العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

الربح من الانترنت علم النفس, علم الإجتماع. علم فلسفة و مفهوم كل منها و علاقة بعضها مع بعض بالإضافة إلى علم المنطق كل ذلك تجده هنا



إضافة رد

قديم 2010-12-07, 01:58   رقم المشاركة :1
معلومات العضو

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
المنتدى : الربح من الانترنت
Post الفلسفة الوجودية اشكالية وافكار


الفلسفة الوجودية اشكالية وافكار



المذهب الوجودي

قبل الدخول في الحديث عن المذهب الوجودي لا بد من أن نشير إلى أننا سنتناول في هذا المقال، وفي المقالَينِ اللذينِ سيتبعانه، الموضوعاتِ التالية:


1 - الفلسفة الوجودية.
2 - الأدب الوجودي.
3 - وجهة النظر الإسلامية حول الوجودية.

الفلسفة الوجودية:


الوجودية فلسفة نظرية ومزاج وطرازٌ سلوكيّ. نشأت على يد الفيلسوف الدانمركي (كيركيجارد: 1813م - 1855م) الذي نحا فيها منحىً نصرانياً، ويمكن القول إن لها جذوراً أبعد لدى بعض الروائيين مثل (فلوبير)، و(دستويفسكي)، والشاعر الألماني الرومانسي (هولدرلين) الذي برز في أشعاره الحديث عن القدَر. ولكن الوجودية تبلورت كمذهبٍ في أثناء الحرب العالمية الثانية، وكانت لها تأثيرات واسعة في الأدب الفرنسيّ وفي كثير من الأدباء الأوربيين.

تقوم الوجودية على البحث في مسألة الوجود الإنسانيّ وعلاقته بالوجود الخارجي (الكون والمجتمع) وموقفه من هذا الوجود.

وتتلخص مبادئ الوجودية في النقاط التالية:


1- الانطلاق من الذات التي هي مركز المبادرة ومقر الوجدان والشعور.
2- الإنسان موجود متكامل بعقله ومشاعره، وجسده وروحه.
3- المعارف والخبرات نسبية دوماً، ولا توجد حدود حاسمة نهائية لها؛ بل تبقى فيها ثغرات، وليس هناك حقيقة مطلقة.
4- تشتبك الذات الفردية بالعالم الخارجي اشتباك تفاعل، وكل من هذين الطرفين شرط لوجود الطرف الآخر؛ وهذا هو الواقع.
5- للواقع المَعيش، أي الراهن، أهميةٌ مركزية. اليوميّ هو المهم ولا عبرة للماضي لأنه غير موجود، أما المستقبل فيجب أن نوجده، وشعار الوجوديّ: (أنا الآن وهُنا)، والفرد متواصل مع العالم الخارجي من خلال وجوده وحواسّه ومشاعره وجسده.
6- الحريّة لديهم هي الوجود الإنسانيّ، ولا إنسانية من دونها، والحرية لدى الوجوديين تعمل ضمن المعايير الفرديّة لا ضمن المعايير الأخلاقية والسياسية والدينية السائدة.
7- يتخذ الفرد قراره وموقفه. وهذا الموقف ذو قيمة مستقبلية لأنه اتجاه في عملية تجديد المستقبل حين تتلاقى القناعات والمواقف في نقطة واحدة.
8- ترفض الوجودية كلّ الأشكال الجاهزة والموروثة والسائدة لأنها قيود تحد الحرية الفردية، ولذا فهي ترفض الدين. أما الماركسية فلم تنسجم معها انسجاماً كاملاً، وإن كانت تلتقي معها في جوانب الواقعية. لقد أخضعَتها كغيرها للنقد واحتفظت بحق الفرد في المخالفة والانتقاء وحرصت على ألاّ تذوب حريته في إطار الجماعة.


9- هنالك وجوديات عديدة، بعدد منظّريها، ولكنها تتفق جميعاً في التركيز على موضوعات أساسية مثل: الحرية، الموقف الإرادي، المسؤولية، الفرد، الإثم، الاغتراب، الضياع، التمزّق، اليأس، السأم، الاستلاب، الخيبة، الرفض، القلق، الموت...

تشمل الوجودية قائمة المفكرين الوجوديين في القرن العشرين، وهم:
• من فرنسا: (ألبير كامو، وجان بول سارتر، وجابرييل مارسيل).
• من ألمانيا: كارل ياسبرز، ومارتين هايدجر.
• من روسيا: المفكر الديني السياسي (نيقولاس بيردييف)، والفيلسوف اليهودي (مارتن بوبر) .

وتُعَدُّ الوجودية إلى حد كبير ثورة ضد فلسفة أوروبا التقليدية التي وصلت ذروتها لدى الفلاسفة الألمان: (إيمانويل كانط - أو عمّانوئيل كانت، وجورج ولهلم، وفريدريك هيجل) الذين مالوا إلى اعتبار الفلسفة علماً، وحاولوا أن يضعوا مبادئ المعرفة الموضوعية الصحيحة بصفة عامة ومؤكدة، في حين يرى الوجوديون أن المعرفة الموضوعية العامة والأكيدة هي مَثَلٌ أعلى لا يُمكن الوصول إليه، وهم يؤكدون حقيقة أن كل فرد، حتى الفيلسوف أو العالم الذي يبحث عن المعرفة المطلقة، هو كائن بشري محدود فقط.

والوجوديون أيضاً يرون أن المأزق موجود في قلب الحالة البشرية، فهم يرون الحياة مجموعة قرارات، وعلى الفرد أن يقرر باستمرار ما هو صحيح وما هو زائف، ما هو حقيقي وما هو خاطئ، وأيّ معتقدات تُقبل وأيها تُرفض، وماذا نفعل وماذا لا نفعل، ولكن لا توجد معايير موضوعية يمكن أن يلجأ إليها الشخص للإجابة عن مشكلات الاختيار، لأن المعايير المختلفة تقدم نصائح متضاربة، ويجب على الفرد أن يقرر أي المعايير يقبل وأي المعايير يرفض.

يستنتج الوجوديون أن الاختيار البشري عملية ذاتية لأن الأفراد في النهاية يجب أن يمارسوا اختياراتهم بدون تأثير من المعايير الخارجية كالقوانين، وقواعد الأخلاق، أو التقاليد، وهم بذلك أحرار، ونظراً لأنهم يختارون بحرية فإنهم "مسؤولون" تماماً عن اختياراتهم. ثم يؤكد الوجوديون أن الحرية تقترن بالمسؤولية، ولكون الأفراد مجبرين على الاختيار لأنفسهم فهم بالضرورة أحرار.

تُعدُّ المسؤولية من وجهة النظر الوجودية الجانب المظلم للحرية، وعندما يدرك الأفراد أنهم مسؤولون كليةً عن قراراتهم وأعمالهم ومعتقداتهم، يتملكهم القلق، فيحاولون الهروب بتجاهل أو إنكار حريتهم ومسؤوليتهم، أي إنكار موقفهم الحقيقي، وبهذا ينجحون فقط في خداع أنفسهم، وينتقد بعضهم هذا الخداع الذاتي، ويصرون على قبول المسؤولية الكاملة من أجل سلوكهم مهما كانت هذه المسؤولية صعبة.

وقد عبّر كثير من المفكرين الوجوديين عن آرائهم في إنتاجهم الأدبي وفي اعتقادهم أن الفلسفة تشبه الفن أكثر من شبهها العلم، وأدخل الوجوديون أنفسهم في المنازعات الاجتماعية والسياسية معتقدين أن مسؤولية كل الأشخاص تفرض عليهم أن يشتركوا في هذه المنازعات وأن يتخذوا منها موقفاً.

أخيراً:


لا يحاول اللاهوتيون الوجوديون أن يؤسسوا الدين على الأدلة العقلية، فالمعتقد الديني في رأيهم ليس مشكلة تتطلب إثباتاً أو رفضاً، ولكن تتطلب قراراً مثل جميع القرارات البشرية الأخرى، وهذا القرار يجب أن يتخذ بحرية كاملة بوساطة كل فرد في غياب الدليل المقنع لهم
.






ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-12-07, 08:40   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
ali harbi
الإدارة
 
الصورة الرمزية ali harbi
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
ali harbi is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى ali harbi
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الربح من الانترنت
افتراضي


مشكور الله يعطيك العافيه
بارك الله فيك على الطرح الرائع
تحياتي





ali harbi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-07, 12:05   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الربح من الانترنت
افتراضي


بارك الله فيك وجزاك خيرا

موضوع رائع جدا


أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-07, 12:15   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
saidasd
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 5
saidasd is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الربح من الانترنت
افتراضي




saidasd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-14, 13:52   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : الربح من الانترنت
افتراضي


عاجز عن شكرك على موضوعك الرائع .... بارك الله فيك و أحسن الله إليك


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 20:15

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©