العودة   منتديات عميد التعريب > > >

الملاحظات

شؤون متفرقة all news, جميع الأخبار بالدقيقة و الساعة تجدها هنا_ محلية و عالمية.



إضافة رد

قديم 2016-09-19, 11:17 PM   رقم المشاركة :1
معلومات العضو
bazo
عميد جديد
إحصائية العضو





مستوى التقييم: 0
bazo is on a distinguished road
المنتدى : شؤون متفرقة
افتراضي ـ قصة وفاة المعمر ?سعيد بن حسين الوادعي? عن عمر 125 عاما


External links disclaimer :
Throughout our site you will find links to external websites. Although we make every effort to ensure these links are accurate, up to date and relevant, alghaamdi website and forums cannot take responsibility for pages maintained by external providers. If you come across any external links that don't work, we would be grateful if you could report them to the web content team. Please note that external links from this website may include material of a political nature or software or any thing with which hasrelated copy-right. alghaamdi website and forums take no responsibility for information or copy-right contained on external links fromthis website. Views expressed by individual alghaamdi website and forums members on their own thread webpages or on external sitesthey link to are not necessarily those of the alghaamdi website itself.


News

قد يعيش الإنسان اكبر وقت ممكن كما قدر الله له أن يعيش فالأعمار بلا شك بيد الله عز وجل ، ولكن أن يعيش مدة طويلة ويصبح كهلا بلا أمراض فهذا أمرا بالتأكيد ليس معتاد ولن نجد مثل هذا المثال كثيرا خاصة في هذا الزمن الذي نعيش فيه ، فهي نعمة وكرم من الله لا يهديها لكثير من عباده، وهذا ما حدث مع المعمر السعودي رحمة الله عليه سعيد بن حسين الوادعي والذي توفى عن عمر يناهز ال 125 عاما خلال الأيام الماضية ، وهذا المعمر كان يعيش في منطقة عسير وبالفعل لم يصاب بأي مرض طوال حياته بحسب ما اقره ابنه كما كان يتسم بصفات رائعة سوف نسردها خلال السطور التالية ، فلا يمكن إلا أن نقول ما شاء الله ولا قوة إلا بالله وفي نفس الوقت إن لله وان إليه راجعون وبالتأكيد لكل اجل كتاب ، وتتعدد الأسباب والموت في النهاية أمر لابد وان يحدث بلا شك، فهذا هو اليقين الذي نعيش من اجله ، فكل نفس ذائقة الموت مهما عمرت في الدنيا وحتى وان كان الإنسان معافى أو مريض ففي النهاية الموت واحد بلا جدال ، والآن سوف ننطلق من اجل التعرف على هذا المعمر من قرب وعن قصة وفاته بعد عمر يناهز ال125 عاما في صحة وعافية ودون أدنى مرض في المقال أدناه

حياة المعمر سعيد بن حسين الوادعي قبل مماته
كان المعمر سعيد بن حسين الوداعي رحمه الله مؤذن في احد المساجد الموجودة في قرية المعلف شمال مدينة ظهران الجنوب وهذا كان لمدة طويلة لا تقل عن سبعون عاما ، فظل أهل المنطقة ينتظرون أذان كل صلاة على صوته المعتاد والذي تربوا عليه فالأجيال تلاحق الأجيال ولا يعرفون إلا صوت المعمر الشيخ سعيد الوداعي رحمة الله عليه ، والملفت للنظر أن الشيخ سعيد بن حسين الوداعي هذا المعمر رحمة الله عليه قد أدى فريضة الحج ثلاثون مرة وهذا رقم بالتأكيد قياسيا ، فالواضح أن هذا الرجل رحمة الله عليه كان يهب حياته لله وطاعة الله ، فقد اعترف ابنه احمد الذي يبلغ من العمر 44 عاما انه قد قضى حياته من اجل الله فقط فكان من البيت للمسجد ومن المسجد للبيت وكان لديه مزرعة قريبة من القرية كان يطل عليها دائما ، وعلى حسب قول ابنه احمد فقد اقر بأن أباه كان يعطي كثير من الوقت للإصلاح بين الناس دون أي عناء وكان المهم عنده هو التآخي بين الناس وعدم ترك المشاكل تزيد فيما بينهم ، وكان الجميع يثقون فيه ثقة كبيرة وكل من كان لديه مشكلة كان يتجه إليه وهو يعرف أن هذا الرجل بإذن الله سوف يكون لديه الحل الأمثل.



وقد عاصر المعمَّر سعيد بن حسين الوادعي عهود جميع حكام السعودية بداية من عهد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود، ثم الملك سعود، والملك فيصل، والملك خالد، والملك فهد، والملك عبد الله، إلى عهد الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

رجل عاش عمره بلا أمراض
كانت المفاجأة عندما قال ابنه احمد أن أباه لم يصب بأي مرض طوال حياته وكان دائما نشيطا محب للعمل في مزرعته والتوجه للمسجد والإصلاح بين الناس دون أن يصاب بأي مرض ، وقد يكون هذه هي نعمة من عند الله لكي يعيش ابد الدهر الذي عاشه دون أن يعاني من مرض أو يشتكي من الم ، فقد أكد ابنه احمد أن والده لم يكن يكثر من أكل اللحوم ولكن كل أكله و اغلبه كان يتجه للفواكه ومنتجات القمح وكذلك الخضروات بخلاف التناول اليومي والأكيد للحليب الناتج من الضأن والأبقار ن هكذا كانت وجباته التي يعيش عليها.

في النهاية لا يسعنا إلا أن نقول أن لله وان إليه راجعون ، ولكن خلال السطور الماضية قد تعرضنا لشخصية كان من الأفضل التعرف لها قبل أن تفارق حياتنا ولكنه القدر ، فالواضح انه كان مثال يحتذى به ، رحمة الله على الشيخ سعيد بن حسين الوداعي ، ونسأل الله أن كل ما قيل عنه من سيرة عطرة تأنس قبره وان يدخله الله فسيح جناته ، وليكن من ورائه شخصيات تسير على نفس هذا الدرب من اجل مجتمع صالح يزيد الأمة الإسلامية بالخير والإيمان ، فكم نحن نحتاج مثل هذه الشخصيات في مجتمعنا بالتأكيد .



J rwm ,thm hglulv ?sud] fk psdk hg,h]ud? uk ulv 125 uhlh hg,h]ud sud]




التعديل الأخير تم بواسطة robot ; 2016-09-20 الساعة 02:25 AM
bazo غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ـ قصة وفاة المعمر ?سعيد بن حسين الوادعي? عن عمر 125 عاما
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ـ اغنيه سميره سعيد - عايزاك شويه عبد الله اسماعيل أغاني عربية 0 2015-11-01 10:45 AM
اسطوانه برامج محمود سعيد m7m9d 2013 أبوشهد أسطوانات مهمة 8 2013-07-19 04:51 PM
خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من فهد آل سعيد قمرهم كلهم شؤون متفرقة 0 2012-07-31 06:22 AM
إذا كنت تشعر بأنك غير سعيد ، أنظر إلى هولاء robot صور و خلفيات كمبيوتر 6 2011-05-28 01:45 AM
جديد كتب الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله محمد بن أحمد أبو حذيفة الجزائري الشريعة و الحياة 8 2010-02-24 05:47 AM


الساعة الآن 12:14 PM

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها .. ولا تعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى بأي شكل من الأشكال



ساهم معنا
تبرع لتساعد على الاستمرار ومواصلة تعريب البرامج للعالم العربي.
ساهم في صمود وبقاء ونشر اللغة العربية في العالم من أجل الأجيال القادمة.
تودع مبالغ التبرعات في احد الحسابات التالية
اسم البنك
رقم الحساب
بنك الراجحي _ من خارج السعودية
IBAN - SA2880000141608010128882
بنك الراجحى _ من داخل السعودية 141608010128882



Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع منتديات عميد التعريب 2010 - 2017 ©