العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

شعر و شعراء شعر نبطي, عربي, شعراء, جاهلي, شعبي, شعراء, شعر فصيح, غزلي, الشعر الحر



إضافة رد

قديم 2010-12-06, 20:43   رقم المشاركة :1
معلومات العضو

مشرف العمادة العامة

إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
ابو هيثم is on a distinguished road
المنتدى : شعر و شعراء
Post عميد الادب العربي طه حسين


عميد الادب العربي طه حسين



طه حسين عميد الأدب العربي، هو أديب، ومفكر مصري تمكن من النبوغ والتفوق في إثبات ذاته على الرغم من الصعوبات الكثيرة التي واجهها في حياته، والتي يأتي في مقدمتها فقدانه لبصره، وهو ما يزال طفلاً صغيراً ولكنه أثبت بمنتهى الصمود، والقوة أن الإنسان لا يجب أن يوقفه عجزه أمام طموحه، بل على العكس من الممكن أن يكون هذا العجز هو عامل دفع وقوة، وليس عامل إحباط، وهو الأمر الذي حدث مع هذا الأديب العظيم الذي على الرغم من رحيله عن هذه الدنيا إلا أن الأجيال الحديثة مازالت تتذكره ومازالت كتبه واقفة لتشهد على عظمة هذا الأديب العظيم الذي تحل ذكرى وفاته في 28 أكتوبر 1973م.

محيط - مي كمال الدين

كان لطه حسين أفكار جديدة متميزة فطالما دعا إلى وجوب النهضة الفكرية، والأدبية وضرورة التجديد، والتحرير، والتغيير، والاطلاع على ثقافات جديدة مما أدخله في معارضات شديدة مع محبي الأفكار التقليدية، وكانت من أفكاره أيضاً دعوته للحفاظ على الثقافة الإسلامية العربية مع الاعتماد على الوسائل الغربية في التفكير.

النشأة والبداية

ولد طه حسين في 14 نوفمبر عام 1889م في إحدى القرى بالقرب من مغاغة بمحافظة المنيا جنوب مصر، ولد طه لعائلة متواضعة الحال حيث كان والده يعمل موظفاً ولديه عدد كبير من الأبناء كان طه أوسطهم، عانى وهو مازال صغيراً من مرض الرمد في عينيه، ونظراً لسوء العلاج الذي تلقاه حينها فقد بصره، وهو في مرحلة الطفولة، وعلى الرغم من هذا لم تنل هذه الإعاقة من عزيمته شيئاً، حيث بدأ في تلقي تعليمه من خلال كتاب القرية فتعلم القراءة، والكتابة، وحفظ القرآن الكريم.

التعليم

أتجه طه حسين بعد ذلك نحو القاهرة عام 1902 وذلك لكي يبدأ رحلته العلمية فالتحق بالأزهر وذلك لكي يتفتح ذهنه على المزيد من العلوم، ولكن قابلته مشكلة هامة، وهي أن أساتذته كانوا يدرسون العلم بشكله التقليدي غير مطلعين على الحديث منه، بالإضافة لعدم إلمامهم بالثقافات الأخرى مما جعل التعليم يأخذ شكل جامد غير متجدد، ولم يرض طه حسين أن يكون تعليمه بهذا الشكل فاصطدم كثيراً بشيوخه حيث كان يعارضهم، ويجادلهم في تفسير بعض أمور النحو واللغة، والأدب مما أدخله في مشاكل دائمة معهم.

قرر طه بعد ذلك الانتقال لجامعة عادية، وليست جامعة دينية فقام بالالتحاق بالجامعة المصرية في عام 1908 فتلقى الدروس في الحضارة الإسلامية، والحضارة المصرية القديمة بالإضافة لدراسته للجغرافيا، والتاريخ، واللغات السامية والأدب، والفلسفة، وخلال هذه الفترة قام بتحضير رسالة الدكتوراه، والتي ناقشها في الخامس عشر من مايو 1914م، فتخرج من الجامعة حائزاً على درجة الدكتوراه في الأدب العربي وكان موضوع رسالته عن أبي العلاء المعري، وهو أحد شعراء العرب البارزين، والذي فقد بصره صغيراً أيضاً مثل طه حسين.



الانتقال لفرنسا

طه حسين وزوجته

لم يكتفِ طه حسين بهذا القدر من التعليم على الرغم من حصوله على درجة الدكتوراه، ولكن دائماً كانت لديه رغبة لتلقي المزيد من العلم، فقرر أن يسعى من أجل السفر إلى فرنسا، وبالفعل تمكن من الحصول على بعثة لفرنسا فبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة في حياته فالتحق بجامعة مونبليه في عام 1914م حيث تخصص في الأدب، والدراسات الكلاسيكية وتخرج منها بتفوق كالعادة، وكان الوحيد من ضمن طلبة البعثة الذي تمكن من تحقيق النجاح.

انتقل بعد ذلك للعاصمة الفرنسية باريس للدراسة بجامعة السوربون، وذلك في الفترة ما بين " 1915 – 1919" والذي حقق فيها النجاح أيضاً فتخرج منها حاصلاً على درجة الليسانس، كما حصل على شهادة الدكتوراه عن رسالة أعدها باللغة الفرنسية موضوعها "دراسة تحليلية نقدية لفلسفة ابن خلدون الاجتماعية".

وفي فرنسا التقى طه حسين مع شخصية رائعة أعانته كثيراً في هذه الفترة في حياته، وكانت هذه الشخصية هي السيدة سوزان التي تزوجها في عام 1917 وكان لهذه السيدة عظيم الأثر في حياته فقامت له بدور القارئ فقرأت عليه الكثير من المراجع، وأمدته بالكتب التي تم كتابتها بطريقة بريل حتى تساعده على القراءة بنفسه، كما كانت الزوجة والصديق الذي دفعه للتقدم دائماً وقد أحبها طه حسين حباً جماً، ومما قاله فيها أنه "منذ أن سمع صوتها لم يعرف قلبه الألم"، وكان لطه حسين اثنان من الأبناء هما أمينة ومؤنس.

المهام العملية

شغل الدكتور طه حسين العديد من المناصب، والمهام، نذكر منها عمله كأستاذ للتاريخ اليوناني، والروماني، وذلك في عام 1919م بالجامعة المصرية بعد عودته من فرنسا، ثم أستاذاً لتاريخ الأدب العربي بكلية الآداب وتدرج فيها في عدد من المناصب، ولقد تم فصله من الجامعة بعد الانتقادات، والهجوم العنيف الذي تعرض له بعد نشر كتابه "الشعر الجاهلي" عام 1926م، ولكن قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاقد معه للتدريس فيها، وفي عام 1942 أصبح مستشاراً لوزير المعارف ثم مديراً لجامعة الإسكندرية حتى أحيل للتقاعد في 16 أكتوبر 1944م، وفي عام 1950 أصبح وزيراً للمعارف، وقاد دعوة من أجل مجانية التعليم وأحقية كل فرد أن يحصل على العلم دون حصره على الأغنياء فقط، " وأن العلم كالماء، والهواء حق لكل إنسان"، وهو ما قد كان بالفعل فلقد تحققت مجانية التعليم بالفعل على يديه وأصبح يستفاد منها أبناء الشعب المصري جميعاً، كما قام بتحويل العديد من الكتاتيب إلى مدارس ابتدائية، وكان له الفضل في تأسيس عدد من الجامعات المصرية، وتحويل عدد من المدارس العليا إلى كليات جامعية مثل المدرسة العليا للطب، والزراعة، وغيرهم.



وشغل طه حسين منصب رئيس تحرير لعدد من الصحف، وقام بكتابة العديد من المقالات، هذا بالإضافة لعضويته في العديد من المجامع العلمية سواء داخل مصر أو خارجها.

أعماله الأدبية

أثرى طه حسين المكتبة العربية بالعديد من الأعمال والمؤلفات، وكانت هذه الأعمال الفكرية تحتضن الكثير من الأفكار التي تدعو إلى النهضة الفكرية، والتنوير، والانفتاح على ثقافات جديدة، هذا بالإضافة لتقديمه عدد من الروايات، والقصة القصيرة، والشعر نذكر من أعماله المتميزة " الأيام" عام 1929م والذي يعد من أشهر أعماله الأدبية، كما يعد من أوائل الأعمال الأدبية التي تناولت السيرة الذاتية.

ونذكر من أعماله أيضاً "على هامش السيرة، حديث الأربعاء، مستقبل الثقافة في مصر، الوعد الحق، في الشعر الجاهلي، المعذبون في الأرض، دعاء الكروان، فلسفة ابن خلدون الاجتماعية، من بعيد، صوت أبي العلاء، الديمقراطية في الإسلام، طه حسين والمغرب العربي".

كما قام بترجمة عدد من المؤلفات الهامة إلى العربية، وترجمت مؤلفاته هو شخصياً إلى عدد من اللغات، وله العديد من البحوث.

أفكاره

دعا طه حسين إلى نهضة أدبية، وعمل على الكتابة بأسلوب سهل واضح مع المحافظة على مفردات اللغة وقواعدها، ولقد أثارت آراءه الكثيرين كما وجهت له العديد من الاتهامات، ولم يبالي طه بهذه الثورة ولا بهذه المعارضات القوية التي تعرض لها ولكن أستمر في دعوته للتجديد والتحديث، فقام بتقديم العديد من الآراء التي تميزت بالجرأة الشديدة والصراحة فقد أخذ على المحيطين به ومن الأسلاف من المفكرين والأدباء طرقهم التقليدية في تدريس الأدب العربي، وضعف مستوى التدريس في المدارس الحكومية، ومدرسة القضاء وغيرها، كما دعا إلى أهمية توضيح النصوص العربية الأدبية للطلاب، هذا بالإضافة لأهمية إعداد المعلمين الذين يقومون بتدريس اللغة العربية، والأدب ليكونا على قدر كبير من التمكن، والثقافة بالإضافة لاتباع المنهج التجديدي، وعدم التمسك بالشكل التقليدي في التدريس.

من المعارضات الهامة التي واجهها طه حسين في حياته تلك التي كانت عندما قام بنشر كتابه "الشعر الجاهلي" فقد أثار هذا الكتاب ضجة كبيرة، والكثير من الآراء المعارضة، وهو الأمر الذي توقعه طه حسين، وكان يعلم جيداً ما سوف يحدثه فمما قاله في بداية كتابه:

" هذا نحو من البحث عن تاريخ الشعر العربي جديد لم يألفة الناس عندنا من قبل، وأكاد أثق بأن فريقا منهم سيلقونه ساخطين عليه، وبأن فريقا آخر سيزورون عنه ازورار ولكني على سخط أولئك وازورار هؤلاء أريد أن أذيع هذا البحث أو بعبارة أصح أريد أن أقيده فقد أذعته قبل اليوم حين تحدثت به إلى طلابي في الجامعة.

وليس سرا ما تتحدث به إلى أكثر من مائتين، ولقد اقتنعت بنتائج هذا البحث اقتناعا ما أعرف أني شعرت بمثله في تلك المواقف المختلفة التي وقفتها من تاريخ الأدب العربي، وهذا الاقتناع القوي هو الذي يحملني على تقييد هذا البحث ونشره في هذه الفصول غير حافل بسخط الساخط ولا مكترث بازورار المزور .

وأنا مطمئن إلى أن هذا البحث وإن أسخط قوما وشق على آخرين فسيرضي هذه الطائفة القليلة من المستنيرين الذين هم في حقيقة الأمر عدة المستقبل وقوام النهضة الحديثة، وزخر الأدب الجديد".

التكريم

حصد طه حسين الكثير من التكريم، والجوائز في العديد من المناسبات نذكر منها حصوله على أكثر من 36 جائزة مصرية، ودولية منها وسام قلادة النيل 1965م، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب كما قلده ملك المغرب محمد الخامس وسام الكفاءة الفكرية وذلك عندما قام طه حسين بزيارته للمغرب وهو وسام رفيع يقدم للعلماء والأدباء وغيرهم من المتميزين، وجائزة الأمم المتحدة لإنجازاته بالنسبة لحقوق الإنسان وذلك في عام 1973م، وقامت فرنسا بمنحه وسام اللجيون دونيه من طبقة جراند أوفيسيه، هذا بالإضافة لحصوله على عدد كبير من الدكتوراه الفخرية من جامعات عالمية مثل ليون ومونبلييه، وروما، وأثينا، ومدريد، وأكسفورد.

كما تم اختياره عضواً في عدد من الهيئات فكان عضوًا بالمجمع العلمي المصري، والمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، وعضوًا مراسلاً للمجمع العلمي العربي بدمشق، والمجمع العلمي العراقي، وعضوًا أجنبيًّا في المجمع العلمي الفرنسي، والمجمع العلمي الإيطالي، وعضوًا عاملاً بمجمع اللغة العربية منذ عام 1940م، كما تم انتخابه نائبًا لرئيس المجمع عام 1960م، وكان أول من شغل هذا المنصب، كما تم انتخابه رئيسًا للمجمع عام 1963م خلفًا للمرحوم الأستاذ أحمد لطفي السيد، وظل في هذا المنصب حتى وفاته.






ابو هيثم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-12-06, 21:02   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
أسيرالشوق
الإدارة
 
الصورة الرمزية أسيرالشوق
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
أسيرالشوق is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي


الله يجزاك خير ويرحم والديك

شكرا لك على الموضوع الرائع


أسيرالشوق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-06, 23:27   رقم المشاركة :3
معلومات العضو
ali harbi
الإدارة
 
الصورة الرمزية ali harbi
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
ali harbi is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

إرسال رسالة عبر MSN إلى ali harbi
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي


الله يعطيك العافيه...وتسلم يدك
جزاك الله كل خير


ali harbi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-14, 13:46   رقم المشاركة :4
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي


عاجز عن شكرك على موضوعك الرائع .... بارك الله فيك و أحسن الله إليك


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-16, 06:05   رقم المشاركة :5
معلومات العضو
عبد الجبار
معرب برامج
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 9
عبد الجبار is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبد الجبار
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي


مشكور على الموضوع الهام


عبد الجبار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2010-12-19, 13:02   رقم المشاركة :6
معلومات العضو
قلب مؤمنه
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 8
قلب مؤمنه is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي


طامات و خبايا عن طه حسين .. زنديق فى صورة اديب!
--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------














طه حسين شخصيه جدليه

@@@@@@@@@@@@@

حاولت ان انقل لكم بعض من اراء طه حسين الفجه ومشكلاته الدائمه مع الازهر والادباء المسلمين وطعنه فى امور كثيره من القران حيث ميله الدائم وانحيازه لاوروبا وهذا مختصر جدا من فجعات هذا الرجل الذى جرده الكثيرون من لقب عميد الادب العربى وهل مات على الاسلام واذا اردت ان تقرا اكثر فابحث فى سيرته وميله لادباء اوربا وموافقتهم الراى ضد الاسلام والنبى والقضايا المطروحه فى المحاكم ضده من الثلاثينيات وهل كان جاسوسا كما قيل عنه وهذا قليل من كثير والله اعلم اخوكم فى الله





قال تعالى: (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ
فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا
تَصِفُونَ)
يا سادتي القراء :
الآن حصحص الحق ولاحت لنا البينة !!!!
الآن حصحص الحق وبدأت تسطع في الآفاق حجج تدحض لجج المتلجلجين
والمدافعين عن الباطل الذي كتب الله عليه أن يكون زهوقا !!!!
فلقد كتبنا لكم مرارا
و نحسب فيها فكرنا وقلمنا وجهدنا وسهرنا ومرضنا ومشقتنا حيث البحث
والتقصي لله رب العالمين .



كنا نسأل ؟!!!!
هل يمكن أن تتركنا الحركة الصهيونية في أهم فترات إنشائها وقيام
كيانها بلا جواسيس ولا خونة ؟!!!!
هل يمكن أن يكون هذا الإحتضان الملحوظ لطه حسين منذ دار
الصهيونية التي ترأس تحريرها مع الصهيوني أبا إيبان لنشر كتب
الإباحيين والملاحدة والباطنية باسم الفن للفن وباسم الحرية
إحتضانا عبثيا حتى حولوه إلى صنم يعبد من دون الله ورسولا
للادينيين وهو مجرد ناقل للموبقات وناقم على المقدسات ؟!!!!



والآن بدأت تلوح لنا ما يؤكد إصرارنا ويدعم شكوكنا التي ظهرت في
كتاب صدر أخيرا بعنوان
'' طه حسين وصورته الحقيقية في الوثائق السرية ''
وهي أحدث دراسة للكاتب محمد عبد الشافي القوصي
والتي تناول فيها رموز التغريب والعلمنة والحداثة العرب ..
ودورهم في تشويه التراث العربي والإسلامي ، والاستهانة بالمقدسات
والتشكيك في مقومات الأمة الفكرية والثقافية والنيل من رموزها في
القديم والحديث والسخرية منهم
وقد أفرد - المؤلف - فصولاً متعددة عن رموز التغريب.
ولعل أهم ما جاء في هذه الدراسة الجديدة والمتميزة ، هو أن -
المؤلف - كشف النقاب عن دور العمالة الذي لعبه طه حسين طيلة نصف
قرن من الزمان لصالح الثقافة الفرانكفونية والحضارة الغربية،
واعتمد '' القوصي '' في دراسته على الوثائق الأجنبية التي كشفت عن
هذه الحقيقة .
وقد استهل '' القوصي '' كلامه قائلاً :
'' لم تكن مفاجأة أبداً ، عندما علمنا - مؤخراً - بظهور كتاب جديد
في لندن تحت عنوان
secret _*s (( الوثائق السرية ))
أو
coullaborate intellectuals بمعنى المثقفين الذين يعملون لحساب
العدو
لمؤلفه الباحث الأيرلندي البروفيسور:
آدمز فيلدمان adams .k.feldman
وقد اعتمد الكتاب اعتماداً كلياً على الوثائق السرية التي أفرجت
عنها أجهزة الاستخبارات الفرنسية
والتي تتناول الدور الذي لعبه بعض '' المثقفين '' العرب والأجانب
في العمالة والتجسس لحساب '' أوروبا ''
وذكر منهم
الدكتور '' طه حسين '' وآخرين . وقد كشفت مجلة '' الهلال ''
الشهرية التي تصدرها '' دار الهلال '' بالقاهرة ، في عددها الصادر
في فبراير 2006م ، عن وثيقة من هذه الوثائق السرية ، والتي جاءت
تحت عنوان : '' أمين الريحاني .. جاسوس أمريكي ''
وقيل إن السبب وراء نشر هذا الموضوع جاء رداً على ما نشرته صحافة
الشام عن دور الدكتور '' طه حسين '' في العمالة الأجنبية
أي كما أنكم يا معشر الشوام لديكم وثائق سرية على هذا النحو ، فنحن
لدينا وثائق أخطر منها وأشد منها مرارة - ، أو كما يقال : عليّ
وعلى أعدائي !.
لكن الحقيقة يا سادتي الكرام ليس لها أرض أو وطن أو عنوان !!!
وأضاف محمد القوصي : لم تكن هذه الوثائق مفاجأة لأحد من العقلاء ،
الذين يعرفون حقيقة الدكتور طه حسين ، أو الدكتور طه حسين على
حقيقته
وما أظن أحداً انخدع فيه يوماً من الأيام بل حتى الذين ينافحون
عن مزاعمه ومغالطاته يعرفون ذلك جيداً ، ويؤمنون بأنها محض افتراء
لكنهم يكتمون الحق ويمارون فيه ، ويتاجرون بهذه الأوهام التي
نشرها طه حسين لخداع العامة وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون
!!!!!!!!.
فحقيقة ''طه حسين'' تتلخص في أنه بدأ حياته في محيط '' حزب الأمة
'' الذي أنشأه اللورد كرومر
وفى أحضان لطفي السيد (داعية الولاء للاستعمار البريطاني ) . لذلك
لا نعجب من طه حسين - أثناء كتابته الشعر في شبابه –
عندما نراه يمدح اللورد كرومر
بينما يهجو ويسخر من الزعيم الوطني مصطفى كامل ، ويصفه بأنه غر
أحمق وطائش !!!!!!!
وقد كان طه حسين يعرف أنه في حماية قوى كبرى، ربما ليست ظاهرة ،
ولكنها تتخفى وراء الأحزاب ، وراء عدلي وثروت ، تلك القوى التي
تتخفى بقناع العطف على الكفيف ، والرحمة بالمجنون .. لتحقق
أهدافها وتنفذ أغراضها !!!!!!!!.
هذا ، وقد أشار
كتاب '' الوثائق السرية '' إلى الدور الخطير الذي لعبه الدكتور طه
حسين في مجريات الأمور في الحياة الفكرية والسياسية المصرية
على مدى نصف قرن من الزمان، سواء في الجامعة أو في وزارة المعارف
أو سائر المناصب والمهام التي أوكلت إليه .
وكشفت الوثائق - أيضاً - عن حقيقة ما ذهب إليه الدكتور ''طه حسين
''
في كتابه ( الشعر الجاهلي '' الذي شكّك في أمر هذا الشعر، واستبعد
نسبته إلى الجاهليين، زاعماً بأنه كُتب في الإسلام، لإثبات أن
القرآن كتاب عربي مطابق في ألفاظه لغة العرب ، وأن بيانه نزل
ليتحدى هذه الفصاحة .. إلخ !!!!!!!!.
وأن هذا الرأي وغيره من الآراء التي أثارها الدكتور طه حسين لم
تكن من اجتهاده الشخصي، إنما هي من أفكار وكتابات المستشرقين
أمثال: مارجليوث، وجولد زيهر، وديكارت، وأستاذه اليهودي دور كايم،
وغيرهم .
واللافت للانتباه
((((((( كما تؤكد الوثائق السرية ))))))
أن طه حسين الذي شكك في كل شيء سواء في أصولنا وحسبنا ونسبنا
ومواريثنا وتاريخنا وعقائدنا وثقافتنا حتى وجودنا على الأرض ...
لم يشكك - مرة واحدة - في الأدب الغربي أو الثقافة الغربية أو
الفلسفة اليونانية أو حتى في مزاعم اليهود والنصارى - التي كلها
أكذوبة كبرى - بشهادة علمائهم وفلاسفتهم !!!!!!!!.
بل إن '' عميد الأدب ؟؟؟؟؟ '' جاءنا من عندهم فنادى نداء '' عديم
الأدب '' بنقل الثقافة الغربية إلى بلادنا .. حلوها ومرها ، خيرها
وشرها ، ما يُحمد منها وما يُعاب !.
ودعا - مراراً - إلى دراسة اللغة اليونانية والرومانية
فيقول في كتابه ( مستقبل الثقافة في مصر ) :
'' إن عقلية مصر عقلية يونانية وأنه لابد من أن تعود مصر إلى أحضان
فلسفة اليونان .... وإن التعليم العالي الصحيح لا يستقيم في بلد من
البلاد الراقية إلا إذا اعتمد على اللاتينية واليونانية على أنهما
من الوسائل التي لا يمكن إهمالها ولا الاستغناء عنها ... '' .
من أسف ، أن هذا '' الدكتور '' لم يخلص الولاء لدينه ووطنه
وأمته مرة واحدة في حياته ... وأشد من ذلك أسفاً أن يدّعي بعض ''
الطيبين '' أنه تراجع عن آرائه !!!!!!! .
ونحن نسأل هؤلاء '' الطيبين '' :
متى .. وأين .. تراجع عن هذه الآراء ؟؟؟؟؟؟؟.
وأوضحت
'' الوثائق السرية ''
إلى حكاية زواج طه حسين بالفرنسية '' سوزان ''
التي كان والدها '' قسيساً '' وتنتمي إلى أسرة أرستقراطية ، وأن
طقوس الزواج قد تمت في كتدرائية باريس ، وأقيم حفل '' تعميد ''
الدكتور طه حسين ، وسط جمع غفير من المستشرقين والرهبان والقساوسة
!!!!!!!.
وأشارت الوثائق إلى إنكار طه حسين وجود حقيقي لسيدنا إبراهيم وابنه
إسماعيل - عليهما السلام - وتشكيكه في رحلتهما إلى الجزيرة العربية
واتهامه لابن خلدون بالسذاجة والقصور وفساد المنهج - مع أن فلاسفة
وعقلاء الغرب يعتبرونه صاحب أكبر وأهم عقلية إسلامية - !.
و حملته الجائرة وتشكيكه في شخصية '' أبي الطيب المتنبي ''
والادعاء أنه مجهول النسب ، وتارة يزعم أنه '' لقيط '' !!!!!
و تكريس حياته في الدعوة إلى الفرعونية والتركيز على إقليمية مصر ،
ومحاولة عزلها عن محيطها العربي ... وغير ذلك من الشبهات التي
أثارها في كل كتاباته .
وقد أكد '' محمد القوصي ''
ان هذا الكتاب الذي أصدره الأيرلندي '' آدمز فيلدمان '' ،
والذي أطلق عليه ( الوثائق السرية ) لا تضيف جديداً للذين يعرفون
حقيقة طه حسين
إنما تكشف أمراً غاية في الأهمية ، وهو السر وراء كثرة المعارك
التي خاضها العلماء والأدباء والكتاب ضد طه حسين .
واكتفي - القوصي - بسرد وقائع معركة واحدة
وهي التي خاضها مصطفى صادق الرافعي ضد طه حسين .
وأطلق عليها (أم المعارك ) ، لعدة أسباب لا يمكن تجاهلها
أهمها :
أن جميع المعارك التي دارت في ذلك العصر انطفأت جذوتها ، وذهب
ريحها ، واندثرت في صفحات الجرائد القديمة ، وتفرق أنصارها -
الغالب والمغلوب ، والقاتل والمقتول - ، وصارت في خبر كان ...
إلا هذه المعركة التي - ما زالت - جذوتها مستعرة بين أتباع (
مدرسة الرافعي ) و( مدرسة طه حسين ) ، أو بين رعاة النص الحضاري
العربي وحماته وبين دعاة الخروج عليه ..
إنها المعركة المحتدمة - الآن - بين أنصار ( الأصالة ) ، ودعاة (
الحداثة ) !!!!!!!!.
فالمدرسة الأولى :
تتمثل - الآن - في '' التيار المحافظ '' أو ما يطلق عليه بتيار
الأصالة أو الاعتدال
الذي يراهن على حضارة أمته ودينها ورسالتها وثقافتها ومتصدياً
للمذاهب والفلسفات والنظريات الوافدة ، والغارات الفكرية المناوئة
.
أما المدرسة الثانية :
فإنها تتمثل في '' التيار التغريبي المنبهر '' الذي ارتمى في
أحضانه عبيد الحضارة الغربية و'' إخوانهم في الرضاعة ''.
لكن :
ماذا ، ومتى ، وأين ، وكيف دارت المعركة بين '' الرافعي'' و'' طه
حسين '' ؟
وماذا فعل الرافعي بالدكتور( طه حسين ) .. ؟!
وإذا كانت هذه هي المعركة التي انتصر فيها الرافعي انتصارا عظيما ،
فإنها - أيضا - هي ذات المعركة التي خسر فيها طه حسين خسرانا مبينا
ولما صارت هذه المعركة شامة بارزة في تاريخ الرافعي ومعاركه ،
فإنها صارت - كذلك - وصمة كبرى في حياة طه حسين !!!!!!
ولعل هذه هي معركة الرافعي '' الوحيدة '' التي وجد فيها بجواره
وأمامه ومن خلفه جيشاً جراراً يؤازره ويناصره إلى آخر الطريق - حتى
مخالفيه وخصومه في معاركه الأخرى
- . وإنها - كذلك - معركة طه حسين '' الوحيدة '' التي لم يجد فيها
خليلاً ولا نصيراً ، وتخلى عنه كافة تلامذته ومريديه !.
وإذا كان '' الرافعي '' لا يذكر إلا وتذكر معه هذه الواقعة الشهيرة
، بالمثل فإنه لا يذكر الدكتور '' طه حسين '' إلا وتذكر مقرونة
به !.
وأعجب ما في هذه المعركة الكبرى
أنها جرّت '' طه حسين '' وساقته إلى سرايا النيابة وساحات المحاكم
مغلّلاً بالقيود والأصفاد
حتى صودر
كتاب '' في الشعر الجاهلي ''
وقدم اعتذاره لرئيس الجامعة في مشهد مهيب
وأنه التزم الصمت أثناء هذه المعركة فلم يتفوه بكلمة واحدة
والآن يا سادتي القراء
مازلت عند مطلبي القديم هو أن ينزع كل فرد فيكم لفظ عميد الأدب
العربي من إسم هذا الجاسوس الخائن لدينه ووطنه وقوميته
إنزعوا هذا اللقب الذي توجه به اليهود
((صانعي العلمانية ودعاتها في أرض العروبة والإسلام ))
وهو الذي عاش من العمر قرابة قرن من الزمان دون أن يذكر كلمة
واحدة عن فلسطين
اللهم أن الكلمة الوحيدة التي قالها كانت تأكيد لوعد بلفور وقد
سعى إليها سعيا ليذهب إلى الصهاينة القادمين إلى أرض فلسطين
المحتلة من قبرص إلى تل أبيب



وقد قدر الله تعالى له أن يطيل له العمر لتكون سنين عمره خير شاهد
عليه يوم القيامة بأنه عاصر المذابح والمجازر والإبادات التي
عاصرها للفلسطينيين !!!!!



إنزعوا هذا اللقب من على إسم طه حسين الذي قال عنه صديقة
محمد حسين هيكل :
"إنه لا يشكل خطر على الأدب وحده، ولكن على الفكر الإسلامي كله؛
لأنه يعيد غرس الأساطير والوثنيات والإسرائيليات في سيرة النبي صلى
الله عليه وسلم مرة أخرى بعد أن نقاها العلماء المسلمون منها،
وحرروها من آثارها"



ولقد خاض معارك من أجل "تسميم" الآبار الإسلامية
وتزييف مفهوم الإسلام والتاريخ الإسلامي معتمداً على سياسة
المستشرقين في التحول من المهاجمة العلنية للإسلام إلى خداع
المسلمين بتقديم طُعْم ناعم في أول الأبحاث ثم دس السم على مهل
متستراً وراء دعوى "البحث العلمي" و"حرية الرأي
, لا نجد أصدق في التعبير عن ذلك من حكم أستاذه "التلمودي"
المستشرق "ماسينيون"عليه.
فقد قال الدكتور زكي مبارك:
وقف المستشرق ماسينيون, يوم أديت امتحان الدكتوراه فقال:
إنني أقرأ بحثاً لطه حسين أقول: "هذه بضاعتنا رُدَّت إلينا" (
, وهذه أمثلة من أقواله الكفرية, ومواقفه الإبليسية:
**** تكذيبه القرآن المجيد وسائر الكتب السماوية في قوله :
للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل, وللقرآن أن يحدثنا عنهما
أيضاً, ولكن ورد هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات
وجودهما التاريخي فضلاً عن إثبات هذه القضية التي تحدثنا بهجرة
إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة, ونشأة العرب المستعربة ونحن مضطرون أن
نرى في هذه القضية نوعاً من الحيلة في إثبات الصلة بين اليهود
والعرب من جهة, وبين الإسلام واليهود, والقرآن والتوراة من جهة
أخرى
((((((( هل علمتم يا سادة : لماذا المعلم الأثري والتاريخي والديني
مقام سيدنا إبراهيم ولقد أثبت علماء الآثار عودة هذا المقام العظيم
إلى تاريخ بناء الكعبة المشرفة وهذه هي فوائد الإعجاز العلمي في
إخراس الجاهلين والكافرين من المحدثين !!!!!!!!))))))
**** ومن ذلك قوله:
إن القرآن المكي يمتاز بالهروب من المناقشة والخلو من المنطق)
تعالى الله عما يقول الملحدون علواً كبيراً.
**** ومن ذلك قوله:
ظهر تناقض كبير بين نصوص الكتب الدينية, وبين ما وصل إليه العلم)
وقوله):
(إن الدين لم ينزل من السماء, وإنما خرج من الأرض كما خرجت الجماعة
نفسها(
وقوله:
)إن الدين حين يقول بوجود الله ونبوة الأنبياء يثبت أمرين لا
يعترف بهما العلم
**** ومن ذلك قوله:
(إن الفرعونية متأصلة في نفوس المصريين, وستبقى كذلك بل يجب أن
تبقى وتقوى, والمصري الفرعوني قبل أن يكون عربياً, ولا يطلب من مصر
أن تتخلى عن فرعونيتها, وإلا كان معنى ذلك:
اهدمي يا مصر أبا الهول والأهرام, وانسي نفسك واتبعينا, ولا
تطلبوا من مصر أكثر مما تستطيع أن تعطي, مصر لن تدخل في وحدة عربية
سواء كانت العاصمة القاهرة أم دمشق أم بغداد, وأؤكد قول أحد الطلبة
القائل:
" لو وقف الدين الإسلامي حاجزاً بيننا وبين فرعونيتنا لنبذناه"
**** ومنه قوله في مجلة "كوكب الشرق" أغسطس 1933م:
(لم أكن في اللجنة التي وضعت الدستور القديم, ولم أكن بين الذين
وضعوا الدستور الجديد, ولم يستشرني أولئك وهؤلاء في هذا النص الذي
اشتمل عليه الدستوران جميعاً, والذي أعلن أن للدولة المصرية ديناً
رسمياً هو الإسلام, ولو قد استشارني أولئك وهؤلاء لطلبت إليهم أن
يتدبروا, وأن يتفكروا قبل أن يضعوا هذا النص في الدستور.
((((( فقولوا لنا بالله ما كل هذا الحقد الدفين للإسلام ولحساب من
إحداث الشك في نفوس المسلمين المصريين وألا تلاحظوا يا سادة أن هذه
الدعوة هي دعوة اللادينيين المحدثيين في أرض الكنانة التي في رباط
إلى يوم القيامة)))))))
**** ومن ذلك أنه دعا طلاب كلية الآداب إلى اقتحام القرآن في
جرأة, ونقده بوصفه كتاباً أدبياً يقال فيه: هذا حسن, وهذا (كذا)
تعالى الله عن زندقته علواً كبيراً, فقد حكى عنه عبد الحميد سعيد)
قوله: (
ليس القرآن إلا كتاباً ككل الكتب الخاضعة للنقد, فيجب أن يجرى عليه
ما يجرى عليها, والعلم يحتم عليكم أن تصرفوا النظر نهائياً عن
قداسته التي تتصورونها, وأن تعتبروه كتاباً عادياً فتقولوا فيه
كلمتكم, ويجب أن يختص كل واحد منكم بنقد شيء من هذا الكتاب, ويبين
ما يأخذه عليه.



(((( فكيف يقوم طالب في العشرين من عمره بنقد القرآن وهو ما عجز
عنه أولى العلم من العلماء أليس ذلك دعوة لإزالة القداسة والتجرؤ
على كتابنا الذي يعد دستورا عظيما وهل تعامل بنفس الكيفية أن دعا
طلاب الثانوي والإعدادي لمناقشة الكتاب المقدس عند أسياده وزوجته
والقس الذي عمده ؟!!!!!)))))))
**** ومن ذلك:
حملته الشديدة على الأزهر الشريف وعلمائه الأفاضل, ورميهم جميعاً
بالجمود, وحثه على
(استئصال هذا الجمود, ووقاية الأجيال الحاضرة والمقبلة من شره)
على حَدِّ تعبيره.
(((( ومن الذي دحض حجته إلا بني الأزهر الشريف من الشيخ جاويش
والشيخ الغزالى والرافعي والبهي وغيرهم ))))



**** ومن ذلك أيضاً تشجيعه لحملة محمود أبو رية على السنة
الشريفة, ومن ذلك أيضاً تأييده لـ عبد الحميد بخيت
حين دعا إلى الإفطار في رمضان, وثارت عليه ثائرة علماء المسلمين.
**** ومنه:
مطالبته بإلغاء التعليم الأزهري, وتحويل الأزهر إلى جامعة أكاديمية
للدراسات الإسلامية, وقد أطلق عليها (الخطوة الثانية)
وكانت "الخطوة الأولى" هي إلغاء المحاكم الشرعية التي هلل لها
كثيراً.



**** و قوله:
خضع المصريون لضروب من البغي والعدوان جاءتهم من الفرس والرومان
والعرب أيضاً .
((((( فماذا عن المؤرخين الأقباط الذين حدثونا عن محو الديانة
المسيحية في مصر لولا الفتح الإسلامي وعدالة الخليفة العادل عمر
بن الخطاب الذي أسلم على يديه الوفد الذي ذهب ليشكو قسوة عمرو بن
العاص وجيشه حينما عارضوا الفتح وإستقبال أقباط سيناء للمسلمين
الفاتحين فهل من يفتري على الإسلام مسلم ؟!!!!!!!))))))




**** ومن ذلك:
حملته على الصحابة رضي الله عنهم, وعلى الرعيل الأول من الصفوة
المسلمة, وتشبيههم بالسياسين المحترفين الطامعين في السلطان ؟!!!!
ـــ وحاشهم رضي الله عنهم- وذلك في محاولة منه لإزالة ذلك
التقدير الكريم الذي يكنه المؤرخون المسلمون لصحابة رسول الله صلى
الله عليه وسلم ورضى الله عنهم.



**** ومن ذلك:
عمله في إعادة طبع رسائل " إخوان الصفا" وتقديمها بمقدمة ضخمة في
محاولة إحياء
((((((( هذا الفكر الباطني المجوسي المدمر, وإحياؤه شعر المجون
والفسق, والحديث عن شعرائهما بهالة من التكريم))))))))
كأبي نواس وبشار وغيرهم, وكذا ترجمة القصص الفرنسي الإباحي
الماجن, وطعنه في ابن خلدون والمتنبي وغيرهم.



**** ومن ذلك قوله :
أريد أن أدرس الأدب العربي كما يدرس صاحب العلم الطبيعي علم
الحيوان والنبات, ومالي أدرس الأدب لأقصر حياتي على مدح أهل السنة,
وذم المعتزلة, من الذي يكلفني أن أدرس الأدب لأكون مبشراً للإسلام,
أو هادماً للإلحاد
((((( سبحان الله أن الملاحدة والشيوعيين والرافضة والمجوس وناكري
الدين يجترون كلماتك كالببغاوات عن المعتزلة وأهل السنة وإخوان
الصفا ثم يتهمون غيرهم بالسلفية والنصوصية واللا عقلانية وهم
بأنفسهم لم يأتوا بجديد وكذلك كبيرهم الذي علمهم السحر يأتي
بلصوصيته من هنا ومن هناك !!!!!!!)))))



**** ومنه قوله:
إن الإنسان يستطيع أن يكون مؤمناً وكافراً في وقت واحد, مؤمناً
بضميره وكافراً بعقله, فإن الضمير يسكن على الشيء, ويطمئن إليه
فيؤمن به, أما العقل فينقد ويبدل ويفكر أو يعيد النظر من جديد,
فيهدم ويبني, ويبني ويهدم .
((((( يا سلام على العبقرية !!!!!!))))))



**** ومن ذلك قوله :
علينا أن نسير سيرة الأوربيين, ونسلك طريقهم لنكون لهم أنداداً,
فنأخذ الحضارة خيرها وشرها, وحلوها ومرها, وما يُحَبُّ منها وما
يكره, وما يحمد منها, وما يُعاب



**** ومن ذلك قوله:
في تصوير سر إعجابه "بأندريه جيد":
لأنه شخصية متمردة بأوسع معاني الكلمة وأدقها, متمردة على العرف
الأدبي, وعلى القوانين الأخلاقية, وعلى النظام الاجتماعي, وعلى
النظام السياسي, وعلى أصول الدين), وذكر أنه يحب "أندريه جيد"
ويترسم خطاه, ويصور نفسه من خلال شخصيته.
**** ومن ذلك:
وصفه لوحشية المستعمرين الفرنسيين وقسوتهم في معاملة المسلمين
المغاربة :
بأنها معاناة ومشقة في سبيل الحضارة الفرنسية والمدنية على تلك
الشعوب المتوحشة التي ترفض التقدم والاستنارة .



**** ومن ذلك:
استقدامه لبعد المستشرقين المحاربين لله ورسوله الطاعنين في القرآن
الكريم لإلقاء محاضرات حول الإسلام في الجامعة المصرية لتشكيك
الطلاب في القرآن والإسلام.



**** ومن ذلك:
تشجيعه تيار التنصير في الجامعة, وحينما اكتُشف هذا المخطط
التنصيري قال:
ما يضر الإسلام أن ينقص واحداً, أو تزيد المسيحية واحداً
وعندما تكشف أن هناك كتباً مقررة في قسم اللغة الإنكليزية تتضمن
هجوماً على الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم قال:
إن الإسلام قوي, ولا يتأثر ببعض الآراء واكتفى بهذا, في حين ترك
للأساتذة الإنكليز مطلق الحرية في هذا العمل.



**** ثم عمد "طه حسين" إلى إخراج كل من له رأي أو أصالة من كلية
الآداب, واستبقى أعوانه الذين سار بهم إلى الطريق الذي رسمه,
وأعانه على ذلك "لطفي السيد" الذي كان مديراً للجامعة, وفي نفس
الوقت تابعاً لخطط "طه حسين", وخاصة في خطة إنشاء معهد "التمثيل
والرقص الإيقاعي
"ودعوة الطالبات إلى الاختلاط, وتحريضهن على ذلك, ومعارضة الجبهة
المسلمة التي حاولت أن تدعو إلى الدين والأخلاق, وهكذا تحولت
الجامعة إلى مجتمع متحلل من قيود الأخلاق الإسلامية



فأقيمت حفلات رسمية في دار الأوبرا خليت لها الراقصات المحترفات
ومن ثم عرفت حفلات الرقص والسمر في البيوت مما قصت أخباره بعض
الخريجات وغيرها, والرحلات المشتركة, وما كان يجرى في اتحاد
الجامعة, ورابطة الفكر العالمي من محاضرات مادية إلحادية !!!!!!!
ومقطوعات فرنسية على البيانو, وروايات تمثيلية تقوم على الحب
والغرام.. وقد وصل الأمر إلى حد أن أحد الأساتذة "الأجانب" ضاق
ذرعاً بذلك الفساد فكتب يقول:
" إن خليق بالجامعة أن تمثل المثل الأعلى – "يعني للطلاب"- لا أن
تمثل فيهم دور السكير !.



وكان " طه حسين " يرعى ذلك ويقول :
إن هذا النوع من الحياة الحديثة لن يمضي عليه وقت طويل في مصر,
حتى يغير العقلية المصرية تغييراً كبيراً .



**** وهو الذي قال :
أن الكتاب غير القرآن وأنه موجود قبل القرآن وأن القرآن صورة عربية
منه !!!
وأنه أخذ صورا من قبل كالتوراة والإنجيل كما أنه لا يؤمن بأن
القرآن منزلا من عند الله ولكنه يراه من صنع النبي محمد ويتابع
المستشرقين وكازانوفا الصهيوني على وجه الخصوص في هذا الإتجاه .



**** كما أنه يقول :
أن القرآن غير منقط في أول كتاباته ولذلك فقد حدث فيه إختلاف كثير
؟!!!!!!!!
فهناك كلمات تنطق كذا وكذا فتبينوا ..فتثبتوا إلخ ؟!!!
((((( ويبدو أن طه على قدر شهاداته العلمية يأخذه الغي والجهل إلى
التخبط في دياجير الظلمة العمياء فلو سأل هو وأتباعه أو رددوا هذا
الكلام على طفلي الصغير لقال لهم أيها الزنادقة هل إعتمد الإسلام
في حفظ القرآن على كتابة القرآن فقط أم على الحفظة والقراء
بالقراءات السبع التي شكك في تنزيلها طه حسين نفسه ؟؟؟؟؟
لذلك فقد قال لنا الماديين المحدثين الآن ماحاجتكم لحفظ آيات
القران إنه موجود على السي دي هات وشرائط الكاسيتات ؟!!!!))))
**** كما قدم طه حسين بحثا طويلا عريضا وقدمه في الخفاء في جامعة
أكسفورد عن الضمائر وإسم الإشارة في القرآن الكريم وكانت فضيحة له
دحض حجته فيها الرافعي رحمة الله عليه وكان يرغب أن يخفي محاضرته
ولكن الله قد فضح أمره



**** كما أنه شكك في الحروف الأوائل في بعض السور مثل ((( ألم ..
طه.. ألر.. ن.. ق..)))حتى تناولها أحد الماديين المحدثين وقال أنها
مفاتيح للسحرة !!!!
**** وتتابعت خطوات
"طه حسين" في كلية الآداب في سبيل خطته
فأقام حفلاً لتكريم "رينان" الفيلسوف الفرنسي الذي هاجم الإسلام
أعنف هجوم, ورمي المسلمين والعرب بكل نقيصة في أدبهم وفكرهم



وكذلك جعل "طه حسين" الشعار الفرعوني هو شعار الجامعة, وقد لقي من
ذلك كله معارضة شديدة وخصومة واسعة وصلت إلى كل مكان في البلاد
العربية



وأرسل إليه الأستاذ "توفيق الفكيكي" من العراق برقية قال فيها:
"إن شعاركم الفرعوني سيكسبكم الشنار, وستبقى أرض الكنانة وطن
الإسلام والعروبة برغم الفرعونية المندحرة".



**** وذكرت مجلة "النهضة الفكرية" في عددها الصادر في 7 نوفمبر
1932 م
أن الدكتور "طه" تعمد في إحدى كنائس فرنسا, وانسلخ من الإسلام من
سنين في سبيل شهوة ذاتية



**** ومما زاد الطين بله وكشف وجه طه حسين الأكثر قبحا وقلبه
الأكثر غلفا



ماقاله أبا إيبان في كتابه المصير( ص113 الجزء الثاني) مفتخرا بطه
حسين لأنه تناول موضوع إنشقاق القمر في القرآن الكريم وتعرض
لأشعار إمريء القيس والشعر المنسوب إليه في المؤتمر المغربي
" الذي دعونا إليه سويا وكانت مقابلته معي مقابلة حارة "
ويقول
" ولم ينفي الدكتور طه الأبيات ولم يؤيدها برغم كتاباته الطويلة في
هذا الأمر "



هذا المؤتمر الذي منع فيه أي مصري حضوره إلا طه حسين وقد كان تكريم
طه حسين فوق الوصف
أيها السادة
في فترة هامة من أهم فترات الثلانينات والأربعينات من القرن الماضي
نجح الصهاينة في إختراق سدة الرئاسة وسيطروا على رمز هام من رموز
الشعبية المصرية
وللصهاينة طرق لا تكل
ووسائل لا تمل
وعيون ثاقبة
وأعتقد أن ذلك ليس لعبقريتهم ولكن لإستراتيجيتهم وغلة أمتنا وبعدها
عن الطريق القويم
ودأبهم على تحقيق غايتهم وكذلك لضعف وسوء تخطيط وعدم وعي منا



فقد حاولوا عن طريق المحفل الماسوني اجتذاب شخصية من أهم الشخصيات
التاريخية في بلادنا فكشفه الشعب وإتهموه إرتياده على أماكن
اللهو وشرب الخمور وممارسة القمار
فقاموا عن طريق فتاة صغيرة
حلوة الملامح فاتنة المظهر من أسرة هامة في مصر
بتحقيق اختراقهم
ثم دفعوا بصهيوني من أحد المقربين من شقيق قرينة الزعيم ودفعوا
بزوجة الصهيوني لتكون صديقة للسيدة قرينة الزعيم وبالتالي الدخول
إلى أسرة الزعيم الكبير حتى صار الوكيل الدائم لدولة كبير البلاد
!!!! .
(((( وما أشبه ذلك بالحلاقة جوليت " سوزان " التي اعترضت طريق طه
حسين لتأخذ بيد " طه " والتي نطقتها له لتسحر قلبه وتشعل كيانه
بنار الحب المتقد الذي لا ينطفيء دون أي إعتبارات ودون أي منطق أو
عقل !!!!! ))))
يا سادتي الكرام :
يقول القس سيمون : إن الوحدة الإسلامية تجمع آمال الشعوب الإسلامية
وتساعد على التملص من السيطرة الأوروبية والتبشير عامل مهم في كسر
شوكة هذه الحركة من أجل ذلك يجب أن نجول بالتبشير باتجاه المسلمين
عن الوحدة الإسلامية .



ويقول لورنس براون إذا اتحد المسلمون في امبراطورية عربية أمكن أن
يصبحوا أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله علىالعالم
وخطرا أو أمكن أن يصبحوا أيضا نعمة له أما إذا بقوا متفرقين فإنهم
يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير
المبشر جسب يقول : إن الإسلام مبني على الأحاديث أكثر مما هو مبني
على القرآن ولكننا إذا حذفنا الأحاديث الكاذبة لم يبق من الإسلام
شيء
يا أمة الإسلام أفيقي.
منقول


قلب مؤمنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2011-02-03, 17:07   رقم المشاركة :7
معلومات العضو
جمال رمزي
الإدارة
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
جمال رمزي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي رد: عميد الادب العربي طه حسين




جمال رمزي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 2013-03-06, 20:37   رقم المشاركة :8
معلومات العضو
abohasan alhmoy
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 5
abohasan alhmoy is on a distinguished road
كاتب الموضوع : ابو هيثم المنتدى : شعر و شعراء
افتراضي رد: عميد الادب العربي طه حسين


اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك


abohasan alhmoy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:51

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©