالي أن نأخذ جالون بنزين احتياطا ، وليتني فعلت .

الساعة تقترب من العاشرة صباحا ، ولازال الطريق ممتدا .

إلا أنه تحسن كثير وعاد ليقترب من البحر


بدأ الطريق يتحول إلى طريق جبلي والجو بدا جيدا .




غيوم كثيفة ومنخفضة على شكل ضباب تعانق رؤوس الجبال .

البحر له مناظر لا توصف




بدأ التعب والملل والإرهاق يسيطر على العائلة والأطفال .

وكأنك تسير إلى مجهول ، لا تعلم ماذا ستشاهد في الأمام .

عندما أخبرك أن الطريق طويل فأنا أعني ما أقول الطريق طويل وخالي تماما





تبقى من الوقود النصف

كلما مرت دقيقة ، أعدت النظر إلى مؤشر الوقود ، وكأن شيئا في النفس .

قلت للأمير : نتحاج الوقوف عند اول محطة وقود .

قال : يراودني نفس القلق .

وجدنا محطة بنزين - الحمد لله - فرحنا كثيرا .

دخلنا المحطة وإذا بالعامل يشير أن لا وقود فيها .

سألته: أين سأجد؟ قال : ما أدري يمكن قدام بعد 200كم .
واصلنا السير وازاد القلق .
تبقى لنا الربع ووجدنا نقطة تفتيش سألت العسكري عن محطة وقود .

أرشدني وذهبت فوجدت نفس الإجابة
طيب .. يا جماعة شوفو لنا حل .

قال: عندنا أزمة بنزين في المنطقة .

أغلقنا المكيف على أمل أن هذا سيوفر بعض الوقود .

المؤشر يتجه إلى خط النهاية والطريق جبلي .
حاولت القيادة بطريقة هادئة جدا حتى أكسب مزيد من الوقود .

وجدنا محطة فاستبشرنا بها وتفائلنا .

اقتربنا منها ، وإذا بالرجل يروح بيده ، ويواصل شرب الشاهي
يعني بالعربي ما في بنزين مع السلامة .

في هذا الوقت وانت تشاهد انعدام الوقود والمؤشر كان يتجه نحو النهاية
لم يكن منظر القرى يثير الفرح والسرور !!!!!!!!!!

لقد كانت القرى في قمة الحضارة والرقي والتطور



خيام على البحر .

يا سلام يا سلام ، يا رب رحمتك وسترك ، اخرتها نقعد في خيام .

بدأت أحاديث النفس وسأنقل لك بعض ما دار نفسي من كلام :

حسبي الله على صلالة واللي يفكر يروح صلالة .
يا زين البيت والنعمة .
ما أحلى جمالك يا السعودية ما حلى ترابك .
أنا من قالي أطلع من البيت .

بالإضافة إلى الذكريات الجميلة التي كانت تعرض في الذاكرة .

لم يكن الخوف والقلق إلا لسبب واحد وهو وجود النساء والأطفال

أما ما عدا ذلك فلم أكن أحمل هما ، فقد سبق لي الانقطاع في طرق صحرواية وسلمت والحمد لله .

لكن وجود العائلة هذا أمر آخر .

ولكني كنت أثق بالله ، فرحمت الله أوسع .

البنزين على وشك الانتهاء ، والأعين كلها على جنبات الطريق علنا نجد شيئا .

رأيت ما يشبه كبينة البنزين وقد كان لونها أسود ، وقد كانت وحيده ، لا أثر لوجود محطة .
توقفت عندها : فيه بنزين يا طيب ؟؟

قال شوف التريلا تصب في الخزان ، إذا تبغى أصبر شوية .

قلت يعني فيه ، قال : ايه

وأصف سرى مع العرب ، كان ودي أنزل أحب راسه ويستاهل والله .

عبينا السيارة والحمد لله ذهب الأمير واشترى بعض العصيرات .

ولكن يا فرحة ما تمت ، أحد الإطارات وقد فرغ منه الهواء

الأمير ما عليك عندي ماطور هواء وبنعبيه الحين ؟؟!!!!

أوكلت أمر القيادة للأمير ، فقد بدأت الآلم تعود لأسناني وذلك بعد أن هدأت نفسي .

عدنا لنستمتع بالطريق وهو ممتع بالفعل




ولا معاك الا الصبر ، ومحاولة التمتع بالمناظر .



وهذه صورة احترافية ، ومنظر بديع وجميل جدا جدا جدا .



الساعة الثانية ظهرا ولا زلنا نسير ولا أمل لوجود مطاعم .
وهذا نفق يخترق احد الجبال


لكن بدأت السحب بالتكاثر والكثافة والاقتراب من الارض وبدأ الرذاذ بالتساقط

والجمل ولسان حاله يقول : ما عندكم غداء



سبحان الله ، ما أعظم خلقه ، جل في علاه وتباركت أسمائه وتعالى شانه

دقائق معدودة ، وتنقلب الأرض ، وتختلف الدنيا برمتها .




إنها محمية حوف في اليمن وهي المنطقة الحدودية بين اليمن وعمان ، ومعظم أهل اليمن لا يعرفون عنها شيئا
جنة من جنان الدنيا



جمال منقطع النظير

وفجأة ظهر مكتب الجوازت والجمارك .

الحمد لله وصلنا الحدود وأكملنا إجراءات الدخول لعمان وكانت الساعة الثالثة عصرا .

ولكن كانت مفاجأة أخرى .

سأحدثكم عنها في الجزء القادم .

أشكركم جميعا على المتابعة ، وانتظروا قريبا الجزء القادم .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:14   رقم المشاركة :11
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي





في هذا الطريق كنا نسير في محمية حوف اليمنية والمؤدية إلى الحدود العمانية

حياكم الله جميعاً ، وأسعد الله جميع أوقاتكم ، وأشكر كل من قام بالرد والتعليق على الموضوع ، وهو شكر من الأعماق .

طبيعة ساحرة ، وجمال بالغ في هذه المحمية إلا أنه لا تواجد فيها إلا لما خلقه الله عز وجل من بهيمة الأنعام ، أما الجنس البشري فلا تكاد ترى له أثرا .



في هذه الأجواء الرائعة ، والمناظر الخلابة كان وصولنا لمنطقة الحدود ، وقمنا بإجراء تختيم الجوازات في هذا الجو البديع .

وفي هذه الأثناء وجدت أحد الإخوة السعوديين قادماً من صلالة ومتوجها إلى السعودية عبر اليمن ، - يعني عكس رحلتنا تماما .

فقلت : سلام عليكم ، الحمد لله على السلامة .

قال : وعليكم السلام ، الله يسلمك .

فقلت وقال في وقت واحد : كيف الطريق ؟؟؟؟؟؟؟؟

فضحكت وقلت : الطريق مقطعة طويل وخالي والله يعينك ، شد حيلك .

فقال : وانت وراك 5 ساعات لين توصل صلالة كلها ضباب ورذاذ ولا تشوف شي .

تخيل حنا ماشين من الساعة 5 فجرا ولم تناول الغداء لعدم توفره .

والساعة على وشك أن تصل إلى الثالثة عصرا ويقول باقي 5 ساعات يعني مصيبة كبيرة جداً .

على بركة الله ، واصلنا السير وسط هذه الأجواء الرائعة ونسينا أو تناسينا الجوع والتعب



فعلا الطريق تصعب فيه الرؤية بوضوح بل تنعدم في بعض المناطق ولكنه جميل




وقد قام وفد باستقبالنا فور وصولنا مباشرة فلا أدري كيف أشكرهم - بغينا نطب فيهم -




كان الأمير حفظه الله والأخ إبراهيم يتنافسون على مسألة مهمة جدا وهي مسألة براعة التصوير والاحترافية .

ولأني لا أعرف من الذي صور منهم هذه الصورة فأنا اللي صورتها



الله جل في علاه ، سبحانه ما أعظم خلقه ، هو الله خالق كل شئ لا إله إلا هو وهو السميع العليم .

بديع السموات والأرض ، خلق كل شئ فأحسن خلقه .

إن هذه المقدمة الفجآئية سيتضح لك سببها في الصورة التالية خاصة إذا علمت أن الفرق في التوقيت بينها وبين ما قبلها من الصور 3 أو 5 دقائق فقط .



لا تملك وأنت ترى هذا المنظر إلا أن تقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم .

أين ذهبت الخضرة وأين تلاشت الطبيعة ، وما هذه الأرض الجدباء ؟

ما هذه الأرض القاحلة التي لا حياة فيها ولا ماء .؟

{{ فتبارك الله أحسن الخالقين }}

سوف أكتب لكم الآن ما استنتجه عقلي البسيط حول هذا التغير العجيب في طبيعة الأرض ::

نحن نسير على ساحل البحر وفوق هذه الجبال المتاخمة للبحر ، وهي شاهقة الارتفاع ، تتصاعد الأبخرة من البحر بأمر الله عز وجل ، ثم تصطدم في هذه الجبال فتتكثف ، وتتكاثر ، ثم تثقل ، فتعود نازلة على الجبال ، فتكسيها تلك الحلة الخضراء وتضيف إليها طبيعة خلابة .
إلا أن هذه الأبخرة المتجمعة على هيئة سحب لا تستطيع الوصول إلى قمم هذه الجبال ، فتراها شاحبة ومجدبة وقاحلة ، رغم برودة الأجواء .

( أرجو من الجميع إبداء الرأي حول ما ذهبت إليه من تحليل جغرافي بديع )

والحمد لله أن لدي ما يثبت صحة كلامي من الأدلة القاطعة



تحت هذه السحب جنة من جنان الدنيا ، وفوقها ، قحط لا نظير له .

{{ فتبارك الله أحسن الخالقين }} .

هذه أنا صورتها ما فيها كلام ولا شك ، وهي احترافية 100%



المكان لا يوصف ، متناقض تماما ، كلما انخفضت داهمك الرذاذ وسحرتك الطبيعة ، وإن ارتفعت انفجعت



الطريق كله نزول في طلوع



لقد اشتد بي في هذه الأثناء ألم الأسنان ، وقد كنت اقاوم طوال الطريق ، شربت المسكنات بكثافة ، دون فائدة ، واستفحل الأمر ،

منظر السحب شئ خيالي




تابعنا السير ، والجوع قد بلغ مبلغه أكلنا كل شئ في السيارة ، والتعب والجهد قد رسما على وجوهنا ما عبر عن الحال .

والطريق قد هلوس بعقولنا ولعب بنا ، يعني كل شئ في هذا الطريق شفناه
صحراء جبال صخور خضار مطر غيوم ضباب رذاذ بقر بحر .

وازيدكم من الشعر بيت والصورة أوضح بكثير يعني ارجع وشوف الصور اللي قبلها واعرف ان الوضع غير عادي




يعني انا ما ادري وش تسوي الجمال هنا

والله أمر محير جدا جمال فوق جبل ، والجو بارد والبحر قريب ولا فيه شجر .

( هذا لغز ، اللي يحله ، يقابلني )

المهم ، وبينما نحن نسير على رؤوس الجبال مدري تحت الأرض ولا أدري هل كان فيه شمس ولا غيوم الأمور مختلطة ، بدى لنا هذا الشاطئ وهو شاطئ المغيسيل




توقفنا لنشاهده ، وهو جميل جدا ، سبحان من خلقه ، ويبدو والناس فيه أن العناية بالسياحة في صلالة وما جاورها ، نجحت بالفعل في جذب أعداد كبيرة من الزوار .



الحمد لله على السلامة ، الحمد لله على السلامة .

وصلنا صلالة على بركة الله ، وبدأنا بالبحث عن السكن ، وكانت الأسعار خيالية ومبالغ فيها جدا جدا جدا رغم انتهاء الموسم وذهاب أغلب السائحين ، وذلك لوصولنا قبل رمضان بأيام قليلة .

لم نطل البحث حتى وجدنا هذا السكن وبمبلغ وقدره 30 ريال عماني .

يعني 300 ريال سعودي وتفآجأت عندما عرفت الفرق بين العملتين



ادخلنا العائلة ، وذهبت أنا والأمير بعد المغرب لشراء العشاء وبعض ما يلزم ، كما أني ذهبت للصيدلية لشراء مضاد حيوي لأسناني - مسوي دكتور -

إلا أنه حدث أمر غريب .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:16   رقم المشاركة :12
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي





هذا هو شاطئ المغيسيل الثائر ، وكان أول ما شاهدناه من مناطق صلالة

حياكم الله جميعا وكم أسعدني مروركم وتعليقكم فلكم جزيل الشكر .

كان الوصول لصلالة في الخامسة مساء وبعد الحصول على سكن جيد انطلقت أنا والأمير لشراء العشاء وبعض ما يلزم .

توجهت للصيدلية مباشرة اشتريت مسكنين إضافة إلى مضاد حيوي قوي جدا .

احترنا في اختيار مطعم مناسب لنشتري منه العشاء .

توقفنا عند أحد المطاعم وكان كبيرا ومنظره مقبول .

كنت انتظر العشاء لأتناول الدواء ، وكان الألم قد بلغ مبلغه ، فما بقي في الجسد بعد هذا الجهد والسفر والجوع شئ يقاوم ألم أسنان أو خلافه .

بينما انا انتظر شعرت بأني سأسقط أرضاً ، حملت الأقدام بثقل حتى وصلت إلى السيارة ، ارتميت داخل السيارة .

لا عهد لي بمثل هذا المرض ، لقد هب عليّ كما يهب الأسد على فريسته .

هب دون سابق انذار ، ارتفاع شديد في درجة الحرارة ، وانهيار للجسم .

عاد الأمير ومعه العشاء .

ذهبنا للمنزل وتعشينا ومباشرة شربت الدواء ، إلا أن الأمر لم يقف عند هذا الحد .

فكأني أكلت سماً لا ( ساندويتش كباب ) لقد مزق الطعام المعدة تمزيقا .

وبإمكانك ان تقول بأنه أحرقها حرقا ، فراودني شك في أنه مسموم .

والحمد لله أن جميع من أكل كان بخير وعافية ولم يصب أحد بأذى .

فقلت لعلي مريض ومتوهم .

نام الجميع ، وبقيت أصارع المرض ، وأي مرض ، !!!!

سخونة أوصلتني للإنتفاض ، أم وجع أسنان تفاقم حتى وجدت سقف الفم وقد انتفخ ، وإذا هو خرّاج مقاس XLLL ، أم معدة تكاد تنصهر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انقضى الليل وقد نمت بعضه ، وأهلكتني همة تتوقد بداخلي أن لا يشعر أحد بأني مريض حتى لا أفسد على أحد متعته .

طمأنت الجميع ، وأخبرتهم أني في كامل الصحة والعافية .

توجهنا نحو جبال صلالة الجميلة وأوديتها التي اكتست حللا خضراء




لا تكاد تمر ساعة حتى أستأذن الجميع في الذهاب لقضاء الحاجة .

توجه الأمير رعاه الله إلى عين حمران



كان المكان خاليا تمام ، قضينا وقتا عند هذا المصب ثم توجهنا لمنطقة أخرى

الأمير أطال الله عمره سبق وأن زار صلالة في العام الماضي وأخبرنا أنها تغيرت كثيراً ، فليست بجمالها المعهود .

توجهنا إلى وادي دربات



طبيعة ساحرة ، وجمال متناهي ، فسبحان الله الخالق ، في جبال صلالة كل شئ يكتسي بالخضرة ...... ولكن ..... !! في صلالة العديد من الأمور التي تحرمك متعة الرحلة .

فعلى الرغم من هذا الجمال والخضرة إلاأنك لا تستطيع الجلوس على الأرض





هكذا معظم الأراضي في جبال صلالة وأوديتها يعني طين في طين .

حتى العشب الذي تراه بمجرد المشي عليه تبتل قدماك ، فالرذاذ يعانق أوراق الشجر والعشب .

غابات وأشجار خضراء فاقع لونها تسر الناظرين ولا شئ غير أخضر إلا المكان الذي تسير فيه السيارات




لا أثر للشلالات التي دائما ما تكون محط الأنظار في صلالة ، وأخبرنا بعضهم أن الأمطار قليلة وأن الخريف ليس كالمعتاد .

توجهنا لوادي دربات في العاشرة صباحا ، وتجولنا فيه قليلا ، وكان جميلا .




ويظهر لك السياج وهو مستحدث الصنع فلم يكن موجودا ، ويظهر أن للسياحة والتطوير ضريبة لا بد من دفعها ، وهي حرمان الجميع من الدخول لهذه المسطحات الخضراء بدعوى عدم إفسادها .

والإكتفاء بحجز الناس في شوارع ضيقة .

كانت الساعة العاشرة صباحا والجو يميل إلى الحرارة مع الرطوبة جلسنا تحت إحدى هذه الأشجار ، المكان هادئ وجميل .



لم أستطع النزول من السيارة اشتدت عليّ جميع الآلم وخاصة الأسنان والبطن .

نمت في السيارة ، وقضى الجميع وقتا ممتعاً ، ومارسوا هوايات مختلفة .

كان الناموس والذباب من أشد عوامل الإزعاج والملل ، فالناموس حتى في النهار ، وله لسعة حارقة ، أما الذباب فحدث ولا حرج عدد هائل وكبير .

إبراهيم أعد باقة من الأزهار بطريقته الخاصة ، والأمير أظنه يبحث عن شئ ما !!!





لو تعلمون عن ماذا كان يبحث الأمير ؟؟؟ سيجن جنونكم وسأخبركم بعد قليل .

اقترب وقت الظهيرة وبدأنا نفكر في الغداء .

أخبرت الأمير أن لا يفكر بالشراء من مطاعم صلالة فالحقيقة أنها في قمة الرداءة .

وهذا شئ يشهد به جميع من ذهب هناك ، وهو مما يعيب صلالة .

اقترحت على الأمير أن نطبخ ، فوافق واشترينا ما يلزم .

اختار الأمير هذا المكان وهو في جبل والجو يميل إلى البرودة لكن المكان غاية في الجمال .





اختار الأمير تلك الشجرة لنجلس تحتها علها تحمينا وتقينا ليس من الشمس !!!!! جلوسنا تحت الشجر نرجوبه الحماية من الرذاذ !!!! المتساقط !




شجرة كبيرة ومتفرعة والمكان لا يوجد به سوى الأبقار تأكل في هذا العشب دون توقف .

أحاول التغلب على الآلم بالحركة والعمل .

والمكان يسحر العين من شدة جماله وهدوءه وطبيعته



الرذاذ كثيف جدا بعد الظهر ، وأحيانا يتحول إلى زخات من المطر ، فلا أدري كيف الجلوس وسط هذه الأجواء ، لا خيار إلا الكراسي .

والحاجة كما يقولون أم الإختراع فيجب وقاية الأطفال من البلل حتى لا يمرضوا فكانت هذه الفكرة - ........... إياد ، وعبد الله .




وبدأت أنا بإعداد كبسة في هذا الجو الخرافي ، وتحاملا على نفسي .

ترى مو نفس الثوب اللي أول الأقمشة تتشابه




وتوجه الأمير ومعه أخي إبراهيم لممارسة بعض الهوايات الجميلة جداً ، وكنت قد وعدتكم بأني سأخبركم عنها لاحقا .




ههههههه الهواية هي البحث عن العقارب تحت الصخور

صادوا كمية من العقارب وحطوها مع بعض وفي اليوم الثاني لم يجدوا إلا عقرب واحد والظاهر إنه أكل الباقيين





المهم ، تغدينا بحمد الله ، واقترب وقت العصر ، وقد ازداد الرذاذ بشكل كبير جدا .

حتى في بعض الأحيان تنعدم الرؤية للشئ القريب وتبلل كل شئ وامتلأنا بالطين ، واصابنا البرد والصورة أبلغ من المقال .




عدنا إلى مدينة صلالة ، ذهبنا للسكن .

تعب السفر لازال ملتصقا بنا ، جلسنا في المنزل متخوفين من شراء عشاء من السوق ، واشترينا بعض المعجنات والمعلبات والعصيرات .

لم تهدأ معدتي مما أصابها ، والأسنان تهدأ بالمسكن ثم تعود .

لقد عرض عليّ الأمير عدة مرات أن يأخذني للمستشفى ، ولكني كنت أرفض وبشدة ، بحجة أننا لا نعرف طبيبا جيدا ، واكتفي بالقول الشافي الله .

وأكابد الألم طوال الليل ، والحق أني كنت مخطئ فلم يكن لهذا التعنت والعناد فائدة ، ولكن قدر الله وما شاء فعل .

كنت على أمل أن هذا عارض وسينتهي .

ما أجمل صلالة ، وسبحان الله الخالق ، فهي قطعة من الأرض إن تجاوزتها وجدت قفارا وصحاري لا حدود لها .

صلالة هي ظاهرة طبيعية شاذة ، ترى جمالا ولا تستطيع سوى أن تراه .
خروجك من السيارة يعني التصاق الطين بك ، وحدث ولا حرج عن الناموس والذباب وباقي الحشرات المؤذية .

للحديث بقية ...... انتظروها قريبا .


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:17   رقم المشاركة :13
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


انقضى ذلك الليل بأوجاعه ، وكنت أحدث النفس بيوم لا وجع فيه ، فالذي اعتدت عليه أن الحمى يومين أو أقل ، استيقظت ولست أحسن حالا مما كنت عليه ، حتى مسكنات الآم الأسنان لم تعد تجدي !!


انطلقنا باكرا لنكمل زيارة بقية عيون صلالة وجبالها الرائعة .

توجهنا في البداية إلى داخل المدينة لنتزود بالغذاء !!!!!!!

بحثنا عن سوبر ماركت كبير ، وجدناه بصعوبة .

دخلنا إليه ، الخير موجود ، ولكني لا أرى ما تشتاق النفس لشرائه .

كأن المدينة خلت من أهل عمان ، ولا تكاد ترى عيناك إلا ( الهنود ) !!

بائعين ومتبضعين ؟؟؟

يندر أن ترى أهل عمان في صلالة ، توجهت لقسم اللحوم وجدت شخصين عمانيين ، فرحت كثيراً ، وبدأت معهما هذا الحوار ؟

أنا : السلام عليكم .

أحدهم : وعليكم السلام .

أنا : كيف حالكم عساكم بخير هنيئا لكم هذه المدينة الجميلة .

الرجال : الله يحيك والسنة ماشي العام أحسن ، انت من وين ؟

أنا : أنا جايكم من السعودية عن طريق اليمن .

الرجال : حياك الله .

قلت : يالربع نبي ناكل ؟؟؟؟؟ اشوف صلالة اكلها تعبان ؟

قالوا : والله حنا نعاني من الاكل ، حتى اللحم اللي تشوفه كله مستورد وغالي بعد ، وما عندنا زراعة هالخضار اللي تشوفه في الارض شهرين وينتهي .

أنا : الله يعينكم .



والصراحة بالنسبة لي ، وصل الحد لمرحلة الجوع والشرهه ، والتفكير المستمر في الطعام .

قضينا وانطلقنا إلى أحد العيون ويبدو أنها عين طبرق





ولاحظ مدى الاهتمام بالسياحة .

أميرنا الغالي يتمتع بجمال الطبيعة ويقف ليحفر له صورة تذكارية





الماء يسير في مجرى ليرسم لوحة جميلة





سيارة البلدية وأعمال الصيانة المستمرة كل صباح ، تجعل المكان نظيف وجميل دائما .





لا يوجد في المكان أحد سوانا والحقيقة أن هذا توفيق من الله ، فاختيار الوقت للرحلة كان جميل جدا .





غادرنا هذ المكان الجميل وكنا قد حاولنا أن نقوم بطبخ الغداء بأنفسنا ، إلا أننا وجدنا أنه لا مفر من شراء غداء من السوق .

اشترينا الغداء وتوجهنا لشاطئ ( طاقة ) وتغدينا فيه .

الحمد لله على كل حال ، الطعام ليس له رائحة ولا طعم ، الرز أبيض ومتلصق ببعضه كنه حجار طينية ، والدجاجة كنها مالها نفس

ولاكن البحر جميل والشاطئ نظيف


صورة على اليسار باتجاه الشرق




صورة على اليمين باتجاه الغرب





بعد الغداء عادت الآلم لتثور ، وعدت لبلع كمية من الحبوب المسكنة .

توجهنا لعين أخرى وأظنها عين ( رزات )

وعند الوصول وجدنا محمية صغيرة بها عدة أشجار مختلفة ومحاطة بسياج





هذه العين هي أجمل عين رأيتها في صلالة من عدة نواحي





منطقة واسعة ومعتنى بها كثيرا ، وفيها مياه بغزارة .

تأمل هذه الصورة جيدا ستشاهد أسماك .





وبعد إلحاح متواصل سمحت لهم بالتقاط هذه الصورة - ولا يجي أحد يقولي انت ما عندك غير ذا الثوب الأقمشة تتشابه .




سبحان الله العظيم





سبحان الخالق

يخلق ما يشاء ، سبحانه .





وهنا عاد الأمير مرةً أخرى ليلتقط صورة احترافية .

بعد أن عرض الكاميرا للخطر في أكثر من مناسبة ، كادت أن تغرق !!!؟؟





انطلقنا لأحد المناطق المرتفعة ، وكانت عالية جدا والجو فيها بارد والضباب كثيف جدا والأرض بساط أخضر بكل ما تحمله العبارة .




وعاد الأمير لينبطح على الأرض ويلتقط هذه الصورة - أهنينه على هذه الحرفنة والابداع - ويا حظنا فيه -





ويا حظه فينا هنا ركبت وخليته يحترف على كيفه هو وإبراهيم ، كنت أمشي شوي ولين يقربون أبعد عنهم ، جريتهم وراي مسافة لا بأس بها .





اشتد الضباب وعينك ما تشوف شي ، يالله يا الله تمشي صفر





بس اذا انقشع الضباب ، والله انك تبشر بالسعد والرضا .





المكان يفوق الخيال ، والمتعة لاحدود لها ، والطبيعة تداعب المشاعر والوجدان .

ولكن هيهات

أضحك معا ربعي ولا ني بمسرور ***** والناس تحسدني وأنا أموت بسكات

المرض وما أدراك ما المرض ، وكيف للإنسان أن يقاوم ولم يتغذى جسده !!

ما عاد تفرق معي الأرض حولي خضراء ولا رمال ، بس ودي أوصل مكة .

لا كن هذه الصور بحق ممتعة .





عدنا إلى المنزل بعد المغرب .

ضرب إبراهيم على صدره وقال يالربع عشاكم عندي ؟

قلنا : والله ونعم لكن هو فيه عشاء .

قال أبشروا بالسعد ، يقولون فيه بيتزا هت .

قلنا : الله أكبر ، رغم انه يهوي مدري وش قصته ، لكن للضرورة أحكام .

توكل على الله وخذ الفلوس من القطة .

قال : لا ، كلمتي ما أثنيها ، العشاء عندي وسلامتكم .

ويازين الأكل بعد الجوع ، أكل نظيف ومعروف ولا عليه غبار .

كانت الآرآء متضاربه هل نسافر يوم غد ؟ ، ولكن المشكلة أننا دفعنا إيجار أربعة أيام .

حاولنا في الرجال إننا نسترجع إيجار يوم واحد فرفض وبشدة .

عرض الأمير علي عدة مرات أن يأخذني للمستشفى ، ورفضت بشدة .

لقد بدى الوجه شاحبا مصفرا والجسم أصبح نحيلاً .

جاء وقت النوم وعادت معه الآلم ، وما عاد يجدي التصبر والدواء .

وصل بي الحال ، وشعرت بأني سأقضي أخر يوم في حياتي في صلالة .

الوضع لا يحتمل ، في البطن نيران مشتعلة ، وفي الفم آلام تشق الرأس .

فكرت أن أكتب وصيتي ، لاكن ما فيني حيل .

في منتصف الليل ، ناديت إبراهيم وقلت له : شوف لي حجز بكرة على جدة .

قال : ليه عسى خير .

قلت : خلاص ما عاد فيها صبر هذي فلوس خلها معك واهتم بأهلي وعيالي لين توصلوا مكة .

وشوف لي أول طيارة في الصباح .

الآدمي انخبص وانفجع .


شكرا لجميع الإخوة المتابعين والعذر على التأخير والإطالة .

سأكمل قريبا جدا جدا .



جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:19   رقم المشاركة :14
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي



مرحبا بالجميع ، واليكم الجزء الاخير


اشرقت شمس اليوم الثالث لنا في صلالة ، وقدأ هدأ ما بي من وجع .

فتراجعت عن قرار السفر وقررت الجلوس في المنزل ، بينما خرج الأمير والبقية لأخذ آخر جولة في صلالة .

الحلوى العمانية كانت محل اعجاب الامير




عند اقتراب وقت الغداء أعدوا لي وجبة في المنزل - سبحان الله !! - حتى المكرونة لا طعم لها والبهارات لا أثر لها ( عجيب أكل عمان ) لم يرق لي أبدا


الأمير مر على بعض الشواطئ الجميلة في صلالة





إنها شوطئ جميلة بمعنى الكلمة والصورة أبلغ من الكلام





الموز والجوز ربما هما الشيئان الوحيدان اللذان تنتجهما صلالة من أرضها





ولكن قالوا بأن الجوز طعمه ليس بالشكل المتوقع

( يوم أشوف الصورة ذي أروح اشتري باونتي )





في هذه الأثناء شعرت بشئ من الصحة والعافية وكان الوقت عصرا .

خرجت من المنزل سيرا على الأقدام إلى أحد المستشفيات القريبة .

وجدت طبيب أسنان طبعا - هندي - شكيت له الحال .



قال السن ماله الا احد خيارين : اما نخلعه ، أو نسوي لك عملية ونظف من فوقه .

اذكر الله يا شيخ وشف لنا حل وسط حنا مسافرين .

قال اجل ابنظف لك شوي ترتاح لين توصل .

الخراج كان في سقف الفم ، والدكتور العزيز أخذله إبره وكأنه حاقد عليه

وقام يخرق فيه من كل جهة ويظغطه بيده لين خلاني أنطق بالشهادة .

لكن الحق إني ارتحت كثير بعد ما انتهى .

أثناء خروجي من المستشفى مرني الأمير وذهبنا للمنزل استعداد للرحيل .

نمنا بخير وعافية وانطلقنا في الصباح الباكر مودعين صلالة .





منظر مؤلم جدا لأحد الأضرحة المنتشرة في صلالة وكان من ضمنها ضريح نبي الله أيوب عليه السلام .

عجيب والله !!! قيل لي أنك في الداخل ترى من يسجد للضريح والعياذ بالله .

اللهم أعز الإسلام والمسلمين .



أول مرة تقع عيني على مثل هذه الأمور وهي تثير الاشمئزاز وتشعرك بالقلق


هذا الطريق المؤدي إلى خارج صلالة





وداعا صلالة ،،،،،،،،، بعض المشاهد الوداعية ، والفال المقرف





ودعا أيتها الأرض الخضراء ، وفي داخلي أن لا أعود إليك .





الصورة القادمة هي آخر ما القتطته العدسة لصلالة الجميلة

والمطلوب منك عزيزي القارئ التأمل فيها كثيرا ، فلن ترى شبيها لها .






سبحان الله بين هذه الصورة والتي تليها 5 دقائق فقط





ستعلم أن الطبيعة في صلالة بالفعل هي طبيعة شاذة









الطريق إلى دبي طويل وشاق ولا تقع عليه مدن ولا يوجد به إلا قرى صغيرة



وعدد بسيط من المحطات والمسافة تقريبا 1300كم .



1300كم والجو حار والطريق ليس به شجر ولا حجر ، وحتى بقر .



الطريق ليس بها اودية وليس به حمير ولا طيور ، ولا أي مظهر من مظاهر الحياة .

كان الطريق قطعة من كوكب غير صالح للحياة

موضوع الغدا هذا لا زم تزهله وتنساه .



بعض المشاهد المفجعة








والصبر زين وكل مطرود ملحوق ،، هذي العبارة تقولها غصب عنك




الطريق خالي من السيارات



الوصول للمنطقة الحدودية كان قبيل المغرب .








اجراءات الدخول كانت سهلة بشكل كبير



الوصول لمدينة العين كان في وقت العشاء ، والانطلاق منها مباشرة إلى مدينة دبي



الوصول إلى دبي كان في التاسعة تقريبا .



واستمرت رحلة التعب وتواصل العناء ، البحث عن السكن أمر ليس بالسهل



الغلاء فاحش جدا في دبي ولا أعلم لماذا ؟؟؟؟؟



الأسعار مبالغ فيها بشكل كبي جدا .



وجدنا سكن في الشارقة ب 450 درهم . والسكن ماشي حاله ما هو باللي



يعني حقه 200 ريال !!!



صلينا وتعشينا ونمنا ، وانطلقنا بعد الظهر للسوق الصيني الكبير .



نزل الجميع للتسوق وبقيت أنا في السيارة .



وأثناء تواجدي في السيارة شاهدت ما يلي .



مضاربة بين صيني وصينية ، الرجال لحقها وصفقها كف وشاتها برجله وقاعد يضربها ويصيح عليها ويهاوشها وهي و اقفة كنها صنم ،



هاوشها لين بكيت وصرخ عليها قدام الله وخلقه جا واحد يبي يفرع ما في فايده



قاعد يهاوش فيها يمكن ربع ساعة ، المره حطت رجلها وشردت وهو يلحق وراها وبالكاد لحقها وقفت وجا صفقها مرة ثانية .



وما اشوف الا رجلها طايرة في السما وتعطيك ذاك الكف !!!!!!!



يا هو كف من أبو صوت ، وعينه ما تشوف النور .



قام يهاوش بدون لا يمد يده ، مرة 5 دقايق واشوفها ماشيه وهو وراها .



ول ول الله لا يذلنا .



انطلقنا قبيل المغرب متوجهين إلى العاصمة الحبيبة الرياض مرورا بأبو ظبي اللي فيها شاطئ النصب والسرقة .

لفت انتباهي محطات الوقود وهي قمة في النظافة وفيها خدمات متكاملة

المسافة تقريبا 1100كم الوصول للمنطقة الحدودية كان في التاسعة تقريبا وكانت المصيبة الكبرى .



الحدود مغلقة والازدحام كبير ، توجهت لرجال الأمن الامارتيين وسألتهم عن السبب واخبروني ان الجهاز متعطل وربما سننتظر ساعة وربما ننتظر 10 ساعات .



انتظرنا وبعد ساعتين جانا الفرج .



الدخول إلى أرض الوطن والتوجه نحو الرياض .



الوصول للرياض كان قبل الفجر .



ويا لبيه يا العاصمة ، الله يديمك .


فنادق ومطاعم وصرافات وأكل يرد الروح .


استأجرنا ونمنا ، وانطلقنا بعد العصر متوجهين إلى مكة المكرمة


الطريق لمكة هو حياة اخرى ، ويا لهيب الشوق يا مكة .

الف كيلو ولكنها اطول الف كيلو .


لمن لم يسكن في مكة فأهل مكة مثل السمك في الموية ، لها حب يفوق الخيال والوصف .

الوصول لمكة في 11 مساء والخلود للراحة .

الحمد لله على السلامة

هكذا انتهت هذه الرحلة ، وهي للذاكرة .

رحلة مليئة بكل شئ ، جوع ، شبع ، خوف ، وفرح إثارة وقلق .

لك الحمد يا الله على ما تفضلت به علينا من الصحة والعافية والسلامة

وليس بعد التعب الا الراحة .

لكني من الصباح وانا عند دكتور الأسنان وبدأت المشاريع التنموية واستمرت 24 يوم والحمد لله .

شكرا لجميع الإخوة المتابعين ، وأعتذر عن التأخير ، وأعتذر عن الإطالة .

وأسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح



إنتهى


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-29, 17:25   رقم المشاركة :15
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي


ماشاء الله تبارك الله

رحلة جميلة وصور روعة

الله يمتعكم ويبارك لكم رحلتكم


أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-02-07, 19:31   رقم المشاركة :16
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : جمال رمزي المنتدى : السياحة و السفر
افتراضي رد: رحلة إلى اليمن ( قصة أعجبتني )


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيرالشوق مشاهدة المشاركة
ماشاء الله تبارك الله

رحلة جميلة وصور روعة

الله يمتعكم ويبارك لكم رحلتكم


جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 18:18

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©