العودة   منتديات عميد التعريب > >

الملاحظات

النقاش الحر ساحة حوار و نقاش في جو من الحرية و المحبة



إضافة رد

قديم 2010-09-05, 02:13   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
عميد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 11
GOLD is on a distinguished road
المنتدى : النقاش الحر
افتراضي علماء أزهريون: لا يجوز في الاعتكاف استخدام الجوال أو اللاب توب


اتفق علماء أزهريون على أن مدة الاعتكاف تحددها طبيعة ظروف المعتكف، فقد تكون ساعة أو يوما أو ثلاثة أيام، وقد تكون مجرد دخول المسلم إلى المسجد لأداء صلاة العشاء أو الفجر، شريطة أن تكون في جماعة، أو الدخول في المسجد لأداء أي صلاة، وأن أفضل وقت للاعتكاف يكون في العشر الأواخر من شهر رمضان، اقتداء بسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
واشترطوا على المعتكف ألا يعطل مصالح المسلمين باعتكافه، وأنه لا يجوز للمعتكف استخدام الهاتف الجوال أو «اللاب توب» أثناء مدة الاعتكاف، حتى ولو بغرض قضاء الحاجة وتيسير أمور عمله، كما أنه لا يجوز خروج المعتكف من المسجد لأي ظرف، حتى لو كان لعيادة مريض أو اتباع الجنائز أو المأكل والمشرب. فيما اختلف العلماء حول أحقية المرأة في الاعتكاف بالمساجد، حيث يرون أنه لا يصح للمرأة الاعتكاف، حماية لها من الفتنة، وأنه يجوز لها الاعتكاف في حالة اعتكاف زوجها، اقتداء بزوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - وأشار العلماء إلى أن الهدف من الاعتكاف تقوية الصلة بين العبد وربه، وأن شرطه الأساسي هو النية والطهارة والصيام.
فمن جانبه أكد الشيخ شوقي عبد اللطيف، رئيس قطاع شؤون الدعوة بوزارة الأوقاف المصرية، أن الاعتكاف سنة، سنها الرسول - صلى الله عليه وسلم - وتعني أن يمكث الإنسان في بيت الرحمن متخلصا من مآثم الدنيا ومشكلاتها، قاصدا أن يسمو بروحه وقلبه، وقد يتحقق الاعتكاف بساعة واحدة في المسجد، وأجمع جمهور العلماء على أن أقل مدة للاعتكاف يوم وليلة.
وأضاف عبد اللطيف أنه يشترط في المعتكف أن يخلو لربه وألا ينشغل بدنياه وألا يخرج من المسجد مدة الاعتكاف التي نواها. وقال عبد اللطيف: إن الإسلام دين سماحة ويسر، وأنه من خلال سنة رسول الله وآراء العلماء والمجتهدين يستطيع كل واحد ممن أراد الاعتكاف أن يحقق السنة في الاعتكاف، فمن حالته الضرورة دون أن يحقق السنة الكاملة، فله أن يعتكف يوما وليلة، ومن حالته الضرورة دون ذلك يصح له أن يعتكف ولو لمدة ساعة، كما قال بعض المجتهدين، ورسولنا - صلى الله عليه وسلم - كان يشد مئزره ويوقظ أهله في العشر الأواخر من رمضان، وسار على هذا النهج الصحابة والتابعون.
وأشار عبد اللطيف إلى أن المرأة يجوز لها أن تعتكف في المسجد إذا كان هناك مكان مخصص للنساء، أو تعتكف في بيتها، إذا كان هناك مكان مخصص لها في الصلاة، اقتداء بزوجات النبي، ويشترط لمن ينوي الاعتكاف أن يكون طاهرا طهارة كاملة، وأن ينقطع طوال مدة الاعتكاف عن مصالح الدنيا، وألا يخرج من المسجد لأي غرض من الأغراض.
وقال الدكتور أحمد منصور، الأستاذ في كلية اللغة العربية جامعة الأزهر وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، إن الهدف من الاعتكاف هو تقوية الصلة بين العبد وربه، وأجمع جمهور العلماء على أن تعريف الاعتكاف هو «الحبس والمكث واللزوم»، وحكمه أنه سنة، ويتأكد في العشر الأواخر من رمضان، ويصير واجبا إذا أوجبه الإنسان على نفسه، بأن ينذر أن يعتكف يوما أو يومين، وقد ثبتت مشروعية الاعتكاف في كتاب الله وسنة رسوله. ففي الكتاب قوله تعالى «ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد»، أي لا تجامعوا زوجاتكم خلال اعتكافكم في بيوت الله. أما السنة فكانت فيما رواه الشيخان عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: «كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يعتكف في العشر الأواخر من رمضان»، وروى البخاري وأبو داود عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما. وأضاف الدكتور منصور: أن الله شرع الاعتكاف «للإكثار من العبادة والطاعة والتقرب من الله والتأمل في ملكوته ومداومة شكره». وشروطه: النية والطهارة من الحدث الأكبر، والصوم عند الحنفية والمالكية، أما الشافعية والحنابلة فلم يشترطوا الصوم لصحة الاعتكاف.
وأوضح الدكتور منصور أن الاعتكاف ليس كما يفعله البعض الآن من ترك عمله وتعطيل مصالح العباد، فإذا توافر للإنسان كل متطلباته، فإنه مطالب في هذه الحالة بأن يقتدي بالرسول ويعتكف، أما إذا كان الإنسان في حاجة إلى العمل فإنه يكفيه أداء صلاة العشاء والفجر في جماعة فيكون بذلك قد اعتكف ليلته، أو ينوي الاعتكاف، حينما يدخل المسجد للصلاة في أي وقت.
وأكد الدكتور منصور: إنه ليس المقصود من الاعتكاف تحويل المساجد إلى مطاعم وغرف نوم، لأن هذا لم يكن موجودا في عهد الرسول، ومن يفعل ذلك يكون قد خالف السنة، ولا يجوز للمرأة أن تعتكف في المسجد.
وأشار الدكتور عادل عبد الله، إمام مسجد بوزارة الأوقاف المصرية، إلى أن الاعتكاف في الشرع هو «المكث» والإقامة في المسجد لطاعة الله عز وجل، ويسمى اعتكافا وجوارا، وأجمع أهل العلم على أن الاعتكاف لا يكون إلا في مسجد من مساجد الله، ولكنه مختلف، هل هو في المساجد الجامعة فقط، أي التي تقام فيها (صلاة الجمع) أم في كل مسجد تصلى فيه الجماعة؟، والرأي الراجح أنه جائز في كل المساجد، ومفضل في المساجد الجامعة. واشترط أكثر أهل العلم، وعلى رأسهم الأحناف والمالكية، أن الاعتكاف لا يكون إلا بصوم، لقول بن عباس وابن عمر - رضي الله عنهما - «لا جوار إلا بصوم»، ويؤيد ذلك أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان لا يعتكف إلا في رمضان، وهو ميقات الصوم.
وأضاف الدكتور عبد الله أن العلماء اختلفوا حول مدة الاعتكاف، فقيل أن الاعتكاف 10 أيام، وذلك لفعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويبدأ من فجر الواحد والعشرين، وقيل إنه يوم، وقيل يوم وليلة.
وقال الدكتور عبد الله: بعض الشافعية يقولون إنه ساعة، ولعل من الواضح أن المدة في الاعتكاف ترجع لطبيعة ظروف المعتكف، ويشترط في ذلك ألا تتعطل منفعة أو أمر ضروري من أمور المسلمين.


وقال الدكتور عبد الله: إنه بالنسبة لمن يعملون أعمالا مهمة تخص مصالح المسلمين، فعليهم أن يتقوا الله في الناس ويعلموا أن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: «لأن أمشي في حاجة أخ مسلم لي أحب إلي من أن اعتكف في مسجد رسول الله شهرا».
وأكد الدكتور عبد الله أن جميع الأحاديث التي تحدثت عن اعتكاف المرأة تحدثت عن زوجات رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم تتحدث عن غيرهن، وزوجات رسول الله هن أمهات المؤمنين، وأمرهن مأمون، وبالتالي لا يجوز للمرأة أن تعتكف إذا ضيعت حقا من حقوق الزوجية، لأنها تضيع فرضا بسنة، ولذلك اشترط الفقهاء إذن الزوج في الاعتكاف، فإذا لم يأذن باعتكافها فيكون غير جائز، قياسا على صوم السنة، الذي قال فيه المصطفى - صلى الله عليه وسلم - «لا تصوم المرأة وزوجها حاضر أو شاهد إلا بإذنه». كما منع الفقهاء الاعتكاف للمرأة الشابة لأمن الفتنة، ولذلك فمن الأولى في هذا الزمان الذي يموج بالكثير من الفتن أن تلزم المرأة بيتها.
وأوضح الدكتور عبد الله أنه لا يجوز استخدام الهواتف المحمولة، وأجهزة «اللاب توب» في تيسير أعمال المعتكف، وإن استخدمها المعتكف لا يسمى اعتكافا، ولا يجوز للمعتكف الخروج من المسجد إلا للضرورات، فقد أجاز الرسول الخروج من المسجد لاتباع الجنائز، وعيادة المرضى، أما في الأكل والشرب فقد قال الكثير من الفقهاء إنه ليس من الضرورات إلا إذا كان المسجد في مكان مهجور.






GOLD غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس


قديم 2010-09-05, 03:44   رقم المشاركة :2
معلومات العضو
عوض الغامدي
دائما معكم
 
الصورة الرمزية عوض الغامدي
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 10
عوض الغامدي is on a distinguished road

مشاهدة أوسمتي

كاتب الموضوع : GOLD المنتدى : النقاش الحر
افتراضي رد: علماء أزهريون: لا يجوز في الاعتكاف استخدام الجوال أو اللاب توب


أحسنت .... الله يعطيك الف عافيه


عوض الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:42

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©